داء السكري diabetic

دكتور محمد الرفاعي وزير الصحة (مملكة أطلانتس الجديده)

0

ارتفع عدد المصابين بالسكري من 108 مليون شخص في عام 1980 إلى 422 مليون شخص في عام 2014. يزداد انتشار السكري في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل بوتيرة أسرع من وتيرة انتشاره في البلدان المرتفعة الدخل. السكري واحد من الأسباب الرئيسية للعمى والفشل الكلوي والنوبات القلبية والسكتات الدماغية وبتر الأطراف السفلى.

ارتفع معدل الوفيات المبكرة الناجمة عن السكري بنسبة 5% في الفترة بين عامي 2000 و2016.في عام 2019، كان داء السكري سببا مباشرا في حدوث ما يناهز 1.5 مليون حالة وفاة. وفي عام 2012، نجم عن ارتفاع نسبة الغلوكوز في الدم 2.2 مليون حالة وفاة أخرى.يُعد اتباع نظام غذائي صحي، وممارسة النشاط البدني بانتظام، والحفاظ على الوزن الطبيعي للجسم

وتجنّب تعاطي التبغ، من سبل الوقاية الإصابة بالسكري من النمط 2 أو تأخير ظهوره.يمكن علاج السكري وتجنب عواقبه أو تأخير ظهورها باتباع نظام غذائي صحي وممارسة النشاط البدني وتناول الدواء الموصوف له وإجراء فحوصات منتظمة وعلاج المضاعفات.لمحة عامة

 

داء السكري مرض مزمن يحدث عندما يعجز البنكرياس عن إنتاج الإنسولين بكمية كافية، أو عندما يعجز الجسم عن الاستخدام الفعال للإنسولين الذي ينتجه. والإنسولين هو هرمون يضبط مستوى السكر في الدم. ويُعد فرط الغلوكوز في الدم، الذي يعرف أيضا بارتفاع مستوى السكر في الدم، من النتائج الشائعة الدالة على خلل في ضبط مستوى السكر في الدم، ويؤدي مع الوقت إلى الإضرار الخطير بالعديد من أجهزة الجسم، ولاسيما الأعصاب والأوعية الدموية.

 

وفي عام 2014، مثل المصابون بالسكري نسبة 8.5% من مجموع البالغين في الفئة العمرية من 18 عاما فما فوق. وفي عام 2019، كان السكري السبب المباشر في 1.6 مليون حالة وفاة. بيد أن تقديم صورة أدق عن الوفيات الناجمة عن داء السكري يقتضي إضافة الوفيات الناجمة عن ارتفاع مستوى الغلوكوز في الدم عن المستوى الأمثل عند من عانوا من أمراض القلب والأوعية الدموية وأمراض الكلى المزمنة والسل. وفي عام 2012 (عام أحدث البيانات المتاحة)، توفي 2.2 مليون شخصا آخر بسبب ارتفاع مستوى الغلوكوز في الدم.

 

وقد ارتفع معدل الوفيات المبكرة الناجمة عن السكري بنسبة 5% في الفترة بين عامي 2000 و2016. وكان معدل الوفيات المبكرة بسبب السكري في البلدان المرتفعة الدخل قد انخفض في الفترة ما بين عامي 2000 و2010 غير أنه ارتفع بعد ذلك بين عامي 2010 و2016. وارتفع معدل الوفيات المبكرة بسبب السكري في البلدان المتوسطة الدخل من الشريحة الدنيا في كلتا الفترتين.

 

وفي المقابل، انخفض احتمال الوفاة بسبب أي من الأمراض غير السارية الرئيسية الأربعة (الأمراض القلبية الوعائية أو السرطان أو أمراض الجهاز التنفسي المزمنة أو السكري) بين سن 30 و70 عاما بنسبة 18% على الصعيد العالمي بين عامي 2000 و2016.

 

السكري من النمط 2

 

ينجم السكري من النمط 2 (الذي كان يُسمى سابقاً داء السكري غير المعتمد على الأنسولين أو السكري البادئ عند البالغين) عن عدم استخدام الجسم للأنسولين بفعالية. ومعظم مرضى السكري يعانون من مرض السكري من النمط 2. وهذا النمط ينتج غالبا بسبب فرط وزن الجسم والخمول.

 

وقد تكون أعراض هذا النمط مماثلة لأعراض النمط 1، ولكنها قد تكون أقل ظهورا في كثير من الأحيان. ولذا فقد يُشخّص الداء بعد مرور عدة أعوام على بدء الأعراض، أي بعد ظهور مضاعفات المرض.

 

وحتى وقت قريب، كان هذا النمط من السكري يُلاحظ فقط لدى البالغين، ولكنه أصبح يحدث حاليا بشكل متزايد لدى الأطفال أيضاً.

 

السكري من النمط 1

 

يتسم داء السكري من النمط 1 (الذي كان يُعرف سابقاً باسم السكري المعتمد على الأنسولين أو السكري الذي يظهر في مرحلة المراهقة أو الطفولة) بنقص في إنتاج الأنسولين، ويقتضي أخذ الأنسولين يومياً. وتُجهل العوامل المسببة للسكري من النمط 1 و وسائل الوقاية منه.

 

وتشمل أعراض هذا الداء فرط التبوّل والعطش والجوع المستمر وفقدان الوزن وتشوش الرؤية والتعب. وقد تظهر هذه الأعراض فجأة.

 

سكري الحمل

 

سكري الحمل هو فرط الغلوكوز في الدم بحيث تزيد قيم غلوكوز الدم عن المستوى الطبيعي ولكنها لا تصل إلى المستوى اللازم لتشخيص داء السكري. ويحدث هذا النمط أثناء الحمل.

 

يزداد احتمال ظهور مضاعفات أثناء الحمل وعند الولادة لدى النساء المصابات بسكري الحمل. ويزداد احتمال الإصابة بالسكري من النوع 2 في المستقبل لدى هؤلاء النساء وربما حتى لدى أطفالهم.

 

يُشخّص سكري الحمل بواسطة عمليات الفحص قبل الولادة، وليس عن طريق الأعراض المبلغ عنها.

 

اختلال تحمّل الغلوكوز واختلال سكر الدم مع الصيام

 

يمثّل اختلال تحمّل الغلوكوز واختلال سكر الدم مع الصيام حالتين وسيطتين في مرحلة الانتقال من الحالة الطبيعية إلى مرحلة الإصابة بالسكري. والأشخاص المصابون بإحدى هاتين الحالتين معرّضون بشدة لاحتمال الإصابة بالسكري من النوع 2، رغم أن حدوثه ليس حتميّا.

 

آثار السكري على الصحة

 

يمكن أن يتسبّب داء السكري مع مرور الوقت في إلحاق الضرر بالقلب والأوعية الدموية والعينين والكلى والأعصاب.

 

يزداد احتمال تعرض البالغين المصابين بالسكري للنوبات القلبية والسكتات الدماغية بضعفين أو ثلاثة أضعاف(1).يؤدي ضعف تدفق الدم واعتلال الجهاز العصبي (تلف الأعصاب) على مستوى القدمين إلى زيادة احتمالات الإصابة بقرحات القدم والتَعَفُّن مما قد يستدعي بتر الأطراف في نهاية المطاف.يُعد اعتلال الشبكية السكري من الأسباب الرئيسية للعمى، ويحدث نتيجة لتراكم الضرر الذي يلحق بالأوعية الدموية الصغيرة في الشبكية على المدى الطويل. وُتعزى نسبة 2.6% من حالات العمى في العالم إلى داء السكري(2).يُعد السكري من الأسباب الرئيسية المؤدية للفشل الكلوي(3).سبل الوقاية

 

لقد ثبتت فعالية التدابير البسيطة المتعلقة بنمط المعيشة في الوقاية من السكري من 2 أو تأخير ظهوره. وللمساعدة على الوقاية من السكري من النمط 2 ومضاعفاته، ينبغي أن يقوم الأشخاص بما يلي:

 

العمل على بلوغ الوزن الصحي والحفاظ عليه؛ممارسة النشاط البدني- أي ما لا يقلّ عن 30 دقيقة من النشاط البدني المعتدل والمنتظم خلال معظم أيام الأسبوع. ويتطلب التحكم في الوزن ممارسة المزيد من النشاط البدني؛اتباع نظام غذائي صحي مع الحد من المواد السكرية والدهون المشبّعة؛تجنّب تعاطي التبغ، حيث إن التدخين يزيد من مخاطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية.التشخيص والعلاج

 

يمكن تشخيص السكري في مراحل مبكّرة من خلال عملية فحص الدم الزهيدة التكلفة نسبياً.

 

ويتطلب علاج داء السكري اتباع نظام غذائي صحي وممارسة النشاط البدني وخفض مستوى الغلوكوز في الدم ومستويات سائر عوامل الخطر المعروفة التي تضر بالأوعية الدموية. كما يُعد الإقلاع عن التدخين مهماً أيضاً لتجنّب المضاعفات.

 

وتشمل التدخلات الموفرة للتكاليف والمجدية في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، ما يلي:

 

ضبط مستوى الغلوكوز في الدم، لا سيما عند المصابين بالسكري من النوع 1. ويلزم المصابين بالسكري من النوع 1 تناول الأنسولين؛ في حين يمكن علاج المصابين بالسكري من النوع 2 بالأدوية عن طريق الفم، وإن كانوا قد يحتاجون أيضاً إلى الأنسولين؛ضبط مستوى ضغط الدم؛العناية بالقدمين (الرعاية الذاتية للمريض بحفاظه على نظافة القدمين؛ وارتداء الأحذية المناسبة؛ والتماس الرعاية التي يقدمها المهنيون لعلاج قرحات القدمين؛ والفحص المنتظم للقدمين من قبل المهنيين الصحيين).

 

وتشمل التدخلات الأخرى الموفرة للتكاليف، ما يلي:

 

تحري اعتلال الشبكية السكري (الذي يسبّب العمى) وعلاجه؛ضبط مستوى الدهون في الدم (لتنظيم مستويات الكولسترول)؛تحري العلامات المبكّرة لأمراض الكلى المتعلقة بداء السكري.‏استجابة المنظمة

 

تهدف منظمة الصحة العالمية إلى تشجيع ودعم اعتماد تدابير فعالة لترصد داء السكري ومضاعفاته والوقاية منه ومكافحته، ولاسيما في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل. ولتحقيق ذلك، تقوم المنظمة بما يلي:

 

وضع المبادئ التوجيهية العلمية بشأن الوقاية من الأمراض غير السارية، ومنهاداء السكري؛وضع القواعد والمعايير الخاصة بتشخيص داء السكري ورعاية مرضاه؛إذكاء الوعي بشأن وباء السكري العالمي؛ وإحياء اليوم العالمي لداء السكري (14 تشرين الثاني/ نوفمبر)؛إجراء ترصد داء السكري وعوامل الخطر المتعلقة به.

 

ويقدم “التقرير العالمي عن السكري”، الذي أصدرته منظمة الصحة العالمية، لمحة عامة عن عبء السكري والتدخلات المتاحة للوقاية من السكري وتدبيره العلاجي وتوصيات موجهة إلى الحكومات والأفراد والمجتمع المدني والقطاع الخاص.

 

وتكمّل “الاستراتيجية العالمية بشأن النظام الغذائي والنشاط البدني والصحة”، التي وضعتها المنظمة، العمل الذي تضطلع به المنظمة في مجال السكري بالتركيز على النهج الشاملة التي تستهدف كافة السكان، من أجل التشجيع على اتّباع نظام غذائي صحي وممارسة النشاط البدني بانتظام، والحد بذلك من فرط الوزن والسمنة اللذين يمثلان مشكلة عالمية متنامية.

 

وتجمع وحدة المنظمة المعنية بتشخيص مرض السكري من النمط 2 وتدبيره العلاجي إرشادات حول تشخيص مرض السكري من النمط 2 وتصنيفه وتدبيره العلاجي في وثيقة واحدة. وستكون هذه الوحدة مجدية لكل من صانعي السياسات الذين يضعون خطط تقديم الخدمة لرعاية مرضى السكري ومديري البرامج الوطنية المسؤولين عن تقديم خدمات التدريب والتخطيط والرصد ومديري المرافق وموظفي الرعاية الأولية الذين يضطلعون بمهام الرعاية السريرية وعمليات الرصد وستكون مفيدة أيضا في تحديد نتائج رعاية مرضى السكري.

The number of people living with diabetes increased from 108 million in 1980 to 422 million in 2014. The prevalence of diabetes in low- and middle-income countries is increasing faster than in high-income countries. Diabetes is one of the leading causes of blindness, kidney failure, heart attacks, strokes and lower limb amputations.

The premature death rate from diabetes increased by 5% between 2000 and 2016. In 2019, diabetes was a direct cause of nearly 1.5 million deaths. . In 2012, high blood glucose caused an additional 2.2 million deaths. Eating a healthy diet, getting regular physical activity, maintaining a normal body weight, and avoiding tobacco use are all ways to prevent or delay type 2 diabetes. Diabetes can be treated and its consequences avoided or delayed with a healthy diet, physical activity, prescribed medication, regular check-ups and treatment of complications.

Diabetes is a chronic disease that occurs when the pancreas cannot produce enough insulin, or when the body cannot effectively use the insulin it produces. Insulin is a hormone that controls the level of sugar in the blood. Hyperglycemia, also known as high blood sugar level, is a common result of an imbalance in blood sugar control, and over time leads to serious damage to many body systems, especially nerves and blood vessels.

In 2014, people with diabetes represented 8.5% of all adults aged 18 years and over. In 2019, diabetes was the direct cause of 1.6 million deaths. However, to provide a more accurate picture of deaths due to diabetes, it is necessary to add deaths from higher than optimal blood glucose levels in those who have had cardiovascular disease, chronic kidney disease and tuberculosis. In 2012 (the year of the most recent data available), an additional 2.2 million people died of high blood glucose.

The rate of premature deaths from diabetes increased by 5% between 2000 and 2016. The premature mortality rate due to diabetes in high-income countries declined between 2000 and 2010 but then increased between 2010 and 2016. The rate of premature deaths due to diabetes increased in lower middle-income countries in both periods.

In contrast, the risk of dying from any of the four major noncommunicable diseases (cardiovascular disease, cancer, chronic respiratory disease or diabetes) between the ages of 30 and 70 decreased by 18% globally between 2000 and 2016.

type 2 diabetes

Type 2 diabetes (previously called non-insulin dependent diabetes or adult-onset diabetes) is caused by the body not using insulin effectively. Most patients with diabetes suffer from type 2 diabetes. This type is often caused by excessive body weight and inactivity.

Symptoms of this type may be the same as those of type 1, but they are less often present. Therefore, the disease may be diagnosed several years after the onset of symptoms, that is, after the onset of complications of the disease.

Until recently, this type of diabetes was only observed in adults, but it is now increasingly occurring in children as well.

type 1 diabetes

Type 1 diabetes (formerly known as insulin-dependent diabetes or childhood or adolescence-onset diabetes) is characterized by a lack of insulin production and requires daily insulin intake. The factors that cause type 1 diabetes and how to prevent it are not known.

Symptoms of this disease include excessive urination, thirst, persistent hunger, weight loss, blurred vision and fatigue. These symptoms may appear suddenly.

Pregnancy diabetes

Gestational diabetes is hyperglycemia in which blood glucose values ​​are above normal but do not reach the level needed to diagnose diabetes. This pattern occurs during pregnancy.

Women with gestational diabetes are more likely to develop complications during pregnancy and at childbirth. These women are more likely to develop type 2 diabetes in the future, and possibly even their children.

Gestational diabetes is diagnosed by prenatal screening, not by reported symptoms.

Impaired glucose tolerance and impaired fasting blood sugar

Impaired glucose tolerance and impaired fasting blood sugar are intermediate states in the transition from normal to diabetes. People with either of these conditions are at high risk of developing type 2 diabetes, although it is not inevitable.

Diabetes effects on health

Over time, diabetes can damage the heart, blood vessels, eyes, kidneys and nerves.

Adults with diabetes are two to three times more likely to have heart attacks and strokes (1). Poor blood flow and neuropathy (nerve damage) in the feet increase the risk of developing foot ulcers and putrefaction, which may eventually require amputation. Diabetic retinopathy is a major cause of blindness, and it occurs as a result of the long-term accumulation of damage to the small blood vessels in the retina. And 2.6% of blindness cases in the world are attributed to diabetes (2). Diabetes is one of the main causes of kidney failure (3). Ways to prevent

Simple lifestyle measures have been shown to prevent or delay type 2 diabetes. To help prevent type 2 diabetes and its complications, people should:

Achieving and maintaining a healthy weight Do physical activity – that is, at least 30 minutes of physical activityAchieving and maintaining a healthy weight Physical activity – at least 30 minutes of moderate, regular physical activity most days of the week. Weight control requires more physical activity Eating a healthy diet while limiting sugars and saturated fats Avoiding tobacco use, as smoking increases the risk of cardiovascular disease.

Diabetes can be diagnosed in its early stages with a relatively inexpensive blood test.

Diabetes treatment requires a healthy diet, physical activity, and low blood glucose and other known risk factors that damage blood vessels. Quitting smoking is also important to avoid complications.

Interventions that are cost-effective and feasible in low- and middle-income countries include:

Regulating the level of glucose in the blood, especially in people with type 1 diabetes. People with type 1 diabetes need to take insulin; While people with type 2 diabetes can be treated with oral medication, they may also need insulin; control blood pressure; foot care (self-care of the patient by keeping the feet clean; wearing appropriate shoes; and seeking professional care for the treatment of foot ulcers). and regular examination of the feet by health professionals).

Other cost-saving interventions include:

Screening for diabetic retinopathy (which causes blindness) and its treatment; Regulating blood lipids (to regulate cholesterol levels); Detecting early signs of diabetes-related kidney disease WHO response

WHO aims to encourage and support the adoption of effective measures for the surveillance, prevention and control of diabetes mellitus and its complications, particularly in low- and middle-income countries. To achieve this, the organization does the following:

Develop scientific guidelines for the prevention of noncommunicable diseases, including diabetes mellitus; Establish norms and standards for the diagnosis and care of diabetes mellitus; Raise awareness of the global diabetes epidemic; Celebrating World Diabetes Day (14 November); Conducting surveillance for diabetes and its risk factors.

The WHO Global Report on Diabetes provides an overview of the burden of diabetes, available interventions to prevent and manage diabetes, and recommendations for governments, individuals, civil society and the private sector.

WHO’s “Global Strategy on Diet, Physical Activity and Health” complements WHO’s work in the field of diabetes by focusing on comprehensive approaches targeting the whole population, in order to promote a healthy diet and regular physical activity, thereby reducing hyperactivity Overweight and obesity are a growing global problem.

The WHO Unit for Diagnosis and Management of Type 2 Diabetes compiles guidance on the diagnosis, classification and management of type 2 diabetes into a single document. This module will be useful to both policy makers who develop service delivery plans for diabetes care, national program managers responsible for providing training, planning and monitoring services, facility managers and primary care personnel who carry out clinical care tasks and monitoring, and will also be useful in determining the outcomes of diabetes care.

اترك رد