برعاية وحضور ٥ وزراء وقيات مصرية ونيجيرية تنطلق الاثنين المقبل أكبر موتمر للقطاع الخاص بين البلدين

كتب: أيمن وصفى

0

 – مؤتمر التجارة والاستثمار المصري النيجيري نموذج فاعل “للمصريين الأفارقة”

– الشرقاوي: الصادرات النيجيرية وصلت إلى ٢٠٠ مليون دولار ولدينا مستهدف أعلي بكثير

– ٤٠٠ من رجال أعمال مصر ونيجيريا يناقشون ملفات مهمة في مؤتمر المصريين الأفارقة بالعاصمة الإدارية

– مؤتمر التجارة والاستثمار المصري النيجيري .. مؤتمر ضخم يضم ٤٠٠ من صفوة رجال أعمال مصر ونيجيريا

– تجارب تجارية واستثمارية نيجيرية ومصرية ناجحة بمؤتمر رجال الأعمال المصريين الأفارقة

 

ينطلق بالعاصمة الإدارية بقاعة المؤتمرات فاعليات مؤتمر التجارة والاستثمار المصري النيجيري، في الفترة ما بين 10 إلى 12 من أكتوبر الجاري، والذي تنظمه جمعية رجال الأعمال المصريين الأفارقة EABA، بالتعاون مع الجمعية النيجيرية للثقافة والاقتصاد المجتمعي بأبوجا – نيجيريا، وذلك تحت رعاية وحضور وزيري التجارة والصناعة بالبلدين ورعاية وزير المالية المصري، ومشاركة وحضور هيئات تنمية الصادرات والاستثمار الفيدرالية النيجيرية. والهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس – وقطاع التمثيل التجاري المصري والمركز الطبي العالمي والعديد من القيادات والشركات والمؤسسات الحكومية وشبه حكومية و البنوك المصرية والنيجيرية وبنك التصدير والاستيراد الأفريقي، وبحضور أكثر من ١٥٠ عضوًا من أبرز أعضاء مجتمع الأعمال النيجيري فى أكثر من قطاع اقتصادي، ويقابلهم أكثر من ٢٥٠ من صفوة مجتمع المال والأعمال المصري وبمشاركة أيضاً الفرفتين التشريعيتين لمجلسى النواب والشيوخ المصري، وحضور عدد من النواب يتقدمهم الدكتور شريف الجبلي رئيس لجنة أفريقيا بمجلس النواب ورئيس لجنة الشئون الأفريقية باتحاد الصناعات ورئيس لجنة أفريقيا بجمعية رجال الأعمال المصريين .

وأكد الدكتور يسري الشرقاوي، رئيس جمعية رجال الأعمال المصريين الأفارقة، بأن المؤتمر يسعى لتحقيق وتعزيز التكامل الاقتصادي بين مصر ونيجيريا، وفق توجهات القيادة السياسية المصرية ورؤية الرئيس عبدالفتاح السيسي التس تتعلق بالعمل المصري الافريقي المشترك وكيف للقطاع الخاص ومنظمات الأعمال أن تلعب دورًا حيويًا في هذا الملف المهم مع بحث كيفية الاستغلال الأمثل لموارد البلدين وأصول البلدين اللذين يتمتعان بكل عناصر الإنتاج، مما أهل البلدان معاً ليكونا في صدارة الناتج المحلي الإجمالي للقارة، وأيضًا من ضمن أهم الدول الجاذبة للاستثمار الأجنبي في القارة والفاعلة في المعادلة الاقتصادية الأفريقية والدولية في ظل ما يواجه العالم الآن من تحديات غير مسبوقة، ويهدف المؤتمر أيضًا إلي التعاون فيما بين البلدين، ومن خلال عرض للعديد من التجارب والخبرات، والنتائج والتخطيط لتنفيذ مشروعات مشتركة متوسطة وعملاقة في شتى المجالات الاقتصادية، مثل قطاعات التشييد والبناء والزراعة والطاقة والصحة والتعليم والتحول الرقمي والبنية التحتية؛ مؤكدًا أن المؤتمر يشجع القطاع الخاص بالبلدين على الاستثمار والتحرك وفق طرق ممهدة ومدروسة وواعدة.

وأضاف الشرقاوي بأن هناك يومًا مخصصًا هو اليوم الثاني لعقد اللقاءات الثنائية بين أكثر من ٤٠٠ رجل أعمال من البلدين وجهًا لوجه، وذلك لإحداث نقلة إيجابية في التعارف والتشبيك التجاري لدعم تفعيل التجارة البينية الحرة بين دول القارة الأفريقية، هذا وسوف تتناول جلسات نقاشية في اليوم الأول، فرص عديدة تبرز الشراكة التجارية والاستثمارية الممكنة في المجالات المختلفة، كما يبحث تعزيز آليات التعاون والاستفادة من خبرات رجال الأعمال في مجالات الصناعة والخدمات المختلفة ومنها الخدمات الاستشارية، وفي هذا الصدد أكد الشرقاوي بأن جمعية رجال الأعمال المصريين الأفارقة تضع كل إمكانياتها من خلال أعضائها المتميزين للمشاركة في مشروعات التنمية التي تشهدها جمهورية نيجيريا، وكيف يمكن ربطها بما يجري من نهضة علي أرض مصر، وكيف يمكن خلق تكامل يخدم ملف الأمن الغذائي في ظل التحديات.

مشيرًا إلي رغبة الجانبين في تدريب وتأهيل الكوادر البشرية في كل المجالات الاقتصادية والإدارية والتشريعية وذلك؛ لتحقيق خطط البلدين في منظومة التنمية المستدامة وفق أجندة أفريقيا ٢٠٦٣.

وأكد الشرقاوي علي أن ما يجري عالميًا أبرز أهمية واحدة وعنوانًا واحدًا هو التعاون الأفريقى أقرب السبب للوصول لمستقبل واعد لشعوب القارة الراغبة في الاستقرار والتمكن من التغلب على مشكلات القارة، مطالبًا بضرورة عقد المزيد من المؤتمرات والزيارات الميدانية مع الدول الأفريقية؛ للاستفادة من موارد القارة السمراء وحسن استغلالها في جميع المجالات.

وجدير بالذكر أن المؤتمر يشتمل علي العديد من المحاور تؤكد خلق نوع جديد من التقارب الاقتصادي على مستوى القطاع الخاص بكافة فئاته وطبقاته، وبين قوة مصر ونيجيريا لخدمة البلدين، وتعزيز التعاون الأفريقي بين منطقة شمال أفريقيا ممثلة بمصر ومنطقة غرب ووسط أفريقيا ممثلة في نيجيريا، وليس هذا فحسب بل إننا سوف نبث وقائع وجلسات المؤتمر عبر منصات وصفحات ومواقع مصرية ونيجيرية مباشرة لتحقيق الاستقادة والتعاون للمجتمع الأفريقي بصفة عامة وتعريف حديث لفرص التجارة والاستثمار بين البلدين، والوصول إلى رؤية جديدة وقابلة للتطبيق مع الوقوف علي أي معوقات بهدف عرضها ورفعها أمام حكومتي البلدين، عاملين بصدق علي تقديم واظهار قدرة القطاع الخاص والمجتمع المدني ومجتمع الأعمال في البلدين على المشاركة الفعالة في التنمية الأفريقية، وسط حضور وتقارب واجتماعات ثنائية بين هذا الكم والزخم من رجال وسيدات أعمال؛ الأمر الذي سيكون بالغ الأثر في تفعيل اتفاقية التجارة الحرة بين البلدان الأفريقية.

والجدير بالذكر بأن المؤتمر سوف يحضره أبرز رواد القطاع الخاص في الزراعة والصناعة والتجارة الأفارقة من مصر ونيجيريا بنسبة تتخطي ٩٠٪، وعدد من السفراء الأفارقة والملحقيين التجاريين والممثلين للجاليات ورجال أعمال من بعض دول القارة، وكذا ممثلو الكيانات الأفريقية والمصرية والنيجيرية والمنظمات التجارية العملاقة في الصناعة الأفريقية، ووسائل الإعلام الأفريقية رفيعة المستوى، والإعلام المصري.

وأشار الشرقاوي ان التحضير لهذا المؤتمر استمر ٨ شهور، وتم فيه العديد من الزيارات لنيجيريا والتعرف عن قرب للموقف التجاري والاستثماري في نيجيريا واجراء مقابلات مباشرة مع مفاتيح الأسواق الكبري مما سوف يجعل المؤتمر طريقا جيداً واعداً في اكتشاف فرص الاستثمار الأفريقية المتاحة، في نيجيريا تحديدًا، ومعرفة المزيد حول تحديات التجارة الأفريقية والقطاعات المستدامة المستقبلية، وبناء شراكات فعالة مع مجتمع التنمية الأفريقي، وتوسيع شبكة الأعمال الأفريقية الخاصة بالمهتمين بالعمل، والتواصل مع أبرز رجال الأعمال وصانعي السياسات الأفارقة، وتعزيز وكشف ودخول بين الأسواق الأفريقية.

وأعرب الشرقاوي عن أمله في تطوير حركة التجارة بين مصر والدول الأفريقية من أجل الوصول إلى التكامل الأفريقي – الأفريقي، وتسهيل حركة التجارة بينهم، مؤكدًا أن هذا من ضمن المحاور التي من المقرر أن تناقش في المؤتمر، وأضاف أن مصر في الفترة الأخيرة أكدت اهتمامها بأفريقيا، وبرز هذا الاهتمام من خلال الزيارات المتبادلة بين الطرفين؛ مشيرًا إلى أن الجمعية تسعى لتعزيز التواجد المصري بالقارة.

وأن هناك تنسيقًا مستقبليًا قادمًا لفاعليتين كبيرتين لبعثات كبري لكل من: زامبيا وموريشيوس جارى الإعداد لهم بمستوي متميز، وبنفس الأهداف والمحاور.

وأضاف أن العلاقات التجارية بين مصر ونيجيريا تزدهر بشكل كبير، وحدثت زيادة في معظم بنود الصادرات النيجيرية خلال العام الماضي وصلت إلى٢٠٠ مليون دولار، ومن المتوقع أن تصل إلى ٣٥٠ او ما يقرب من ٥٠٠ مليون دولار بحلول عام 2024، مؤكدًا أن هناك إقبالًا كبيرًا على المنتجات المصرية من السوق النيجيري، خاصة الأثاث، والمنتجات البلاستيكية، والعديد من المنتجات الأخرى، ويتواجد حاليًا عدد من الشركات المصرية الكبرى مثل: مصر للطيران، في قطاع النقل الجوي بثلاث رحلات يوميا والمقاولون العرب، وأوراسكوم للإنشاءات، وإيجيرو، ومانتراك، وهناك العديد من الشركات تستعد للدخول للأسواق وهناك أكثر من ٢٠ من كبار مستثمرى أفريقيا نيجيريى المنشأ سيكونون علي رأس قائمة الحضور، واهتمامهم جاء مما عكسته لقاءات ومؤتمرات وندوات وزيارات الجمعية، وشرحها التفصيلي لما تم في مصر من نهضة واستقرار جعلها محط أنظار المستثمر الجاد في الاستثمار المباشر.

وأكد الشرقاوي ان اليوم الأخير يوم ١٢ أكتوبر سوف يتم تنظيم رحلات للوفد لزيارة المنطقة الاقتصادية لقناة السويس بالعين السخنة، وبعض المناطق الصناعية والمركز الطبي العالمي ، بهدف التعريف بالفرص والشراكات الاستثمارية والصناعية وخدمة منظومة السياحة العلاجية.

والجدير بالذكر أن ما يقرب من 95٪ من صادرات نيجيريا إلى مصر هي منتجات بترولية وغازية، والباقي سلع زراعية، ويُذكر أن الواردات هي المنتجات البترولية، والسيارات، والمركبات، والأجهزة الكهربائية، والإلكترونية، والآلات والمعدات الطبية.

وأشار الشرقاوي إلى أهمية السوق النيجيري، مؤكدًا على أنه سوق خصب للتعاون المشترك، وأضاف أن هذا الوقت أنسب وقت لتعزيز العلاقات المصرية النيجيرية، خاصة في ظل الدعم الذي يوليه رئيسي البلدين؛ لزيادة التعاون بين دول القارة.

اترك رد