زراعة القطن الملون الطبيعي العضوي بدون أصبغة كيمائية

قلم وزير الزراعة الدكتور ياسين العلي ( مملكة اطلانتس الجديدة " ارض الحكمة "

0

هل ألياف الأقطان الملونة بشكل طبيعي ستلاقي النور بعد غياب دام سنوات؟
وهل السبب في ذلك المخاوف البيئية في الآونة الأخيرة من استخدام الأصبغة الكيمائية في تلوين ألياف القطن الأبيض؟
أم هناك أسباب أخرى لذلك ؟

سنحاول هنا الإجابة على هذه التساؤلات متمنين للقارئ العزيز الفائدة…

* يعد هذا الانجاز حقيقة واقعة إلى حد كبير ، خاصة بعد أن أدخلت المواد الكيميائية في استخدام الأصبغة ومواد تلوين الأقمشة ، والتخلص منها بعد عمليات التلوين شكل مصدر قلق إضافي بسبب كونها غير صديقة للبيئة.

لمحة عن القطن الملون طبيعياً:
– تم اكتشافه في القرن الثالث قبل الميلاد في الهند وباكستان ومصر وبيرو، فأليافه قصيرة ، وإن معالجتها على النول أصبح عائقاً مقارنة مع ألياف القطن الأبيض المعروف بثباته ومتانته على النول مما أدى الى زراعة القطن الأبيض على نطاق أوسع وهذا السبب الذي أدى لسيادة القطن الأبيض كل هذه السنوات.

أسباب العودة لزراعته :
١- شهدت المخاوف الأخيرة بشأن حالة البيئة والرغبة في العودة إلى كل الأشياء الطبيعية الصديقة للبيئة مثل الزراعة العضوية مما أدى إلى إحياء القطن الملون طبيعياً الذي انقرض سابقًا.
٢- ألوانه محدودة ولا تلبي متطلبات السوق ، بينما يمكن صبغ القطن الأبيض بأي لون مرغوب فيه، فألوانه الطبيعية هي الموكا، أسمر ، رمادي، أحمر بني وأخضر
وقد تم إجراء الدراسات والعمل على التعديلات الجينية من أجل تطوير ألياف ملونة جديدة ذات جودة جيدة حيث أجرت حوالي 30 دولة أبحاثاً حول زيادة ألوان القطن الملون بشكل طبيعي بصرف النظر عن اللون الأخضر والبني والأحمر لتشمل اللون الرمادي والأسود والأرجواني والبرتقالي والأحمر والوردي والأزرق والرمادي والقشدي، وذلك في مراحل مختلفة من التجارب الجينية ، وسوف تكون متاحة تجارياً بعد فترة وجيزة.
٣- لم يكن الأمر مجرد تجربة شيء جديد في جذب انتباه العلماء والتكنولوجيين والصناعيين من حيث المزايا البيئية والاقتصاديةو لم يكن الشعور بالآثار الضارة لزيادة استخدام الأصبغة الكيميائية على البيئة أمراً مثيراً للقلق فحسب، بل رأى البعض أنها طريقة للتعامل مع عملية الصباغة في تخفيف التكاليف.
٤- يعد اللون هو الفرق الجوهري بين القطنين – ذو اللون الطبيعي والأبيض على الرغم من أن تركيبها الكيميائي وهيكلها وبعض الخصائص متشابهة من نواح كثيرة.
٥- إن مدى اللون يتحكم فيه جينات محددة في نبات القطن بينما كثافة اللون تتحكم فيها مجموعة من العوامل البيئية ولا تزال الدراسات جارية لتحديد تكوين وخصائص الصبغة الطبيعية في القطن الملون.

مزايا القطن الملون طبيعياً:
١. القدرة على المنافسة مع القطن الأبيض التقليدي لذلك تتزايد زراعة القطن الملون طبيعيا كمحصول تجاري بسبب تأثيره البيئي المنخفض.
٢. بعد استخدام ألياف القطن الملونة بشكل طبيعي في إنتاج الخيوط ، أصبح من الممكن استخدام هذه الخيوط للأقمشة المحبوكة والمنسوجة وكذلك للأقمشة غير المنسوجة.
٣. المقاومة العالية للحشرات والأمراض وبالتالي يمكن زراعة القطن الملون طبيعياً باستخدام طرق الزراعة العضوية .
٤. تجنب بعض مراحل المعالجة الكيميائية أيضاً ميزة كبيرة لإنتاج المنسوجات العضوية ثورة في عالم الصناعة.
٥. لا يحتاج هذا النوع من القطن إلى صباغة أو تبييض بسبب ألوانه الطبيعية .
٦. آمن صحيا للانسان فقد ثبت أن الملابس المصنوعة من القطن العضوي الملون طبيعيًا فعالة في الوقاية من الأمراض الجلدية .
٧. يحدد بعض الباحثين أن الملابس المصنوعة من قطن الملون طبيعيا يحمي الجلد من الأشعة فوق البنفسجية.
٨. له خصائص مضادة للاشتعال ومقاومة العفن الفطري هي خصائص تعتمد جزئيًا على الأصباغ الداخلية الجينية .
٩.  يزداد اللون عمقًا بعد الغسيل على عكس معظم الأقطان المصبوغة تقليديا فبعد الغسيل ، يصبح اللون أقوى وأكثر كثافة .
١١. الأقطان الملونة بشكل طبيعي لها ملمس ناعم مما ساعد في مجالات تسويقها .
١٢. الأصباغ الطبيعية تلغي الحاجة إلى صبغ المنتجات النسيجية ، وبالتالي منع العديد من المواد الكيميائية من تلوث البيئة والتسبب في مشاكل صحية.
١٣. قلة التكلفة من خلال التخلص من الصباغة الكيميائية في تصنيع المنسوجات مما يجعل منتج نسيج القطن الملون أرخص .
كل هذه العوامل الايجابية والمزايا في القطن الملون أدى الى اعادة النظر في ادخال الاقطان الملونة حيز التطبيق .

ولكن مع وجود العديد من الإيجابيات ، هناك أيضًا بعض السلبيات التي يجب مراعاتها. وهي:

١. القطن الأبيض التقليدي مع الدراسة والتركيز عليه منذ قرون يعطي غلال جيدة وجودة في الألياف ((القوة ، الطول ، الميكرونير ، إلخ.) مقارنة بالقطن الملون
٢. على الرغم من تزايد الدراسات حول الألياف الملونة.  بالرغم من أن الطلب على القطن الملون يتزايد يوما بعد يوم ، إلا أن زراعته لا تتزايد تبعا لذلك لأن المزارعين لا يحبونه في بعض الجوانب مثل قلة المحصول وخصائص الألياف السلبية.
٣. لا تزال هناك مجموعة محدودة من الألوان ، على الرغم من استنباط حوالي عشرة أنواع من القطن بألوان مختلفة في جميع أنحاء العالم ، إلا أنه يتم استخدام القطن الملون البني والأخضر فقط تجاريا .
٤• عدم وجود مقاومة لأمراض الذبول ، وانخفاض امتصاص الرطوبة يحد أيضًا من إنتاج القطن الملون بشكل طبيعي.
٥ • لم يتم حتى الآن تسويق الأقطان الملونة بشكل طبيعي على نطاق واسع بسبب بعض القيود ، مثل الإنتاجية المنخفضة ، وخصائص الألياف الضعيفة  وما إلى ذلك.

تم إجراء دراسة للمقارنة بين ألياف القطن الأبيض التقليدية التي تتطلب الصباغة مع ألياف القطن الملون الطبيعي من خلال نوع الصباغ والخطوات العملية المتبعة في الانتاج والتكلفة والجدوى الاقتصادية وتأثيره على البيئة .وتم مقارنة جميع العوامل ذات الصلة و كان الهدف من مقارنة نسيج مصنوع من الياف قطن باللون البني الطبيعي مع نسيج قطني أبيض مصبوغ باللون البني من حيث الخطوات العملية والتكلفة .
كانت النتائج في نهاية الاختبار لكلا النوعين من القطن – الملون بشكل طبيعي والأبيض :
١• ليست هناك حاجة لصباغة الأقمشة القطنية الملونة بشكل طبيعي لأن اللون موجود بالفعل في الألياف، ومن المعروف أن تكاليف الصباغة أعلى من المعالجات الأخرى فيما يتعلق بالطاقة والمياه والاستهلاك، وتكاليف المواد الكيميائية والعوامل المساعدة والصباغة وتكاليف العمالة وأسعار معالجة مياه الصرف الصحي و…….الخ.
٢ • حسابات التكلفة التي تم إجراؤها باستخدام القيم والاعتبارات من تكاليف الطاقة والمياه والعمالة والكهرباء والمواد الكيميائية والعوامل المساعدة والصباغة أقل من تكاليف نسيج القطن الأبيض. وبعبارة أخرى ، فإن صباغة القماش الأبيض أعلى بمقدار 2.9 مرة من معالجة القطن الملون بشكل طبيعي .
٣. السلامة البيئية يصبح من الضروري أن يهتم الأفراد والمنظمات بحمايتها إلى أقصى حد ممكن والقيام بشيء من أجل الاستدامة.
آملين أن تعود زراعة القطن العضوي الملون والأبيض من جديد في سورية، وتستعيد ألقها مجدداً في زراعة وإنتاج وصناعة هذه المادة الإستراتيجية التي اشتهرت بها منذ عقود من الزمن.

وأن تلقى كل الدعم من الجهات الناظمة والإدارية والبحثية والعلمية بالجمهورية العربية السورية، مما يخلق الفرصة أمام المزارعين للعودة مجدداً لهذا الإنتاج بمواصفات عالية وعالمية، وكذلك يخلق للصناعيين الفرصة للعودة لتألقهم في هذه الصناعة المتوارثة من الأجداد.

اترك رد