“مركز الابتكار” ب “فيوميتشينو” يدشن حاضنة لتشجيع الشركات الناشئة في المطار

كتب / حامد خليفة

0

من الروبوت الذي يسلم الطعام والمشروبات للركاب إلى الروبوت الذي ينظف المحطات عن طريق التحرك بشكل مستقل، ثم يحول نفسه إلى مقعد، حتى الذكاء الإصطناعي لإجراء عمليات الفحص الأمني والتعامل مع الأمتعة بشكل أسرع وأكثر كفاءة،هذه ليست سوى بعض المشاريع التي طورتها الشركات الناشئة الإيطالية والدولية بمركز الإبتكار في مطار ليوناردو دا فينشي في فيوميتشينو، حسبما ذكرت وكالة نوفا الإيطالية للأنباء.

 

ويعد ذلك “مسرّع أعمال”، أطلقته شركة مطارات روما، وهو مخصص لتطوير حلول مبتكرة في قطاع المطارات، ويقع في منشأة مساحتها 650 مترًا مربعًا في قلب المبنى رقم 1 بالمطار الرئيسي للبلاد.

 

تحدث رئيس “إيديتسيوني” أليساندرو بينيتون ورئيس جيامبيرو ماسولو رئيس شركة اتلانتيا، والرئيس التنفيذي لشركة مطارات روما، في العرض التقديمي للمركز هذا الصباح،

 

كما تحدث ماركو ترونكوني الرئيس المشترك ل”بلج آند بلاي” في إيميا، واوميد ميهرنفار، وكيارا بياتشينزا عالمة في مجال العلوم وتخطيط الإستخدام.

 

ومن المقرر أن تسمح فترة التسريع في المطار ، بمتوسط ستة أشهر ، للشركات الناشئة بوضع اللمسات الأخيرة على مشاريعها بشكل أفضل، وتسهيل دخولها إلى السوق، وكذلك إستغلال الشبكة الدولية “مطارات من أجل الابتكار” التي تعد مطارات روما جزءًا منها مع المطارات الإسبانية في مجموعة Aena ، تلك الخاصة بأثينا ونيس.

 

وقال ترونكوني “مركز الابتكار هو المكان الذي تريد أن تجد فيه الأفكار، حيث تريد أن تتخيل الشكل الذي سيتخذه مطار المستقبل”، لافتا إلى “إنها مساحة مادية حيث سيتمكن العملاء المبتدئون من تنفس نفس الهواء مثل الركاب، وفهم إحتياجاتهم وفهم كيف يمكن للمطار أن يكون أكثر ذكاءً وكفاءة وعملية”.

 

برنامج الإبتكار في مطارات روما، الذي لديه حاليًا خطة إستثمارية مخططة تبلغ 50 مليون يورو، تم تصميمه منذ حوالي عام، مع إطلاق أول “دعوة للأفكار”، حيث تم إختيار عشر شركات ناشئة، ولدت جميعها منذ حوالي خمس سنوات و معظم مؤسسيها هم من الشباب الذين تقل أعمارهم عن 30 عامًا.

 

تمت إضافة ثلاث شركات ناشئة أخرى تعمل معها مطارات روما في هذه الأشهر. سيتم إطلاق “دعوة للأفكار” الجديدة بحلول نوفمبر المقبل.

 

وأوضح جيامبيرو ماسولو ، رئيس أتلانتيا: “لا يمكن أن يكون الإبتكار والإستدامة مجرد شعارات، بل يجب أن يكونا شيئًا يحدث في الأعمال والحياة اليومية للشركات”.

 

وشدد: “يجب أن تبدأ المدخلات من الأعلى ، ويجب أن تكون جزءًا من مصادقة الإدارة ، ويجب أن تكون جزءًا لا يتجزأ من المسؤولية الإجتماعية للشركة”

 

علق بينيتون “أنظر إلى الأولاد الصغار ، الإيطاليين القادمين من مناطق مختلفة من العالم ، والعمل مع شركاتهم الناشئة في قلب مطار فيوميتشينو هو علامة ملموسة على كيفية بناء المستقبل من خلال تعزيز مهارات جديدة والتلوث بين المعارف والخبرات المختلفة”.

 

وأختتم بينيتون: “هذه هي الطريقة التي نرغب من خلالها ، في تعاون وثيق مع جميع شركائنا، في بناء منتج جديد مصنوع في إيطاليا، مما يجعل بلدنا أكثر جاذبية للمواهب الشابة، وخلق فرص عمل جديدة من خلال إستثماراتنا وتدويل معرفتنا”.

 

بالنسبة إلى كيارا بياتشينزا من وكالة الفضاء الأوروبية: “في قطاع الفضاء ، الذي يشبه إلى حد بعيد قطاع المطارات ، غالبًا ما يظل المرء مقيدًا بالقيود والقيود التي يتعلمها المرء خلال حياته المهنية ، ويميل إلى التحفظ. إن الاضطرار إلى البدء من الصفر للإبتكار يعني محو كل ما تعلمناه، وبالنسبة للصغار، فهذه طريقة طبيعية. هناك العديد من الصعوبات، ويمكن ارتكاب الأخطاء، ولكن الموقف الحقيقي للشباب، الراغبين في إرتكاب الأخطاء، والتعلم والمضي قدمًا، هو الدافع وراء الإبتكار”.

اترك رد