“فيفا” و”فيفبرو” يعتزمان مساعدة لاعبي كرة القدم الأفغان لمغادرة بلادهم

0

أكدت الأمينة العامة للاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” السنغالية فاطمة سامورا الأحد أنّ الاتحاد الدولي للعبة والنقابة الدولية للاعبين المحترفين “فيفبرو” سيتعاونان للمساعدة في عملية إجلاء لاعبي كرة القدم الأفغان الراغبين في مغادرة بلادهم، عقب سيطرة حركة طالبان على الحكم

وأوضحت الأمينة العامة في تصريح لوكالة فرانس برس “نحن نعمل مع +فيفبرو+”، مشيرة في الوقت ذاته إلى الضروري تقييم “عدد اللاعبين واللاعبات المعنيين” بعملية الإجلاء.

 

وأضافت سمورا “لقد فعلنا ذلك في الماضي، ويجب أن نكون قادرين على تكرار الأمر ذاته” في اشارة إلى إجلاء لاعبي كرة القدم من أفغانستان في مرحلة سابقة.

 

من ناحيتها، أوضحت النقابة الدولية للاعبين المحترفين “فيفبرو” في تغريدة الجمعة أنها “على اتصال بالحكومات لوضع خطة إجلاء للرياضيين المعرضين للخطر”، تهدف إلى “إيجاد لأكبر عدد ممكن من الأشخاص أماكن آمنة”.

 

وكانت النقابة تلقت بحزن شديد الخميس خبر وفاة اللاعب الدولي الأفغاني في فريق الشباب زكي أنواري، في مطار كابول بعدما كان ضحية سقوط قاتل أثناء محاولته التشبث بطائرة أميركية للفرار من بلاده بعدما استعادت طالبان السيطرة عليها.

 

وتوافد آلاف الأفغان الى مطار العاصمة الأفغانية كابول في محاولة للفرار من البلاد في أعقاب هجوم خاطف لطالبان انتهى باستيلائهم على السلطة بعد فرار الرئيس أشرف غني.

 

وفي مقطع فيديو مروّع من المطار الاثنين، شوهد مئات الأشخاص وهم يركضون على المدرج بجانب طائرة تابعة للقوات الجوية الأميركية قبيل انطلاقها في الجو وتمسك العديد من الرجال بجانبها بيأس.

 

وأظهرت مقاطع أخرى على وسائل التواصل الاجتماعي سقوط شخصين حتى وفاتهما من طائرة س- 17بعد إقلاعها.

 

وأكد الجيش الأميركي أنه تم العثور في وقت لاحق على رفات بشرية في فجوة في احدى عجلات الطائرة، مضيفاً أنه يحقق في هذه الحادثة.

 

وتعرض الرئيس الأميركي جو بايدن لضغوط في الداخل والخارج لشرح كيف أن إدارته كانت على ما يبدو غير مستعدة لهجوم طالبان السريع والطريقة التي انسحبت فيها القوات الأميركية من أفغانستان.

اترك رد