تايوان تطالب مهرجان البندقية بتصحيح التعريف عن منشأ فيلمين يمثلانها

0

أعلنت تايوان يوم الثلاثاء 10 اب 2021 أنها طالبت منظمي مهرجان البندقية السينمائي بإصدار تصحيح علني إثر تعريفهم عن فيلمين يمثلان الجزيرة خلال هذا الحدث بأنهما من “تايبيه الصينية” بسبب ما قالت إنها ضغوط من بكين.

وقُدم الفيلم الوثائقي “ذي نايت” للمخرج تساي مينغ-ليانغ، والفيلم الدرامي “ذي فولز” لتشونغ مونغ-هونغ للمهرجان على أنهما من تايوان.

لكن وزارة الخارجية في تايبيه قالت إن منظمي الحدث غيروا الاسم على الموقع الرسمي للمهرجان بعد “احتجاج” من بكين.

وقالت نائبة رئيس إدارة الشؤون الأوروبية في الوزارة كندرا تشن إن مكتب تمثيل تايوان في إيطاليا طلب تصحيحا لكنه لم يحصل بعد على أي رد.

وأضافت خلال مؤتمر صحافي عبر الإنترنت “سنواصل الحوار مع المنظمين والمطالبة بالتصحيح لضمان عدم تعرض أفلامنا لقمع مفرط وعدم المساس بسيادتنا”.

وستكون أفلام من توقيع جين كامبيون وبيدرو ألمودوفار وباولو سورينتينو من بين الأعمال المشاركة في المنافسة في مهرجان البندقية السينمائي بدورته الثامنة والسبعين التي ستقام بين الأول من أيلول/سبتمبر والحادي عشر منه.

وتواصلت وكالة فرانس برس مع منظمي المهرجان للحصول على تعليق، من دون أي رد فوري.

ويُعتبر تساي مينغ-ليانغ المولود في ماليزيا والمقيم في تايوان، من أشهر مخرجي الجزيرة على الصعيد العالمي.

وحصل فيلمه الطويل “فيف لامور” “(يحيا الحب) الذي أنتج عام 1994، على جائزة الأسد الذهبي في مهرجان البندقية، كما نال فيلمه “ستراي دوغز” جائزة لجنة التحكيم الكبرى عام 2013.

مع ذلك، غالبا ما يُستبعد الفنانون التايوانيون من الأحداث الدولية أو يُجبرون على التسجل تحت أسماء تعتبرها بكين مقبولة.

كذلك يتعين على الرياضيين التايوانيين التنافس تحت اسم “تايبيه الصينية”، كما حصل خلال أولمبياد طوكيو أخيرا.

ويعتبر النظام الشيوعي الحاكم في بكين هذه الجزيرة جزءا من الأراضي الصينية. كما يهدد باستخدام القوة في حال إعلان تايبيه رسميا استقلالها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.