برعاية وزارة الشباب .. “عمرو منتصر” يشارك فتيات مراكز الشباب في ملتقى التوعية الأسرية لأندية الفتاة

كتب: أيمن وصفى

0

ضمن فعاليات برنامج التوعية الأسرية لعدد 200 فتاة من عضوات أندية الفتاة بمراكز الشباب والتي تعقد تحت شعار ( أسرة مستقرة = مجتمع آمن)، شارك اليوم السبت دكتور عمرو منتصر الكاتب واستشاري الصحة النفسية والعلاقات الإنسانية في الندوة التي عُقدت بدار الهيئة الهندسية بالقاهرة.

تمركزت محاور الملتقى حول كيفية ترتيب الأولويات والأهداف؛ حيث وضح الدكتور عمرو أن السبب وراء العديد من مشاكلنا النفسية هو عدم تحقيق للأهداف الموضوعة، وبالتالي الشعور بالإحباط، وكذلك تم تناول ظاهرة القتل التي أصبحت منتشرة في مجتمعنا، والدوافع التي تؤدي إلى ذلك الفعل، وتطرق الدكتور عمرو إلى مفهوم القيم وعوامل الانتحار والعلاقات الإنسانية والمجتمعية المختلفة، وتم فتح باب التساؤلات حول هذا المحاور .

تم رصد للمشكلات التي تواجه الفتيات في كل محافظة والتي تمحورت في عدة مشاكل وفقًا لكل محافظة، مع وضع مبادرة لحل كل مشكلة، فنجد محافظة القاهرة تمثلت أحد أهم المشاكل السلوكية في الجرائم الإلكترونية والتحرش، وتم عمل مبادرة في محاولة من الفتيات لحل هذه المشاكل، وهي تأسيس صفحة على الفيس بوك تسمى “متخافيش”؛ لتعريف كل بنت بكل المشاكل التي تواجه المرأة بشكل عام، بما فيها الإبتزاز الجنسي والتحرش، حتى لا يؤدي في النهاية إلي الانتحار، وفى الفترة القادمة سيتم عمل بوسترات وإعلانات توعية في الأماكن العامة.

أما محافظة الإسكندرية فمشاكل العنف اللفظي والنفسي هي أهم الظواهر الموجودة، خاصة في ظل المجتمعات المغلقة في منطقة برج العرب الأولى، والتي عانت من الهجرة من الريف إليها، وهذا أدى إلي دمج بين الثقافتين، مما أثر على وضع قيود على البنت (عدم وجود راي، عدم الحرية في التحركات، وضع القيود على كل شيء..)، لذلك كانت المبادرة تشكيل لجان من أخصائيين نفسيين بالتعاون بين وزارة الشباب ووزارة الصحة.

أما محافظة المنوفية فتركزت مشاكلها التي تعاني منها الفتاه والمرأة هناك في زواج القاصرات، الختان، وكانت المبادرة تكوين فريق توعية، وفريق للرصد لهذه المشاكل.

أما القليوبية تمثلت مشاكلها والتي تم عرضها في إطار تمثيلي في وضع المرأة والفتاه سواء في الحرمان من التعليم أو الزواج المبكر، التحرش، التميز بين الولد والبنت.

وتأتي محافظة الإسماعيلية بقدر كبير من مشاكلها في الزواج المبكر، الختان، العنف الأسري، وكلها أدت إلي مشاكل نفسية تعاني منها الفتاة، وكانت المبادرة باسم فضي نستعين بها بدكاترة نفسيين لعمل جلسات نفسية، لتخفيف العبء الواقع على الفتاة، والمرأة وما تعاني منه من ضغوطات نفسية.

وتركزت مشاكل الفتاة في محافظة الشرقية حول تعليم البنات حيث يقتصر لفترة معينة، وهي الدبلوم والثانوي، والحرمان من دخول الجامعة، الزواج المبكر والمبادرة تمثلت في عنوان: “فكر صحيح لحياة أفضل”، وتكوين سفراء الفتيات من خلال دورات tot، نستطيع من خلالها النزول لمراكز الشباب والوحدات الصحية لتغيير الوعي من سن ١٥ سنة.

ولم تختلف محافظة الغربية كثيرًا عن السابق فيما تعاني منه من مشاكل الزواج المبكر، العنف بكل أشكاله ضد المرأة، التحرش، التأثير السلبي للسوشيال ميديا، نظرة المجتمع للمرأة المطلقة، أما المبادرات هي “أنا لسة صغيرة”؛ تتناول ضغط الأسرة للزواج المبكر، وستكون من خلال جلسات توعية في المدارس ومراكز الشباب، سواء للبنات أو الولاد وكذلك للآباء والأمهات.

أما مشاكل الضغوط النفسية للمرأة أثناء الحمل الدورة الشهرية الولادة، وكذلك نظرة المجتمع للمرأة التي لا تنجب، أو النظرة للمرأة التي تعمل بوظيفة غير مألوفة مثل مندوبة المبيعات، فكانت من نصيب محافظة الدقهلية، وكانت مبادرتها لحل هذه المشاكل هي ورش عمل للدفاع عن النفس، مبادرة الخط الساخن للمشاكل النفسية للمرأة.

أما محافظة الجيزة فكانت مبادرتها “هنا علشانك” حول المساواه بين الجنسين، هدفها خلق مجتمع واعٍ يتصدى للمشاكل التي تواجه المرأة والفتاة، وتستهدف قرى وأرياف محافظة الجيزة.

في حين كانت محافظة بنى سويف مشاكلها مختلفة عن باقي المحافظات كانت حول سن المراهقة، وكانت المبادرة تحت عنوان ( افهمني)، وتضم توعية الأسرة كلها من خلال ندوات للأم والأب، وكيف يتعامل مع مشاكلهم في سن المراهقة، سواء في الأسرة أو المدرسة.

وأخيرًا محافظة الفيوم تمحورت المشاكل في الزواج المبكر، محو الأمية، المرأة العاملة، العادات والتقاليد، وكانت المبادرات اتعلم وعلم، فكرة، مش كوباية في نيش، وكلها مبادرات تستهدف أولياء الأمور والجد والجدة، وشباب الجامعات من خلال العروض المسرحية، الندوات، وسيتم عمل شراكة مع مبادرة شباب ضد التحرش لتوعية الفتيات في مراكز الشباب.

واختتم الملتقى بكلمة للدكتور عمرو بأهمية وجود مبادرة إشعاع الخير لكل فرد بمكانه؛ لأن هذا سيكون له تأثير على المجتمع المتواجد فيه، وفي الختام تم تسليم جوائز للفتيات المتميزات خلال فترة الملتقى، والتي كانت من الفترة ٢٨ سبتمبر، وحتى ١ أكتوير الجاري.

والجدير بالذكر أن هذا البرنامج يأتي تحت رعاية الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة – الإدارة المركزية لتنمية الشباب – الإدارة العامة للبرامج التطوعية (إدارة برامج الفتاة والمرأة).

 

اترك رد