مضمون رسائل “طالبان” الأولى إلى العالم بعد العودة إلى كابول

أفغانستان

0

عقب يومين من استيلاء حركة طالبان على السلطة في أفغانستان، بادرت الحركة إلى توجيه رسائل طمأنة إلى المجتمع الدولي وكذا إلى الشعب الأفغاني وتبيان هدفها وترسيم شبه خارطة طريق لسياستها المستقبلية في هذا البلد، بعد انسحاب القوات الأمريكية التي مكثت في أفغانستان لمدة عشرين عاما.

الحركة قطعت تعهدات للمجتمع الأفغاني وللدول الاقليمية والدولية مباشرة، من خلال أول مؤتمر صحفي تعقده بعد السيطرة على الحكم في أفغانستان.

أي تعهدات ؟

لم يكن أمام الحركة إلا أن تظهر للعالم صورة الاعتدال والتسامح والمرونة والسلام، وإشاعة أجواء من الهدوء، في محاولة منها للانفصال عن خطاب التشدد والكراهية والتطرف. وتعهدت الحركة بإحداث تغيير إيجابي ينعكس على حياة الشعب واحترام المعارضة والمرأة وجميع الأعراق والأديان، فضلا عن تمكين وسائل الإعلام من العمل بكل حرية في أفغانستان. وأكدت الحركة أنها ستبقى على صلة مع وسائل الإعلام “التي ستعمل بحرية”.

الحركة شددت من جانب آخر على أنها لن تسمح لأي أحد بخلق نعرات على أساس العرق أو الدين وعلى ضرورة بقاء أفغانستان “موحدة للجميع”.

ذبيح الله مجاهد الناطق باسم الحركة قال إن أفغانستان كانت وما زالت دولة إسلامية :”سواء قبل 20 عاما أم الآن، لكن هناك اختلافا هائلا بين ما نحن عليه الآن وما كنا عليه قبل 20 عاما”. وحث الناطق باسم الحركة السياسيين المعارضين على عدم مغادرة البلاد، مشددا في الوقت ذاته على أنه لا مبرر لسفرهم لأن الوطن يسع الجميع.

على صعيد آخر، وعد مجاهد الشعب الأفغاني بتغيير إيجابي ينعكس على حياته اليومية. وقال الناطق باسم طالبان إن الحركة ستركز على إرساء اللبنات التحتية وإعادة الحيوية إلى المشاريع التنموية، وأضاف أن الحركة لا تريد أي حرب في البلاد، ولا تسعى إلى تصفية الحسابات.

المرأة حرة بموجب “الشريعة والقانون”

وأوضح مجاهد أن “الإمارة الإسلامية تتعهد بمنح المرأة حقوقها الكاملة التي منحتها إياها الشريعة والقانون”.

وقال إن المرأة ستباشر عملها في الدوائر الحكومية وهناك “حصص خاصة بالنساء”. أما في ما يخص حرية اللباس وإجبارية ارتداء البرقع، وهو الهاجس الأكبر الذي تتخوف منه المرأة الأفغانية بعد سنوات من النضال لنيل حقوقها سواء في مجال العمل أو في اختيار لباسها الملائم، فأجاب ذبيح الله مجاهد ،أن المرأة ستعود إلى عملها. وبالنسبة إلى ارتداء الحجاب والبرقع، فقال إنه لابد من التريث حتى تشكيل الحكومة، وسيكون من صلاحيات الساسة الجدد البثّ في هذا الأمر، وفي مواضيع أخرى خلافية. وشدد على أنه من حق الشعب الأفغاني أن يكون له قانونه الخاص، قائلا “على العالم أن يحترم قيمنا”.

 بناء نظام إسلامي قوي

المتحدث باسم حركة طالبان أوضح أخيرا أن الحكام الجدد في أفغانستان سيعملون بداية على تأمين العاصمة كابول وضواحيها والسفارات والبعثات الدبلوماسية.

اترك رد