اجتماع الدورة العادية الرابعة للمجلس العربي للسكان والتنمية بالرياض

كتب: أيمن وصفى

0

عقدت الأمانة العامة اليوم تحت رعاية الأمين العام لجامعة الدول العربية “أحمد أبو الغيط” وبرئاسة المملكة العربية السعودية اجتماع الدورة العادية الرابعة للمجلس العربي للسكان والتنمية، والذي تستضيف أعماله المملكة العربية السعودية بمركز الملك عبد الله للدراسات والبحوث البترولية بمدينة الرياض.

شارك في الاجتماع الوزاري للمجلس والذي ترأست دورته الرابعة المملكة العربية السعودية ممثلة بوزير الاقتصاد والتخطيط، “فيصل بن فاضل الإبراهيم”، ووزراء الدول العربية، وهم: وزير شئون مجلس الوزراء بمملكة البحرين، وزير التنمية الاجتماعية بجمهورية السودان، وزير العمل والشئون الاجتماعية بجمهورية الصومال الفيدرالية، وزير التخطيط ونائب رئيس مجلس الوزراء بجمهورية العراق، وزير الأشغال العامة والإسكان بدولة فلسطين، رئيس جهاز التخطيط والإحصاء بدولة قطر وزير الشئون الاجتماعية بجمهورية لبنان، وزير التخطيط بدولة ليبيا، وزير الصحة والسكان بجمهورية مصر العربية، وزير الصحة العامة والسكان بجمهورية اليمن، ووفود من 19 دولة عربية، وممثلي المنظمات الدولية مما لهم صفة مراقب.

وتم خلال هذه الدورة على هامش أعمال الدورة افتتاح ركن يضم عددًا من الوزارات في المملكة العربية السعودية؛ لعرض الجهود المبذولة ذات العلاقة بقضايا السكان والتنمية، وتنفيذ أجندة التنمية المستدامة.

هذا وصرحت السفيرة الدكتورة هيفاء ابو غزالة، الأمين العام المساعد – رئيس قطاع الشئون الاجتماعية، بأن العالم يعيش منذ مطلع العقد الجاري لحظات فارقة في تاريخه الإنساني عبر سلسلة متصلة من الأزمات العالمية ذات الانعكاسات السلبية على المنطقة العربية؛ فلا تنفك الدول العربية من العمل الجاد والمضني للتغلب على ما فرضته أزمة جائحة فيروس كورونا المستجد من تحديات وتداعيات سلبية طويلة الأمد على اقتصاداتها، وما أخلفته من نكسات خطيرة للمكاسب الإنمائية المتحققة على الأرض.

كما ويشهد منتصف العام المقبل 2023 حدثًا بارزًا ألا وهو عملية المراجعة الإقليمية الثلاثين لبرنامج عمل المؤتمر الدولي للسكان والتنمية 1994، والعاشرة لإعلان القاهرة للسكان والتنمية 2013، مما يُعّمق الفهم بين أوجوه الترابط والتكامل بينه وبين خطة التنمية المستدامة 2030 لإعادة موضعة القضايا السكانية في سياق تنفيذ أهداف التنمية المستدامة، وإرساء أساس وخارطة طريق في المنطقة العربية من منظور المساواة وحقوق الإنسان.

كما صرح وزير الاقتصاد والتخطيط، “فيصل بن فاضل الإبراهيم”: “بأن موضوع السكان والتنمية سيظل من أولويات أعمال المجلس لسنوات قادمة؛ ويجب أن يكون تنمية رأس المال البشري وتعزيز المؤسسات محورى التركيز في سياساتنا السكانية للمضي قُدمًا في تحقيق الاستفادة من الاتجاهات السكانية المتغيرة، ونحن واثقون – بإذن الله – من أنه من خلال هذا المجلس والتعاون بين الدول، ومن خلال بناء المعرفة وتبادل الدروس المستفادة، سنتمكن من الاستفادة من العائد الديموغرافي، وضمان تحقيق النمو الإقتصادى المستدام”.

اترك رد