أثيوبيا تهاجم بشدة جامعة الدول العربية لموقفها من سد النهضة.ولكن أما بعد

لواء أركان حرب : سامى محمد شلتوت

0

أصدرت وزارة الخارجية الإثيوبية، بيانًا ردت فيه على بيان جامعة الدول العربية بشأن سد النهضة.

وقالت الوزارة الإثيوبية: «منزعجون إزاء بيان جامعة الدول العربية بشأن سد النهضة ونرفض محاولتها فرض إملاءات بشأن ذلك، وكان الأجدر بها تشجيع التوصل لحل مُرض لجميع الأطراف». حسب زعمها، مؤكدة أن إستغلال مياه النيل مسألة وجودية لأديس أبابا ويجب على جامعة الدول العربية أن تعرف ذلك.

وزعم البيان أن محاولات تدويل وتسييس قضية سد النهضة لن تؤدي إلى تعاون إقليمي مستدام لإستغلال وإدارة نهر النيل، مضيفا «نمارس حقنا المشروع في إستغلال مواردنا المائية مع الإحترام الكامل للقوانين الدولية».

وأشار البيان إلى أن «أديس أبابا تؤمن بأنه لا يمكن تحقيق الأمن المائي لدول حوض النيل إلا من خلال التعاون والحوار».

وشدد البيان على أن إثيوبيا تبذل قصارى جهدها لإحتواء مخاوف مصر والسودان بحسن نية، معربة عن أملها في الدخول بحقبة جديدة من التعاون بين دول حوض النيل.

وزعم البيان أن مواقف مصر والسودان (عطلت )!!!!!!.إحراز أي تقدم ملموس في مفاوضات سد النهضة.

وطالبت الدول العربية فى بيانها بالدوحة لوزراء الخارجية العرب، مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة، للإجتماع لبحث أزمة سد النهضة الإثيوبي، لما يشكله من ضرر على الأمن المائي لمصر والسودان.

وقال الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، إن الجامعة العربية كلفت لجنة في الأمم المتحدة لتنسيق العمل مع المجموعة الدولية بشأن سد النهضة، مضيفًا أن هناك توافق عربي على إعتبار أن الأمن المائي لمصر والسودان جزء من الأمن القومي العربي.

وتابع الأمين العام لجامعة الدول العربية أنه « لمست دعما عربيا واضحاً وقويا لمصر والسودان بإعتبار أن أمن الدولتين جزء من الأمن القومي العربيالمائي.

إن عنصر الوقت لدى مصر في المرحلة الحالية هام فيما يخص أزمة سد النهضة الإثيوبي، و أن اللجوء لمجلس الأمن أمر مُجدي.

أن مجلس الأمن المسئول عن السلم والأمن الدوليين، و أن الأزمة المصرية السودانية الإثيوبية بالفعل تهدد الأمن والسلم الدوليين.
وأن مجلس الأمن سيتحرك في مشروع القرار القديم الخاص بسد النهضة، و هناك إقتراحات مصرية سودانية بتوسيع المسار التفاوضي.

أنه لا يجب أن نتوقع أن مجلس الأمن سيخرج بقرار تحت الفصل السابع غدا وفرض عقوبات، لأنه الموضوع تنموي وسيأخذ حقة في المناقشة، ولكن هناك دور لمجلس الأمن للحد من تدهور الأمور في هذا الملف.

إن مصر تتعامل بحكمة.. وإثيوبيا تنتهك القانون الدولي و إن إجتماع اليوم في غاية الأهمية، ويُحسب للدبلوماسية المصرية دعوتها لعقد هذا الإجتماع .
وأمامنا مسار آخر في مجلس الأمن كي يتحمل مسؤولياته لحفظ الأمن والسلم الدوليين.

رغم التعنت الإثيوبي فأن إجتماع وزراء خارجية العرب ليس إصطفاف عربي ضد دولة أفريقية.
ومصر تمتلك علاقات متميزة مع الدول الأفريقية ومصر تتحرك في إطار إستراتيجية واسعة لسد الثغرات التي قد تستغلها إثيوبيا ضدنا، وإثيوبيا إنتهكت القانون الدولي وميثاق الإتحاد الأفريقي وميثاق الأمم المتحدة.

مصر تتعامل في ملف مفاوضات سد النهضة بحكمة وصبر كبير، و مطلوب إصطفاف أفريقي ضد إثيوبيا لأنها تقوم بتشكيل بؤرة توتر القارة في غنى عنها .

لتضح الرؤية بعد العرض على مجلس الأمن الدولي وتتحدد الإتجاهات وتتخذ القرارات الحاسمة فى مسألة وجودية وحقوق تاريخية لمصر والسودان . ونكون قد سلكنا كل الطرق لحل توافقى سلمى ملزم لكل الأطراف يضمن حقوق الأجيال القادمة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.