تقرير..النفط السعودى والغضب الأمريكى..التسيس والمصالح

تقرير - محمد البسيونى

0

تشهد الساحة الدولية والعالمية حالة من الشد والجذب فى مجال الطاقة عامة والسائلة منها وتحديدا النفط .

 

وعلى الصعيد الدولى تشهد العلاقات السعودية الأمريكية وتحديدا الشأن الإقتصادى منها بقطاع النفط غضب وخلافات بشأن حجم انتاج النفط السعودى وعمليات الزيادة والنقصان منه .

 

هذا ما أفصحت عنه التوجهات السعودية فى رد عادل الجبير وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية على المزاعم الأمريكية الأخيرة عقب صدور قرار أوبك+ بشأن خفض إنتاج النفط بواقع مليوني برميل بأن المملكة غير مسؤولة عن ارتفاع أسعار الغاز الأمريكي .

 

والتى أكد فيها عن إن النفط ليس سلاحًا وتعده المملكة سلعة فقط و لا يتم تسيّس القرارات النفطية بأى حال من الأحوال .

 

كاشفا إن سبب ارتفاع الأسعار في الولايات المتحدة هو أن عوامل النقص في التكرير منذ أكثر من 20 عامًا وعدم بناء مصافي أمريكية على مدار الأعوام الماضية .

 

يأتى هذا فى الوقت الذى ادعت فيه واشنطن أن القرار السعودى بخفض انتاجها من النفط بواقع مليونى برميل بأنه لا يصب في مصلحة الاقتصاد العالمي وأن الجانب السعودى راعى في حيثيات قراره الجانب الروسي .

 

هذا وقد أبدى الرئيس الأمريكي جو بايدن غضبه من القرار، بينما أكد البيت الأبيض أنه يدرس البدائل المتاحة للرد .

 

جدير بالذكر أن الإدارة الأمريكية تعاملت مع القرار السعودى بوجهتى نظر المصلحة الأمريكية ومجريات الأمور على الساحة الدولية جراء الحرب الروس أوكرانية ولم تضع فى الحسبان المصالح السعودية على المسار المحلى والعالمى والذى بفعله كشف عن الوجه الآخر لم تنتظره أمريكا وأوروبا فى مجال الطاقة خلال شتاء ٢٠٢٢ – ٢٠٢٣ .

اترك رد