الوقاية خير من العلاج .. لقاح الأنفلونزا الموسمي ضرورة طبية للجميع فوق سن 6 أشهر ويستمر التطعيم به حتى شهر مارس من كل عام

كتب: أيمن وصفى

0

  أ.د.عادل خطاب: مصل الأنفلونزا وقائي بصفة دورية للحماية من ذروة الانتشار ما بين ديسمبر ومارس من كل عام

 أ.د.جيهان العسال: منظمة الصحة العالمية أكدت على ضرورة تناول مصل الأنفلونزا فى ظل جائحة الكوفيد 19

 د. مصطفى المحمدي: لا تعارض بين التطعيم بلقاح كورونا ومصل الإنفلونزا الموسمية في نفس الزيارة

 أ.د.خليفة عبد الله: مصل الأنفلونزا ضروري لأصحاب الأمراض المزمنة وعلى رأسهم مرضى السكري

 أ.د.أحمد البليدى: مراكز مكافحة الأمراض توصى بمصل الإنفلونزا الموسمية للاطفال فوق 6 أشهر وكذلك السيدات الحوامل خاصةً أثناء جائحة كورونا

للعام العاشر على التوالى تلتزم سانوفي باستور -الرائدة في مجال الامصال – في توفير لقاح الأنفلونزا الموسميهVaxigripTetra رباعي السلالات، والحاصل على موافقة هيئة الدواء المصريه للتطعيم ابتداءً من سن 6 أشهر، وذلك بهدف الوقاية من الاصابه الإنفلونزا الموسميه خاصةً في هذه الفترة الاستثنائية التي يعيشها العالم.
أكد دكتور عادل خطاب، أستاذ الأمراض الصدرية بجامعة عين شمس عضو اللجنة العليا للفيروسات بوزارة التعليم العالي، إن مرض الأنفلونزا الموسمية يكون في ذروته في الفترة من ديسمبر إلى شهر مارس، وفى كثير من الأحيان يمتد إلى شهر مايو لذلك يعد مصل الإنفلونزا الموسمي ضروري وحيوي للتحصين ولا يوجد ما يسمي بوقت متأخر في التحصين.
واكد على أنه لا يوجد تعارض بين لقاحي الأنفلونزا الموسمية ولقاح الكورونا حيث إن كلاهما يعالج فيروسات الجهاز التنفسي.
وحول إمكانية الجمع بين لقاحي الأنفلونزا الموسمية والكورونا أكدت الدكتورة جيهان العسال، أستاذ الأمراض الصدرية بطب عين شمس أنه من المهم تنفيذ برنامج قوى للتحصين ضد الأنفلونزا الموسمية، بالتزامن مع الاستمرار في برنامج التحصين ضد الكورونا (كوفيد-19)؛ وذلك توفيرا لوقت ومجهود مراكز الرعاية الصحية كما يمكن تفعيل إعطاء اللقاحين في نفس الزيارة مثل ما هو معمول به في بعض البلدان، وكما جاءت توصيات منظمة الصحة العالمية.
ومن جهته أشار الدكتور مصطفى المحمدي، مدير مركز التطعيمات بالمصل واللقاح (فاكسيرا) إنه لا يوجد تعارض نهائيًا بين أخد لقاح كورونا ومصل الأنفلونزا الموسمية، حيث أكدت منظمة الصحة العالمية أنه لا يوجد قلق أو تداخل مناعي سلبي من أخذ اللقاحين في نفس الزيارة، وفى هذه الحالة يتم استخدام الذراع المقابل للحقن، ومن المعروف أن لقاح الأنفلونزا (المصرح به فى مصر ) لا يسبب مرض الأنفلونزا لأنها تصنع من فيروسات ميتة حيث توصى اللجنة الاستشارية لممارسات التحصين ACIP بالتحصين السنوي ضد الأنفلونزا لكل شخص من عمر 6 شهور فما فوق.
وأشار دكتور خليفة عبد الله، أستاذ الأمراض الباطنة والسكر بجامعة الإسكندرية إلى أن مرض الأنفلونزا من الممكن أن يكون خطيرًا، خاصةً بين كبار السن والذين يعانون من حالات صحية مزمنة مثل الربو، وأمراض القلب، والسكرى وممكن مع الإصابة بمرض الأنفلونزا حدوث مضاعفات خطيرة تؤدى إلى دخول المستشفى، لذلك الوقاية خير من العلاج والتحصين السنوي هام للغاية حيث إن فيروس الإنفلونزا يتغير باستمرار، وأضاف أن هناك تشابه بين أعراض الأنفلونزا وكورونا وذلك يجعل التحصين ضد الأنفلونزا خلال جائحة كورونا مهم جدًا لأنه يقلل من الاحتياج لاجراء الفحوصات والعزل عند ظهور أى من هذه الأعراض.
كما قال الدكتور أحمد البليدي، أستاذ طب الأطفال بجامعة القاهرة إن الاطفال اصغر من 5 اعوام خاصة من هم اقل من عامين أكثر عرضة للإصابة بمضاعافات الأنفلونزا، لذا فتطعيم الأنفلونزا يوفر الدفاع الأفضل ضد الأنفلونزا ومضاعفتها المحتملة ويقلل انتشارها للآخرين، التطعيم ضد الأنفلونزا أثبت التقليل من الإصابة بالأنفلونزا، وزيارات الطبيب، الغياب من المدارس والحجز فى المستشفيات، والوفاة من الأنفلونزا فى الأطفال.
وأشار دكتور أحمد البليدى، إن منظمة الصحة العالمية أكدت على ضرورة تناول جميع المواطنين للقاح “كوفيد 19” وأيضاً مصل الأنفلونزا الموسمية سواء من كبار السن أو من السيدات الحوامل وأصحاب الأمراض المزمنة والأطفال.
ومن ناحيته أعرب د.إبراهيم جلال المدير العام لشركة سانوفى باستور مصر والسودان، أن الشركة تحرص على تطوير لقاح الأنفلونزا كل عام استجابةً للتغيرات فى سلاله فيروس الأنفلونزا السائدة، كما نعمل سويا مع جميع الهيئات والموسسات المعنية يدًا بيد لرفع الوعى بأهمية التطعيمات فى العموم، ونخص تطعيم الأنفلونزا فى هذا التوقيت من السنة، عن طريق اطلاق حملات توعوية عن أهمية لقاح الأنفلونزا، وذلك على وسائل التواصل الاجتماعى والراديو، وفى بعض الأندية الرياضيةلنشر الوعى بأهمية الوقاية، والحماية من الإصابة بالأنفلونزا الموسمية.

اترك رد