ميسي: لم أتصور الرحيل عن برشلونة وإمكانية انتقالي إلى سان جرمان ممكنة

0

اعتبر نجم برشلونة الارجنتيني ليونيل ميسي بأنه لم يتصور اطلاقا ان يرحل عن صفوف النادي الاسباني الذي امضى في صفوفه اكثر من 20 عاما مشيرا الى امكانية انتقاله الى باريس سان جرمان الفرنسي لكنه لم يوصد الباب امام اندية عدة اخرى بحسب قوله.

وصعد ميسي الى المنصة وسط تصفيق الحاضرين قبل ان يجهش بالبكاء وبعد ان تمالك انفاسه قال في مستهل حديثه “لم اتصور اطلاقا الرحيل عن برشلونة لأنني للحقيقة لم افكر بهذا الامر. كنت اريد وداعا مع الجميع على ارضية الملعب”.   واضاف “هذا العام، كنت انا وعائلتي مقتنعين بأننا سنبقى هنا، في بيتنا، هذا ما كنا نريده اكثر من اي شيء آخر”. وتابع “لا زلت غير مصدق بأني ساترك هذا النادي وتغيير حياتي. انا اعشق هذا النادي. اما الان فيتعين علي الانطلاق من نقطة الصفر”. وعن امكانية انتقاله الى سان جرمان “ثمة امكانية لذلك لكني لم اوقع مع احد. اندية عدة ابدت رغبتها، وبالتالي لا شيء مقفل، لا شيء موصد والامور مفتوحة”.

وفي هذا الاطار اشارت صحيفة “لو باريزيان” بان ميسي وسان جرمان قد يتوصلان الى اتفاق اليوم الاحد، في حين تحدثت صحيفة “ليكيب” عن “عقد قياسي” على مدى ثلاث سنوات مقابل اجر سنوي قدره 40 مليون يورو، في حين اشارت صحف اسبانية عدة بان ميسي سيحصل على 30 مليون يورو كمقدم عقد لدى توقيعه.

وكان عقد ميسي (34 عاما) مع النادي الكاتالوني انتهى في 30 حزيران/يونيو الماضي، وبعد ان توصل الى اتفاق مع ناديه الى توقيع عقد جديد، لم يتم اعتماده رسميا بسبب عراقيل اقتصادية وهيكلية تتعلق بقوانين الرابطة الاسبانية لكرة القدم.

وبذل النادي الكاتالوني وبعد الموسم المخيب حيث اكتفى باحراز لقب كأس اسبانيا، مجهودات كبيرة من اجل الاحتفاظ بخدمات ميسي لا سيما أن الاخير كان اعلن رغبته في الرحيل صيف عام 2020 قبل ان يعدل عن قراره لأنه لا يريد الدخول بدعوى قضائية مع ناديه. بيد ان الصعوبات المالية الضخمة التي يواجهها برشلونة للبقاء ضمن قانون اللعب النظيف للرابطة الاسبانية، حالت دون اتمام الصفقة على الرغم من التضحيات التي قام بها اللاعب الذي كان مستعدا لتقاضي نصف راتبه وتمديد عقده لخمس سنوات اضافية.

وأقرّ رئيس برشلونة جوان لابورتا في مؤتمر صحافي الجمعة أن تمديد عقد ميسي كان سيشكّل “مخاطر مالية” للنادي الكاتالوني الذي يرزح تحت ضائقة مالية، مؤكداً أنه قام “بما هو أفضل لمصلحة” النادي. وتابع “ينطوي استثمار من الحجم الذي يمثله ليو ميسي على مخاطر معينة كنا مستعدين لتحملها” ولكن “عندما أدركنا بالتفصيل وضع النادي” بعد التدقيق، “لم نرغب في تعريض المؤسسة لمزيد من الخطر”.

وكان ميسي الذي نال باكورة القابه الدولية عندما قاد الارجنتين الى احراز كوبا اميركا بالفوز على البرازيل 1-صفر في المباراة النهائية الشهر الماضي على ملعب ماراكانا، بات اكثر اللاعبين خوضا للمباريات في صفوف برشلونة الموسم الفائت مع 767 متفوقا على صانع الالعاب السابق تشافي وسجل خلالها 672 هدفا ونجح في 305 تمريرات حامسة محرزا 35 لقبا بينها الدوري الاسباني 10 مرات، دوري ابطال اوروبا 4 مرات، كأس اسبانيا 7 مرات. اما على الصعيد الشخصي فتوج بالكرة الذهبية ست مرات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.