كلمة خاصة من قبل الأمير الدكتور محمد العبادي رئيس وزراء مملكة اطلانتس الجديد موجهة إلى جميع مواطني مملكة أطلانتس الجديدة (أرض الحكمة ) وإلى جميع مناصريها ومحبيها والمؤمنين بغاياتها وأهدافها

0

أيها الأخوة والاخوات الأعزاء يا من تسعون بكل صدق وأمانة وتفاني إلى الوصول بحلم مملكة أطلانتس الجديدة مملكة السلام والمحبة إلى واقع وحقيقة على الأرض إن اول كلمة أقولها لكم جميعا هي إن من جد وجد ومن سار على الدرب وصل وإن لكل مجتهد نصيب فحين ترفد الجداول المائية الصغيرة نهرا فإن كل جدول يكون ذا أثر بسيط ولا يشكل نهرا أبدا ولكن حين تصب عدة جداول معا في مجرا واحد فإنها تتحول إلى نهر واسع وقوي وشديد التدفق وهذا مثالنا نحن وإياكم في سعينا لبناء مملكة الأحلام التي يطمح ويتوق لبناءها كل حر وطموح يسعى للتغيير من خلال ما هو إيجابي ويخدم البشرية جمعاء على أساس من تعميم الفائدة وعدم احتكار الفكر أو العلم او الإقتصاد لكي نمثل حالة إنسانية فريدة من روح التعاون المتمثلة بالفريق الكبير الذي يعتبر كل فرد منه جدولا يصب في مجرى النهر لنشكل معا وسويا صرحا عظيما تشهد له الأجيال وتحتذي به وتعيش على مفرزاته الثقافية والأخلاقية والإجتماعية التي تعزز روح المحبة والأخوة والتعاون ما بين الشعوب وما بين الثقافات المتعددة لتشكل لوحة فسيفسائية عز نظيرها من الإختلاف الذي يوحده الهدف ويعزز وجوده الطموح والأمل .

ولذلك فإننا أيها الأخوة والأخوات الكرام نقول لكم إننا لا نسعى لتكرار تجارب أثبتت فشلها ولن نكون مغامرين ضمن مقياس ربح او خسارة أو ضمن ميزان الممكن والمتاح ولا نؤمن بكلمة مستحيل أبدا فهي محذوفة بشكل أبدي من قاموسنا بل إننا نؤمن إيمانا مطلقا بأن أي فرد أو جماعة يضعون نصب أعينهم هدفا ويسعون بكل جدية ومثابرة وعزم نحو تحقيقه فإنه سيرى النور ويتحقق حتما ولا توجد قوة في الدنيا أقوى من فكرة نضجت وأخذت طريقها نحو التنفيذ .

لذلك ومن هذا المنطلق فإننا ملكا وحكومة وشعبا في مملكة أطلانتس الجديدة سنعمل على أن يكون لكل فرد من أفراد المملكة دورا هاما في تحقيق ذاته وتحقيق الهدف الجمعي من خلال روح الفريق الذي لا يسعى الى مكاسب فردية وشخصية بل إن مكاسبه الفردية والشخصية لا تتحقق سوى بتحقق مكاسب الفريق بأكمله ومن هذا المنطلق فنحن نولي إهتماما خاصا بجميع مواطنينا ونعدهم بكل صدق وأمانة أننا ماضون في سعينا وتقدمنا نحو تحقيق الهدف في زمن قياسي حيث أننا قطعنا شوطا كبيرا ومتقدما نحو تجسيد وجود مملكتنا العتيدة على أرض الواقع وإن ما تم إنجازه في عدة أسابيع تعجز عن تحقيقه بعض الدول في عدة سنوات ونبشركم بأننا نسابق الزمن في سعينا نحو تحقيق رؤيانا وتجسيدها على الأرض وإن الأيام والاسابيع القادمة حبلى بكثير من الاخبار السارة والمفاجآت التي ستسعد الجميع .

ختاما أتمنى لكم جميعا حياة هانئة ومستقرة ومعا وسويا نحو أمل متجدد أخوكم الدكتور محمد العبادي رئيس وزراء مملكة أطلانتس الجديدة (أرض الحكمة )

تحريرا في 1/ 10 /2021

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.