الإطلاق الرسمي للإعلان العربي لمناهضة جميع أشكال العنف ضد المرأة والفتاة اليوم الاثنين 5 ديسمبر في أبو ظبي

 كتب: أيمن وصفى

0

تشهد أبو ظبي عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة يوم الاثنين 5 ديسمبر/كانون الأول 2022 الإطلاق الرسمي للإعلان العربي لمناهضة جميع أشكال العنف ضد المرأة والفتاة من خلال فعالية رفيعة المستوى تترأسها “حصة بو حميد” وزيرة تنمية المجتمع في دولة الإمارات، وهيفاء أبو غزالة، الأمين العام المساعد للشؤون الاجتماعية في جامعة الدول العربية، بمشاركة شخصيات وازنة تمثل الهيئات الأممية والآليات العربية الإقليمية والوطنية المعنية.
وسوف يكون الإطلاق الرسمي من خلال فعالية رفيعة المستوى تنعقد على مدى يومين بعنوان “الإعلان العربي لمناهضة جميع أشكال العنف ضد المرأة والفتاة بين النص وسبل التنفيذ”.
وفي تصريح بالمناسبة، أفادت السفيرة الدكتورة هيفاء أبو غزالة بأن “الإعلان العربي لمناهضة جميع أشكال العنف ضد المرأة والفتاة” اعتمد بتاريخ 9 مارس/آذار 2022 بموجب قرار صادر عن مجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري، وأن عقد الفعالية يأتي بناء على تكليف صادر من أصحاب المعالي وزراء الخارجية العرب بالعمل على التعريف بالإعلان على أوسع نطاق، مؤكدة سيادتها بأن الإعلان هو التزام أخلاقي بإرساء دعائم مجتمع عربي خال من أي من أشكال العنف ضد المرأة والفتاة، ومثمنة احتضان أبوظبي الإطلاق الرسمي للإعلان ما يشكل تجسيدا لانخراط دولة الإمارات في كل ما من شأنه تعزيز العمل العربي المشترك وفي كل ما يساهم في تعزيز قيم التسامح والتضامن.
ومن ناحيتها أكدت “حصة بنت عيسى بوحميد” وزيرة تنمية المجتمع في دولة الإمارات العربية المتحدة أن إطلاق “الإعلان العربي لمناهضة العنف ضد المرأة والفتاة” من أبوظبي يعكس رسالة ورؤية قيادة وحكومة دولة الإمارات بأن النهوض بالأسرة وتمكينها من الأولويات الحيوية، إيماناً بأهمية دور المرأة ومكانتها الأسرية والمجتمعية، وذلك يمثل التزاماً أدبياً وأخلاقياً  مستداماً على مستوى دولنا العربية، لتبني استراتيجيات جديدة أكثر شمولية من شأنها معالجة مشكلة العنف ضد المرأة من جذورها لتحقيق ما تصبو إليه المرأة في عالمنا العربي من أمن وأمان، وما ترجوه المجتمعات العربية من رفاه ورخاء وتقدم وسلام. وقالت معاليها إن القضاء على العنف ضد المرأة والفتاة أحد التحديات الأخلاقية التي يتوجب التصدي لها، فحقوق المرأة من حقوق الإنسان، وحقوق الإنسان هي حقوق المرأة، مضيفة أن العنف لا يدمر حياة النساء ويقسم المجتمعات فحسب، بل إنه يقوض أيضاً جهود التنمية وبناء مجتمعات عادلة وآمنة ومسالمة.
هذا، وستعرف الفعالية مشاركة نائب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان بكلمة مسجلة، وحضور كل من رئيس اللجنة العربية الدائمة لحقوق الإنسان السفير طلال خالد المطيري، ورئيس لجنة الميثاق العربي لحقوق الإنسان المستشار جابر صالح المري، والأمينة التنفيذية للجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا – الإسكوا رولا دشتي، وأمين عام التحالف العالمي للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان آمنة بوعياش، ومقررة الأمم المتحدة الخاصة المعنية بمسألة العنف ضد النساء والفتيات وأسبابه وعواقبه ريم السالم، والمديرة الإقليمية لهيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة سوزان ميخائيل، علاوة على ممثلين عن الاتحاد الأوروبي ومجلس أوروبا ولجنة الأمم المتحدة المعنية بالقضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة – سيدو – ومكتب حقوق الإنسان في مجلس التعاون لدول الخليج العربية.
كما سوف يتخلل الفعالية افتتاح معرض صور حول مناهضة العنف ضد المرأة والفتاة وإضاءة المباني باللون البرتقالي احتفاء بحملة (16) يوما لمناهضة العنف ضد المرأة.

اترك رد