بالصور والفيديو الكاتب الصحفي العارف بالله طلعت ضيف قناة (مصر) والحديث عن المبادرات الرئاسية

0

استضاف برنامج (نهار جديد ) على قناة ( مصر الزراعية )الكاتب الصحفي العارف بالله طلعت مدير تحرير بأخبار اليوم والحلقة من تقديم الاعلامي عاصم الشندويلي مذيع التليفزيون ويتناول البرنامج المبادرات الرئاسية وطريقها الواعد فى تطوير القرى المصرية

 

فى البداية تحدث الكاتب الصحفي العارف بالله طلعت قائلاً: تأتي مبادرات القيادة السياسية بحزمة من البرامج والأنشطة متعددة الأبعاد الخدمية والتنموية لتتوافق وأبعاد رؤية مصر 2030 لتحقيق أهداف التنمية المستدامة لتوفير مستوى معيشي لائق بكرامة الإنسان المصري الأصيل. وتأتى أهمية تواجد ذلك التحالف لكافة الأطراف المتمثلة في هذه الجمعيات ومؤسسات العمل الأهلي لمساهمتها الفاعلة في برامج تنمية المجتمعات الفقيرة وتلبية احتياجاتها المشروعة على مستوى مصر حيث تعمل في مختلف مجالات التنمية على تنوعها من خدمية وصحية وتوعوية وتعليمية وعمرانية وما إلى ذلك من مجالات التنمية المختلفة خاصة مع إعلان رئيس الجمهورية الرئيس عبد الفتاح السيسي بتكريس عام 2022 عاما لانطلاق المجتمع المدني وتعزيز امكانياته ودعمه لخدمة المجتمع.

واوضح الكاتب الصحفى العارف بالله طلعت خلال لقائه على قناة مصر برنامج( نهار جديد ) بان مبادرة ( حــيــــاة كريــــمـة) أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي في ٢ يناير عام ٢٠١٩ لتحسين مستوى الحياة للفئات المجتمعية الأكثر احتياجا على مستوى الدولة خلال العام ٢٠١٩ كما تسهم في الارتقاء بمستوى الخدمات اليومية المقدمة للمواطنين الأكثر احتياجا وبخاصة في القرى.وتهدف المبادرة إلى توفير الحياة الكريمة للفئات الأكثر احتياجا على مستوى الجمهورية خلال العام ٢٠١٩ تتضمن الرعاية الصحية وتقديم الخدمات الطبية والعمليات الجراحية وتنمية القرى الأكثر احتياجا وفقا لخريطة الفقر وتوفير فرص عمل بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة في القرى والمناطق الأكثر احتياجا

 

واضاف الكاتب الصحفي العارف بالله طلعت خلال برنامج ( نهار جديد) على قناة مصر بان مبادرة 100 مليون شجرة تحظى باهتمام رئاسي من قبل الرئيس عبد الفتاح السيسي وذلك في إطار جهود الدولة المصرية في ملف تغير المناخ تزامنا مع الدورة الـ 27 لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ وتوفير الشتلات الزراعية بشبكات الري ترتكز المبادرة علي مضاعفة نصيب الفرد من المساحات الخضراء على مستوى الجمهورية وتحسين نوعية الهواء وخفض غازات الاحتباس الحرارى وتحقيق الاستفادة الاقتصادية القصوى من الأشجار وتحسين الصحة العامة للمواطنين .وتستهدف المبادرة الحد من مخاطر الاحتباس الحراري والتغيرات المناخية ومكافحة فقر الغذاء والحفاظ علي رقعة المياه وزيادة الرقعة الخضراء ونماء الوعي البيئي والحصول علي أكسجين نقي وتشغيل الايدي العاملة عن طريق زراعة ثمار أشجار جديدة وتوفير فرص عمل.

واشار الكاتب الصحفي العارف بالله طلعت بان هناك عوائد اجتماعية تستهدف الدولة المصرية من خلالها مضاعفة نصيب الفرد من المساحات الخضراء فضلا عن امتصاص الملوثات والأدخنة مما ينعكس إيجابا على الصحة العامة للمواطنين إضافة إلى العوائد البيئية والمتمثلة بشكل أساسي في خفض انبعاثات الاحتباس الحرارى وتحسين نوعية الهواء .

حددت وزارة البيئة أنواع الأشجار التي يتم زراعتها في مبادرة 100مليون شجرة علي عدة محاور بداية من كونها زراعات لها عائد اقتصادي سواء أشجار مثمرة مثل الزيتون أو أشجار خشبية أو أشجار أخرى بالإضافة الي تحديد معايير أنواع واحجام الأشجار التي ستزرع وأيضا معرفة مدي احتياجها للمياه وسهولة ريها وقدرتها علي امتصاص الملوثات من الجو .وتم تحديد أدوار المؤسسات والوزارات في المبادرة بالإضافة الي منظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص وتستهدف المبادرة زيادة الرئة الخضراء في المدن العمرانية. وترتكز في مضاعفة نصيب الفرد من المساحات الخضراء على مستوى الجمهورية وتحسين نوعية الهواء وخفض غازات الاحتباس الحرارى تحقيق الاستفادة الاقتصادية القصوى من الأشجار وتحسين الصحة العامة للمواطنين

اترك رد