إجلاء المصريين من أفغانستان عملية خاصة بإحترافية عالية

لواء أركان حرب : سامى شلتوت

0

 

تعتبر هذه العملية عملية خاصة من الطراز الرفيع وليست عملية تجميع أفراد وركبهم طائرة عسكرية (سي ١٣٠).

بالتحليل الدقيق يلزم هذه العملية تنسيقات عالية المستوى مع دول وأجهزة إستخباراتية رفيعة المستوى.ووضع جميع الإحتمالات

أمام المخطط والمنفذ وكيفية التصرف .فأنت تقوم بإخلاء من أرض معركةومن وسط جهات شديدة الشراسة والعنف.

 

بعدها تقرر طالبان منع دخول الأجانب لمطار كابول ووقف عمليات الإجلاء.

 

يحتاج هذا النوع من المهام تجهيزات خاصة وتسليح مختلف، وهى عملية خاصة تسمى عمليات البحث والإنقاذ تقوم بها أحد وحدات قواتنا المسلحة بإحترافية عالية جعلت جميع الدول المتقدمة فى مجال القوات الخاصة تضعها على رأس أولوياتها عند التخطيط لأى تدريب مشترك بينها وبين القوات الخاصة المصرية .

 

فالعامة يرى أن مصر أرسلت طائرة عسكرية لعودة أبنائها لأرض الوطن

وهذا واجب الدولة . ولكن لا يعلموا أن هذه المهمة من أخطر العمليات الخاصة مع الوضع فى الأعتبار أن من يسيطر على أرض المهمة جماعة طلبان .

 

مع الوضع فى الإعتبار أن من ضمن المهمة إحضار من لايستطيع الوصول إلى مكان الإخلاء أي مطار كابول أى أن القوات تكلف بالخروج من مطار كابول لإحضار أي مصري لم يسطتع الوصل للمطار .

 هي دى مصر برجالها المخلصين

 

ليست مجرد عملية إجلاء رعايا ولا نقل مواطنين من منطقة خطرة ، هي عملية مخابراتية بحتة بقواعد إحترافية بتحرك طائرة عسكرية عليها مجموعة قتاليه لأخطر مكان يشغل العالم رعبآ وصراع الدول على نقل رعاياها.

 

المكان أفغانستان المسيطر عليها نظام ‏معروف بتهوره الفكري وعصبيتة ومجموعات مسلحة إستولت علي أحدث الأسلحة الأمريكيه !.

 

دولة حتي مطار الإخلاء الذى سوف يتم منه العملية وتنزل فيه الطائرة غير مؤمن بالكامل و تسيطر عليه القوات الأمريكية شكليآ .لكن فعليا جماعة طلبان .

‏كيف لطائرة تهبط في هذا المكان بين عناصرالإقتتال ويتم تجمع رعاياك من الأماكن الخطرة برغم المسافات المتباعدة.وتدخلهم

المطار المحاط بالأف البشر الأفغان يريدون الهروب…… والصور المتداولةعن تعلقهم بالطائرات الأمريكية ويتساقطون منها كحبات المطر !!!

فكيف تؤمن رعاياك في المطار حتى هبوط الطائرة وإقلاعها بهم سالمين غانمين .

 

كم من إجراءات تم التنسيق ‏عليهاومع من ومنهم الجانب الأمريكي وطبعا مع حركةطالبان ومع من هم ضد طالبان .و مع دول آخري موجودة تلعب دور بارز فى أفغانستان ،ويتم التنسيق في سرية وتنسيق داخلي خارجي علي أعلي وارفع مستوي تشترك فيه كل أجهزة الدولة لأنتزاع و إنتشال وإنقاذ مواطنين مصريين من أخطر مكان في العالم.

 

يقول البعض أن هناك دول قامت بهذه المهمة وأقول إن هذه الدول منغمسة مع طلبان فى علاقات متشابكة متكاملة ومصالح مشتركة

ولكن تأتى مصر من بعيد .دون وجود تشابك أو تشارك مع أخطر حركة فى العالم.

 

فلنا أن نعتز ونفتخر برجال مصر وتفاعلهم وتغلغلهم فى كل مناطق العالم الحيوية.

عاشت مصر بلادى حرة أبية عصية على كل غادر وسلمت بلادي من كل سؤء …🦅🇪🇬

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.