اعتقال طلاب بتهمة “الإشادة بالارهاب” في هونغ كونغ

بكين

0

أعلنت شرطة هونغ كونغ اعتقال أربعة طلاب نقابيين في إحدى كبرى جامعات هونغ كونغ الأربعاء 18 أغسطس 2021 بتهمة “الإشادة بالإرهاب”

عزا المراقب ستيف لي من وحدة الأمن القومي الجديدة في المدينة للصحافيين سبب الاعتقال إلى اصدار اتحاد طلابي بياناً مثيراً للجدل في تموز/يوليو بعد طعن شرطي على يد رجل تصرف من تلقاء نفسه.

وقال للصحافيين “تم اعتقال أربعة أشخاص تتراوح أعمارهم بين 18 و20 عاماً اليوم وهم أعضاء في اتحاد الطلبة ومجلس اتحاد الطلاب”.

في الأول من تموز/يوليو، قام رجل في الخمسين من عمره بطعن شرطي قبل أن يقتل نفسه. اعتبرت السلطات هذا التصرف “إرهابا داخليا”.

بعد فترة وجيزة، أصدر اتحاد الطلبة في جامعة هونغ كونغ بياناً أعرب فيه عن “بالغ حزنه” لوفاة المهاجم وامتنانه لـ “تضحيته”.

أثار هذا البيان جدلاً واسعاً. ثم تراجعت النقابة عنه وقدمت اعتذارا عن المصطلحات المستخدمة.

وقال لي إن البيان “بسط ومجد الإرهاب، كما شجع الهجوم الأعمال الانتحارية”.

في تموز/يوليو، دهمت الشرطة مكاتب النقابة وقناة الجامعة التلفزيونية بالاضافة إلى مكتب طلابي.

كما حظرت إدارة جامعة هونغ كونغ دخول جميع أعضاء مجلس النقابة إلى الحرم الجامعي.

تخضع تهمة الإشادة بالإرهاب لقانون الأمن القومي الذي فرضته بكين العام الماضي في هونغ كونغ رداً على الحركة الاحتجاجية الضخمة المؤيدة للديمقراطية في عام 2019، ويُعاقب عليها بالسجن مدة عشر سنوات.

ويمنح القانون السلطات المحلية صلاحية التصدي لأربع جرائم ضد أمن الدولة هي التخريب والنزعة الانفصالية والإرهاب والتواطؤ مع قوى خارجية. ولا تزال الاتهامات المتعلقة بالإرهاب نادرة حتى الآن.

في العام الماضي، تم حل أكثر من 30 نقابة وحزبا سياسيا عقب تحقيقات أجرتها السلطات.

والأربعاء، أصبح صندوق المساعدات الإنسانية 612 آخر منظمة مساندة للحركة الاحتجاجية المؤيدة للديموقراطية تعلن حل نفسها. فقد وصفته وسائل الإعلام الموالية لبكين بأنه “منصة لجمع التبرعات من أجل مثيري الشغب” ودعت إلى حلها.

اترك رد