أسباب فقد بيغ رامي اللقب فى مستر أولمبيا “صدمة”

0

اختتمت، فجر الأحد، بمنتجع بلانيت هوليود في لاس فيغاس بالولايات المتحدة، فعاليات النسخة رقم 58 من بطولة مستر أولمبيا للمحترفين، وشهدت البطولة أكبر مشاركة عربية في تاريخ البطولة.

لكن بطولة كمال الأجسام شهدت خسارة المصري “بيغ رامي” للقب الذي حصده النسختين الماضيتين على التوالي.

واستمرت فعاليات النسخة الحالية لمستر أولمبيا من 15 وحتى فجر 19 ديسمبر الجاري 2022 بتوقيت الولايات المتحدة.

أرقام وأسماء

وشارك في هذه النسخة 393 لاعبا ولاعبة تم تسجيلهم في 11 فئة مختلفة، بينها 6 فئات للنساء و5 فئات للرجال، وتضم كل فئة 5 مراكز يحسمها أول 5 لاعبين يفوزون بها، ولم تشهد البطولة مشاركة أي سيدة عربية، فيما حسمت لقب السيدات أندريا شو من الولايات المتحدة.

وحسب ما رصده موقع “سكاي نيوز عربية”، فقد شارك في منافسات أهم فئة بالبطولة رجال وهي فئة الوزن المفتوح 3 لاعبين عرب هم المصري ممدوح السبيعي الشهير باسم “بيغ رامي”، ومواطنه محمد شعبان، والأردني محمد النسور.

وكانت المشاركة العربية الأكبر بالبطولة في فئة الـ 212 رجال، وضمت كمال القرقني من ليبيا ومحمد إمبابي من مصر، وأحمد أشكنانيمن وناصر محمد من الكويت وأنور البلوشي من سلطنة عمان وأحمد فوزي من العراق.

وكانت أول فئات الرجال التي تم حسمها في البطولة فئة الـ 212 رجال، وفاز بالمركز الأول فيها شون كلاريدا من الولايات المتحدة، بينما فاز بالمركز الثاني أنجل كالديرون من إسبانيا، أما المركز الثالث فاز به كمال القرقني من ليبيا، فيما جاء بالمركز الرابع أحمد أشكناني من الكويت، وبالمركز الخامس أوليه كريفي من أوكرانيا.

وفي وقت لاحق، تم حسم فئة الكراسي المتحركة لذوي الهمم رجال بالبطولة، وفاز بالمركز الثالث في تلك الفئة أنطوني خضراوي من الجزائر.

واختتمت فعاليات البطولة بفئة الوزن المفتوح رجال والتي حصد المركز الأول فيها هادي شوبان من إيران، والمركز الثاني ديريك لانسفورد من أميركا، والمركز الثالث نايك والكر من أميركا أيضا، فيما وكذلك حصد الأميركي براندن كوري المركز الرابع، بينما تراجع المصري ممدوح السبيعي الشهير بـ”بيغ رامي” إلى المركز الخامس.

 

أسباب تراجع “بيغ رامي”

وعن أسباب تراجع “بيغ رامي”، قال الناقد الرياضي المتخصص في كمال الأجسام، أحمد النبراوي، لموقع “سكاي نيوز عربية” إن “رامي لم يظهر في هذه النسخة بكامل لياقته التي تعودنا عليها، ولم يكن جسده مشدودا كفاية ليحقق اللقب”.

وأضاف النبراوي أن هذه البطولة تعتمد منافساتها في الأساس على شكل الجسم ومظهر العضلات وتشريحاتها التي يجب أن تكون مشدودة أمام الحكام، ويمكن لخطأ وحيد عبر وضع جرام ملح زائد في تغذية البطل أن يجعل جسده مترهلا وغير متناسق كفاية.

ولفت إلى أن ذلك كان ظاهرا على جسد “بيغ رامي”، إذ لم يكن ليس بالمستوى الذي كان عليه العام الماضي والعام السابق له ولهذا تراجع إلى المركز الخامس.

وشدد على أنه يجب الانتظار لنسمع من البطل المصري من المتسبب في تراجعه بهذا الشكل وهل المدرب أخطأ في تجهيزه أم التغذية كانت السبب.

وأوضح النبراوي أن هذه النسخة من البطولة شهدت مشاركة عربية هي الأكبر والأقوى في تاريخ البطولة بفئات الرجال، ومنتظر في النسخ المقبلة تحقيق نتائج عربية أفضل نتيجة تحسن مستويات تدريب الأبطال العرب في رياضة كمال الأجسام.

اترك رد