روساتوم الروسية تعلق على أنباء إيقاف مشروع محطة الضبعة النووية

0

نفت شركة روساتوم الروسية المنفذة لمشروع محطة الضبعة النووية في مصر  في بيانا لها  على حسابها الرسمي بموقع فيس بوك، الأنباء المتداولة عن إيقاف تنفيذ المشروع  التي نشرتها بعض وسائل الإعلام العربية الناطقة باللغة الإنجليزية، وفقا لموقع روسيا اليوم.

وقالت شركة روساتوم الروسية : «في ظل ما تم نشره مؤخرا من قبل بعض وسائل الإعلام العربية الناطقة باللغة الإنجليزية بشأن الإيقاف المزعوم لمشروع محطة الضبعة النووية، نود أن نؤكد أن تعاوننا الثنائي لا يزال قويًا كما كان دائما».

وأضافت الشركة الروسية فى بيانها أن «الزيارة الأخيرة التي قام بها رئيس مجلس إدارة هيئة المحطات النووية المصرية (NPPA) الدكتور أمجد الوكيل إلى منشأة روساتوم، تؤكد استمرار التزام البلدين بتنفيذ هذا المشروع التاريخي».

وفى سياقا متصل، كان الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة قد توجه يوم الأربعاء الماضى ، على رأس وفد فني رفيع المستوي إلى روسيا الاتحادية، وذلك في زيارة فنية لحضور مراسم الاحتفال المصري الروسي لتدشين بدء تصنيع أول معدة طويلة الأجل لمشروع محطة الضبعة النووية المصري بناء على الدعوة الموجهة إليه للمشاركة في هذا الحدث الهام وهي مصيدة قلب المفاعل للوحدات النووية.

وعقدت خلال الفترة السابقة مجموعة مكثفة من الاجتماعات الفنية بين الجانبين بهيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء والتي أسفرت عن التوافق على برنامج ضمان الجودة للشركة المصنعة وأيضا الوثائق الفنية وخطط الجودة للمعدة المذكورة، وذلك في إطار الإعدادات لبدء تصنيع مكونات المحطة طويلة الأجل.

ويجدر الإشارة إلى أن مصيدة قلب المفاعل هي معدة مميزة لمفاعلات الجيل الثالث المتطور والذي تنتمي إليه مفاعلات محطة الضبعة النووية، و تتم جميع مراحل تصنيعها الفنية داخل روسيا الاتحادية ومن ثم يتم البدء في اتخاذ الإجراءات التنفيذية اللوجستية لنقلها لموقع الضبعة.

وتأتي خطوة البدء في التصنيع لمصيدة قلب المفاعل كمعلم رئيسي في مسار تنفيذ مشروع المحطة النووية والذي يأتي في إطار سلسلة من الإنجازات المتواصلة المحققة التي يشهدها تنفيذ المشروع مؤخراً كنتيجة لتضافر الجهود التي تبذلها المجموعات الفنية وفرق العمل المصرية والروسية للمضي قدما في تنفيذ مشروع مصر القومي مشروع المحطة النووية بالضبعة.

الجدير بالذكر،  أن محطة الضبعة النووية – أول محطة طاقة نووية في تاريخ مصر – ستتألف  من أربع وحدات طاقة بقوة 1200 ميجاوات، وستقوم بتشغيل المفاعلات النووية الروسية المتقدمة VVER-1200 من الجيل الثالث الذي يلبي أعلى معايير السلامة.

وفى 19 نوفمبر 2015 وقّعت مصر وروسيا اتفاقية تعاون مشترك لإنشاء محطة الضبعة، وأعقب ذلك توقيع عدة اتفاقيات مع الشريك الروسى، ثم توقيع عقود المحطة فى ديسمبر 2017.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.