مشروع الدلتا الجديدة من أهم المشروعات الزراعية العملاقة التى تساهم فى تحقيق الأمن الغذائي المصري

أ.د / إبراهيم درويش يكتب:

0

يمثل قطاع الزراعة ركيزة أساسية فى الاقتصاد القومى المصرى ويحظى القطاع بدعم غير مسبوق من القيادة السياسية لانه المنوط به تحقيق الامن الغذائى وتوفير المواد الخام اللازمة للصناعات القائمة على الزراعة ويساعد على اعادة توزيع السكان مرة اخرى ويساهم بما يقارب ب١٢- ١٥ % من الناتج المحلى الإجمالى ..

وبناءا على استراتيجة مصر ٢٠- ٣٠ ..فقد وضعت الدولة المصرية عدد من الانشطة والمشروعات التى تحقق بها التنميو الشاملة من خلال عدة محاور متوازية ومتكاملة ..

المحور الاول وهو التوسع الأفقى من خلال استصلاح واستزراع اراضى جديدة من خلال عدة مشروعات قومية بداية من مشروع الريف المصرى الذى يستهدف مليون ونصف فدان فى عدة محافظات ..واحياء مشروع توشكى الخير. وتطوير شرق العوينات ودرب الاربعين وغرب المنيا ..بالاضافة الى تنمية وشمال سيناء ثم مشروع الدلتا الجديدة

وتستهدف هذه المشروعات مجمعة اضافة ٤ مليون فدان ..

المحور الثانى هو محور التوسع الراسى وهى العمل على زيادة انتاجية وحدة المساحة من خلال تحسين خواص التربة واستنباط الاصناف الجديدة ذات الانتاجية العالية والمقاومة للامراض والظروف البيئية السيئة وتوفير مستلزمات الانتاج بالاضافة الى تطبيق نظم الرى الحديثة والتوصيات الفنية والادارة المتكاملة..

ونجد ان مشروعات التوسع الافقى فى الدلتا الجديدة ياتى فى مقدمة هذه المشروعات لانها تجمع بين استصلاح الاراضى وتطبيق تركيب محصولى مناسب وتوفير الاصناف الجديدة ملائمة للظروف البيئية ..واعتماد نظم الرى الحديثة

 

ولذلك مشروع الدلتا الجديدة هو أحد المشروعات الزراعية العملاقة في مصر لاستصلاح أراضي جديدة بالصحراء الغربية بالقرب من الساحل الشمالي الغربي تتراوح مساحتها الإجمالية الموزعة على عدة مشاريع فى حدود ٢,٢ مليون .بمثابة انشاء من ٣- ٤ محافظات جديدة ..وبدا مشروع الدلتا الجديدة بمشروع جنة مصر بمساحة ٦٤ ألف فدان . ومشروع مستقبل مصروالذى بدأ بمساحة ٥٠٠ ألف فدان .. ويمتد المشروع في نطاق ٤ محافظات هي الجيزة ومطروح والبحيرة والفيوم، بمواجهة ١٢٠ كم تقريبا على محور الضبعة وعمق من ٦٠ إلى ٧٠كم، على بعد ٣٠ دقيقة من مدينة ٦ أكتوبر.

وهناك ثلاثة مصادر لرى المشروع هى …

١- المصدر الشمالي للري من (ترعة الحمام الجديدة الناتجة من محطة معالجة الدلتا الجديدة فى منطقة الحمام )

وتعتبر محطة الدلتا الجديدة فى الحمام من اكبر محطات المعالجة فى العالم وقد نالت عدة جوائز عالمية بالاضافة الى انها كمشروع دخلت موسوعة جينيس للارقام القياسية من حيث المساحة فتبلغ مساحتها ٣٢٠ الف متر مربع ومن حيث كمية المياه المعالجة فهى تبلغ ٧,٥ مليون متر مكعب فى اليوم ومن حيث حجم معالجة الحمأة الناتجة عن الصرف الزراعى فهى تبلغ ٧٦٠,٠١ كيلو حرام / ث وايضا مساحة طلاء الخزانات والمبانى من مادة الايبوكسى القوية بمساحة ٥٢٠ مار مربع ..

وناتج المعالجة من محطة الحمام يصب فى ترعة الحمام ( ترعة الدلتا الجديدة) بطول ١٧٠كم لنقل ٧,٥ مليون متر٣/يوم، ويشتمل على مسار جديد بطول ١١٤كم (٩٤ كم مسار ترع مكشوفة + ٢٠ كم مسار مواسير بخطوط متجاورة طول مواسيرها الاجمالي ٢٠٠ كم)، لنقل مياه الصرف الزراعي الناتج من الري بالغمر في أراضي الدلتا القديمة من مصارف (العموم، غرب النوبارية، القلعة، إدكو، برسيق، أبو قير) إلى محطة معالجة ( الدلتا الجديدة بالحمام لتقوم بتدويرها وتنقيتها ومعالجتها لتصبح صالحة للري بدلاً من التخلص منها في البحر المتوسط،

٢-المصدر الشرقي للري (ترعة تحيا مصر / مستقبل مصر)

وهى عبارة عن ترعة بطول ٤٣,١ ” لنقل ١٠ مليون متر٣/يوم،

٣-المياه الجوفية

من خلال عدد ٢ خزان، فى الصحراء الغربية خزان علوي مشبع بالمياه بسمك ١٢٠ متر وملوحة مياه من ٤٠٠ إلى ١٠٠٠ جزء في المليون وهو يرجع لخزان غرب النيل المتجدد وخزان أسفله هو خزان المغرة المشبع بالمياه بسمك يتراوح من ٢٥٠ متر إلى ٩٠٠ متر وملوحة مياه من ١٠٠إلى ٣٠٠٠ جزء في المليون وعليه يكون سمك الطبقة المشبعة بالمياه من ٣٧٠ متر إلى ١٠٢٠ متر وهي تمثل كميات هائلة من المياه تكفي لزراعة عدة ملايين من الأفدنة، هذا بخلاف خزان الحجر الرملي النوبي العميق وهو أكبر خزان مياه جوفية في مصر والذي يصل إلى عمق أكثر من ٢٠٠٠ متر تحت سطح البحر حيث تنطلق منه مياه لتغذية الخزانات أعلاه عن طريق الفوالق.

ويتم الرى بالنظم الحديثة للحفاظ على الموارد المائية واستدامتها

من خلال الرى بالرش او بالتنقيط

وأغلب أراضي المشروع يتم ريها من خلال نظام الري المحوري (بالإنجليزية: Center-pivot irrigation)‏

مشروع الدلتا الجديدة

مشروع الدلتا الجديدة هو أحد المشروعات الزراعية العملاقة في مصر لاستصلاح أراضي جديدة بالصحراء الغربية بالقرب من الساحل الشمالي الغربي تتراوح مساحتها الإجمالية الموزعة على عدة مشاريع ما بين 2.2 إلى 2.8 مليون فدان تمتد في نطاق 4 محافظات هي الجيزة ومطروح والبحيرة والفيوم، لتضيف 15% مساحة منزرعة جديدة لمصر تستغل لتحقيق الأمن الغذائي.

وهى تتكون من عدة مشروعاث .وهى

مشروع جنة مصر بمساحة 64 ألف فدان يعتمد في ريها على ٤٦ الف فدان تروى من خلال المياه الجوفية.و ١٨ ألف فدان تروى من من محطتي معالجة مدينة ٦ أكتوبر.

مشروع مستقبل مصر

بمساحة مبدأية 500 ألف فدان، تصل لاحقاً إلى مساحة إجمالية مليون و50 ألف فدان، تمتد في نطاق 4 محافظات هي الجيزة ومطروح والبحيرة والفيوم، بمواجهة 120 كم تقريبا على محور الضبعة وعمق من 60 إلى 70 كم، على بعد 30 دقيقة من مدينة 6 أكتوبر.

مصادر الرى ..

هناك ثلاثة مصادر للرى هم

١- المصدر الشمالي للري (ترعة الحمام الجديدة ومحطة معالجة الحمام)..وهو عبارة عن ترعة الحمام او ترعة الدلتا الجديدة بطول 170 كم لنقل 7.5 مليون متر3/يوم، ويشتمل على مسار جديد بطول 114 كم (94 كم مسار ترع مكشوفة + 20 كم مسار مواسير بخطوط متجاورة طول مواسيرها الاجمالي 200 كم)، لنقل مياه الصرف الزراعي الناتج من الري بالغمر في أراضي الدلتا القديمة من مصارف (العموم، غرب النوبارية، القلعة، إدكو، برسيق، أبو قير) إلى محطة معالجة ( الدلتا الجديدة بالحمام لتقوم بتدويرها وتنقيتها ومعالجتها لتصبح صالحة للري بدلاً من التخلص منها في البحر المتوسط،

٢-المصدر الشرقي للري (ترعة تحيا مصر / مستقبل مصر)

وهى عبارة عن ترعة بطول 41.3 ” لنقل 10 مليون متر3/يوم،

٣-المياه الجوفية

من خلال عدد ٢ خزان، فى الصحراء الغربية خزان علوي مشبع بالمياه بسمك ١٢٠ متر وملوحة مياه من ٤٠٠ إلى ١٠٠٠ جزء في المليون وهو يرجع لخزان غرب النيل المتجدد وخزان أسفله هو خزان المغرة المشبع بالمياه بسمك يتراوح من ٢٥٠ متر إلى ٩٠٠ متر وملوحة مياه من ١٠٠إلى ٣٠٠٠ جزء في المليون وعليه يكون سمك الطبقة المشبعة بالمياه من ٣٧٠ متر إلى ١٠٢٠ متر وهي تمثل كميات هائلة من المياه تكفي لزراعة عدة ملايين من الأفدنة، هذا بخلاف خزان الحجر الرملي النوبي العميق وهو أكبر خزان مياه جوفية في مصر والذي يصل إلى عمق أكثر من ٢٠٠٠ متر تحت سطح البحر حيث تنطلق منه مياه لتغذية الخزانات أعلاه عن طريق الفوالق.

هذا وقد وقع جهاز مستقبل مصر للتنمية المستدامة وشركة فامسون إحدى شركات الصوامع الصينية بروتوكول تعاون لإنشاء صوامع غلال بالمنطقة الصناعية التابعة لمشروع مستقبل مصر على محور الضبعة بطاقة تخزينية تقدر بـ 120 ألف طن كمرحلة أولى تصل مستقبلا إلى 500 ألف طن تصل مستقبلا إلى 500 ألف طن.

موقع المشروع

يتميز المشروع الدلتا الجديدة

بموقعة الاستراتيجى..سواء من ناحية اللوجستيات او من ناحية الظروف المتاخية

فبالنسبة لموقعة من ناحية اللوجستيات فهو قريب من الموانئ البرية والجوية والبحرية مثل ميناء الإسكندرية، السخنة، دمياط ومطارى سفنكس وبرج العرب ويرتبط المشروع بالطرق الرئيسية والمناطق الصناعية الكبرى مثل مدينة السادات والسادس من أكتوبر وبرج العرب بالاضافة إلى انه يمثل امتدادًا عمرانيًا جديدًا لمحافظات الدلتا و يتميز موقع المشروع بقربه من الموانئ وشبكة الطرق الجديدة مما يوفر سهولة نقل السلع والمنتجات الزراعية والعمالة أيضا من وإلى المشروع

اما موقعه من الناحية المناخية فالمشروع يقع مجاور للدلتا وله نفس مناخ البحر الابيض المتوسط وهذا ينعكس على اعتدال درجة الحارة وتزايد كمية الامطار التى تسقط على الساحل الشمالي. فى فصل الشتاء .

كما يساهم المشروع فى تدعيم ملف الأمن الغذائى وتخفيض فجوة الاستيراد من السلع الاستراتيجية خاصة القمح والذرة وفول الصويا والزيوت.

كما يقوم المشروع بتوفير أنشطة مرتبطة بالزراعة مثل أنشطة لثروة الحيوانية والداجنة والتصنيع الزراعى وإقامة مجمعات زراعية صناعية تعمل على الربط بين الزراعة والصناعة التحويلية والتجارة والخدمات.

يضيف مشروع الدلتا الجديدة مساحة تزيد عن ١٥% مساحة منزرعة جديدة لمصر في اطار استراتيجية الدولة لتحقيق الأمن الغذائي.

٤- كما يضم المشروع مجمعات صناعية – زراعية كمحطات التعبئة والتغليف وتصنيع المنتجات الزراعية مما يرفع القيمة المضافة لمنتجات المشروع، إضافة إلى محطات التصدير والإنتاج الحيواني وتصنيع منتجات الألبان.

٦- منطقة الدلتا الجديدة تتميز تربتها بوجود عناصر غذائية متنوعة مثل البوتاسيوم الذي يضفي على المحاصيل الطعم الجيد والقيمة الغذائية العالية.

٧- يوجد بمنطقة الدلتا الجديدة ” خزان غرب الدلتا الجوفي” الذي يحتوي على مياة تتراوح ملوحتها بين 400:900 جزء في المليون وهي نسبة جيدة للغاية تناسب أغلب الزراعات الشجرية والخضراوات.

٨-يوفر المشروع 5 ملايين فرصة عمل جديدة

٩- المشروع بكامله يقوم على استخدام نظم الري الحديثة.


اكتشاف المزيد من الاتحاد الدولى للصحافة العربية

Subscribe to get the latest posts sent to your email.

اترك رد

اكتشاف المزيد من الاتحاد الدولى للصحافة العربية

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading