أبو الغيط يلتقي في مدريد مع ملك أسبانيا ويجري مباحثات مع وزير الخارجية الأسباني

كتب: أيمن وصفى

0

عقد “أحمد أبو الغيط” الأمين العام لجامعة الدول العربية جلسة محادثات مع الملك “فيليب السادس” ملك أسبانيا، وذلك على هامش زيارته لمدريد للمشاركة في الدورة الأولى للمنتدى العربي الأسباني للخدمات السمعية البصرية العامة، كما أجرى مباحثات موسعة مع “خوسيه مانويل ألباريس” وزير الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون.

وصرح مصدر مسئول بالامانة العامة بأن أبو الغيط أعرب، خلال اللقاء مع الملك، عن ارتياحه للمستوى المتميز الذي بلغته علاقات التعاون بين الجامعة العربية ودولها الأعضاء وأسبانيا، مشيدًا بعمق هذه العلاقات في ظل الروابط التاريخية التي تربط الجانبين، كما كان اللقاء فرصة للتباحث حول مجمل القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وأضاف المصدر أن أبو الغيط كان قد تباحث مطولًا مع وزير الخارجية الأسباني، خلال إفطار عمل، حول سبل تعزيز التعاون الثنائي والارتقاء به الى أعلى المستويات، وكذلك على الصعيد العربي الأوروبي في ضوء الاستحقاقات المقبلة للتعاون بين الجانبين، حيث أكد أبو الغيط على محورية الدور الأسباني في تعميق هذا التعاون عبر العمل الحثيث على إنجاح المؤتمر الوزاري العربي الأوروبي السادس المزمع عقده نهاية العام الجاري في القاهرة، والقمة العربية الأوروبية الثانية المزمع عقدها في بروكسل، وذلك للخروج بنتائج ملموسة تعكس تطلع الجانبين إلى تعميق الشراكة بينهما.

وأوضح المصدر أن جلسة المباحثات تناولت أيضًا تطورات القضية الفلسطينية، حيث نقل أبو الغيط لوزير الخارجية الأسباني قلقه العميق من الانسداد الذي وصلت إليه الأمور في ظل إصرار إسرائيل على استدامة الوضع الراهن الذي تتواصل فيه معاناة الفلسطينيين في غياب أي أفق لحل النزاع، وحذر أبو الغيط من أن مؤشرات التوتر أصبحت واضحة وتوحي بأن الوضع قد ينفجر في أية لحظة، الأمر الذي يستدعي ضرورة تكثيف الجهود لاستعادة فرص مسار سياسي يسمح بتسوية القضية الفلسطينية.

وذكر المصدر أن الجانبين تناولا تطورات الأزمة في أوكرانيا وتداعياتها على العالم وعلى المنطقة العربية وأهمية تكثيف الجهود لحلها، وفي هذا الصدد أكد أبو الغيط أن الجهد العربي للمساهمة في حل الأزمة لا يزال مستمرًا، وأعرب عن تطلعه للخطوات المقبلة لمجموعة الاتصال الوزارية العربية لتحقيق تقدم في هذا الخصوص.

اترك رد