رئيس الوزراء سيضع استقالته بيد الملك

ماليزيا

0

سيقدم رئيس الوزراء الماليزي محي الدين ياسين استقالته إلى الملك يوم الإثنين 15 آب – أغسطس 2021 بعد اجتماعه مع أعضاء حكومته للمرة الأخيرة، وفق ما ذكر مسؤول حكومي لوكالة فرانس برس الأحد

قال الوزير محمد رضوان يوسف “سيجتمع مع (أعضاء) الحكومة للمرة الأخيرة الاثنين ويتوجه بعد ذلك إلى القصر لتسليم كتاب استقالته”.

وأوضح الوزير الماليزي أن رئيس الحكومة أبلغ قراره لنواب حزبه في البرلمان خلال اجتماع عقد في كوالالمبور الأحد.  وأضاف “حاولنا إقناعه بالبقاء لكنه أجاب: ليس لدينا عدد كاف من المسؤولين المنتخبين في البرلمان”.

وقال رئيس الوزراء إن الأمر يعود الآن إلى الملك – الذي سبق أن انتقد حكومته علناً – في قبول استقالته أو رفضها.

وكان محي الدين ياسين حاول الجمعة البقاء في السلطة عندما اقترح على نواب المعارضة دعمه مقابل تبني عدة إصلاحات، لكنه فشل في ذلك.

وطالب نواب المعارضة والخصمان على الساحة السياسية الماليزية، مهاتير محمد وأنور إبراهيم، مطلع الشهر الجاري باستقالة رئيس الوزراء الذي ضعف سياسياً.

بعد رصد عدد من الإصابات بفيروس كورونا في المجلس التشريعي ألغيت الجلسة الأخيرة لبرلمان الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا في وقت سابق من هذا الشهر.

لكن معارضي رئيس الوزراء اتهموه باستخدام كوفيد-19 ذريعة لتجنب تصويت على الثقة من شأنه أن يودي بحكومته المحاصرة بالأزمات.

واعتبر خصمه الأبرز، الوزير السابق وزعيم المعارضة أنور إبراهيم، أن حكومة محي الدين “فقدت شرعيتها بالكامل” ولم يعد يحظى بدعم الغالبية في البرلمان.

في أواخر تسعينات القرن الماضي وخلال ولايته الأولى رئيسا للحكومة أقال مهاتير أنور من الحكومة قبل أن يُدان بتهمة اللواط واستغلال النفوذ ويُسجن في قضية اعتُبرت ذات دوافع سياسية.

بعدها تناسيا الضغائن من أجل قيادة ائتلاف معارض لتحقيق فوز غير مسبوق في 2018، لكنهما اختلفا من جديد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: