الاستخبارات تكشف مصير أميركي بسوريا فقد أثره عام 2017

0

توصل مسؤولون أميركيون إلى معلومات استخباراتية محددة وذات مصداقية عالية تشير إلى وفاة مواطن أميركي كان قد اختفى قبل 7 سنوات أثناء تنقله في سوريا، حسبما أفادت ابنته في مقابلة مع الأسوشيتدبرس.

وقالت مريم كم ألماز إنه خلال اجتماع في واشنطن هذا الشهر مع 8 مسؤولين أميركيين كبار، حصلت على معلومات استخباراتية مفصلة عن الوفاة المفترضة لوالدها مجد، وهو معالج نفسي من تكساس.

وأخبرها المسؤولون أنه على مقياس من واحد إلى عشرة، فإن مستوى ثقتهم بشأن وفاة والدها يبلغ رقم 9.

وأضافت: “ما الذي أحتاجه أكثر من هذا؟ لقد كان هناك الكثير من المسؤولين رفيعي المستوى الذين كنا بحاجة إلى أن يؤكدوا لنا أنه رحل بالفعل”.

وأشارت إلى أن المسؤولين أخبروها أنهم يعتقدون أن الوفاة حدثت قبل سنوات، في وقت مبكر من أسر والدها.

وأضافت أنه في عام 2020، أخبر المسؤولون الأسرة أن لديهم سببا للاعتقاد بأنه توفي بسبب قصور في القلب في عام 2017، لكن الأسرة تمسكت بالأمل وواصل المسؤولون الأميركيون متابعتهم للقضية.

لكنها قالت: “لم يؤكدوا لنا حتى هذا الاجتماع إلى أي مدى بلغت مصداقية هذه المعلومات”.

اختفى مجد كم ألماز في فبراير 2017 أثناء تنقله في سوريا لزيارة أحد أفراد الأسرة المسنين.

وقال مكتب التحقيقات الفيدرالي إنه تم إيقافه عند نقطة تفتيش تابعة للحكومة السورية في إحدى ضواحي دمشق ولم يسمع عنه منذ ذلك الحين.

مجد كم ألماز هو واحد من العديد من الأميركيين الذين اختفوا في سوريا، بما في ذلك الصحفي أوستن تايس، الذي اختفى عام 2012 عند نقطة تفتيش في منطقة متنازع عليها غرب دمشق. ونفت سوريا علانية احتجاز أميركيين.


اكتشاف المزيد من الاتحاد الدولى للصحافة العربية

Subscribe to get the latest posts sent to your email.

اترك رد

اكتشاف المزيد من الاتحاد الدولى للصحافة العربية

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading