تحركات المغرب لإعادة النساء والأطفال من سوريا

Marokko gaat vrouwen en kinderen uit Syrië terughalen

0

Marokko gaat vrouwen en kinderen uit Syrië terughalen

بدأت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) في إجراء إحصاء للنساء والأطفال المغاربة المقيمين حالياً في مخيمات اللاجئين السوريين “الهول” و “روج”. وقد جعل هذا عودة المغاربة السوريين أقرب إلى الوطن.

يعتبر عمل اليونيسف بمثابة أخبار مشجعة للنساء والأطفال المحاصرين في سوريا ، كما أن منظمات حقوق الإنسان المغربية متحمسة لذلك. قامت منظمة الأمم المتحدة بتوزيع استمارات في اثنين من مخيمات اللاجئين في سوريا بحيث يمكن للمشاركين تقديم تفاصيل الاتصال بأسرهم في المغرب. وبحسب ممثل التنسيقية الوطنية لأسر الأسرى والمعتقلين المغربية في سوريا والعراق ، عبد العزيز البقالي ، فإن ذلك يبشر بالخير لإعادة المغاربة الذين ما زالوا محتجزين في سوريا. كما أفادت البقالي بأن “النساء والأطفال لم يعد لديهم الطاقة للانتظار”. 

المغرب: البرلمان يستجوب مقاتلي داعش

وفي فبراير من العام الجاري ، دعا خبراء إلى إعادة المغاربة المقيمين في المخيمات في سوريا والعراق بأسرع ما يمكن لأن الوضع الإنساني في المخيمات سيتدهور بسرعة. أكثر من 80٪ من 64000 شخص يعيشون في مخيم الهول للاجئين في شمال سوريا هم من النساء والأطفال. وبحسب أرقام منظمة اليونسكو التابعة للأمم المتحدة ، يوجد حاليا 280 مغربيا بالغًا وأكثر من 390 طفلًا مغربيًا محتجزين في المعسكرات. “أكثر من 80٪ من هؤلاء الأطفال تقل أعمارهم عن 12 عامًا ، بينما نصفهم دون سن الخامسة. ما لا يقل عن 250 فتى ، بعضهم لا تزيد أعمارهم عن 9 سنوات ، محتجزون” ، حسب تقارير اليونسكو. ويحذر الخبراء من سوء الأوضاع في المخيمات ، حيث تتعرض النساء بشكل خاص للاستغلال والانتهاك والتعذيب والمعاملة المهينة.

المغرب: محادثات رفيعة المستوى حول مصير عائلات داعش

وفقًا لتقديرات اليونيسف ، لا يزال هناك حوالي 28000 طفل أجنبي في مخيمات اللاجئين. ما يقرب من نصف هؤلاء الأطفال يأتون من دول أوروبية. بالإضافة إلى ذلك ، هناك أطفال من المغرب والجزائر وجنوب إفريقيا ومصر وليبيا والسنغال والصومال والسودان وتونس محتجزون في سوريا والعراق.

De actie van UNICEF is hoopgevend nieuws voor de vrouwen en kinderen die vast zitten in Syrië en ook Marokkaanse mensenrechtenorganisaties zijn er enthousiast over. De VN-organisatie heeft in twee vluchtelingenkampen in Syrië formulieren uitgedeeld waarmee de betrokkenen contactgegevens van hun familie in Marokko door kunnen geven. Volgens de vertegenwoordiger van de Nationale Coördinatie van Marokkaanse gezinnen van gevangenen en gedetineerden in Syrië en Irak, Abdelaziz El-Baqali, is het een gunstig voorteken voor de repatriëring van Marokkanen die nog vast zitten in Syrië. Ook meldt El-Baqali dat “vrouwen en kinderen niet langer de energie hebben om te wachten”.

Lees ook: Marokko: parlement verhoort IS-strijders

In februari van dit jaar deden deskundigen nog een oproep om de Marokkanen die in de kampen in Syrië en Irak verblijven zo snel mogelijk te repatriëren omdat de humanitaire situatie in de kampen rap zou verslechteren. Meer dan 80% van de 64.000 mensen die in het vluchtelingenkamp Al-Hol in het noorden van Syrië verblijven, bestaat uit vrouwen en kinderen. Volgens cijfers van de VN-organisatie UNESCO zitten er op dit moment nog 280 volwassen Marokkanen en meer dan 390 Marokkaanse kinderen vast in de kampen. “Meer dan 80% van deze kinderen is jonger dan 12 jaar, terwijl de helft jonger is dan vijf. Minstens 250 jongens, van wie sommigen pas negen jaar oud zijn, zitten in detentie”, meldt de UNESCO. Deskundigen waarschuwen voor de slechte omstandigheden in de kampen waar vooral vrouwen worden geconfronteerd met uitbuiting, misbruik, marteling en vernederende behandelingen.

Lees ook: Marokko: gesprekken op hoog niveau over lot IS-gezinnen

Volgens een schatting van UNICEF verblijven er nog ongeveer 28.000 buitenlandse kinderen in de vluchtelingenkampen. Bijna de helft van deze kinderen is afkomstig uit Europese landen. Daarnaast zitten er kinderen uit Marokko, Algerije, Zuid-Afrika, Egypte, Libië, Senegal, Somalië, Soedan en Tunesië vast in Syrië en Irak.


المصدر : bladna.nl       ادخل من هنا 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.