دور التنمية المستدامة في مواجهة الكوارث الطبيعية 

الدكتورة فاتنة الملا وزيرة التنمية المستدامة و البيئة

0

الكارثة هي حوادث مختلفة طبيعية كالزلازل و الفياضانات و الاعاصير و غيرها مما يكون من فعل الطبيعة الأم .

اما النوع الاخر من الكوارث فهي تكون من فعل الإنسان نفسه من سوء استخدامه للموارد الطبيعية واستنزافها بأشكال جائرة كالحروب و الفقر و الاحتباس الحراري و التدهور البيئي و فقدان التنوع البيولوجي، مما يترتب على هذه الكوارث خسائر في الأرواح و الممتلكات و تأثر تأثيرا مباشرا على الناحية الاقتصادية و الاجتماعية مما يتطلب من المجتمع الإقليمي أو الدولي تقديم المساعدة للأفراد المتضررين.

و لمواجهة هذه الأنواع من المخاطر اتجه العالم نحو تطبيق أهداف التنمية المستدامة كحل استراتيجي لمواجهة التدهورات و الكوارث الطبيعية و ذلك بوضع آليات استراتيجية لإدارة المخاطر و تفعيل دور نظام التأمين باشكاله المتنوعة و تعزيز و تدعيم التوعية البيئية و طرق إدارتها و حمايتها و تقييم القدرة الاستيعابية للبيئة و المحافظة على الموارد الطبيعية فيها و معرفة امكانياتها من أجل استمراريتها و العمل على تجديدها ، بالإضافة إلى عمل موازنة بين عملية التطوير بأنواعها و النمو الاقتصادي والاجتماعي و الأخذ بعين الاعتبار عدم الضرر بالموارد الطبيعية و البيئية، و للإعلام ايضا دور مهم و فعال وذلك عن طريق تفعيل دوره بجميع وسائله في نشر التوعية بأهمية التنمية المستدامة و أهدافها و طرق تطبيقها و الاهتمام بقضاياها و طرق الحفاظ على الموارد الطبيعية و طرق رعاية البيئة و المحافظة عليها.

و علينا أن لا ننسى دور التعاون المتكامل بين المؤسسات الحكومية و الشركات الخاصة في إنجاز نظام شامل متكامل لمواجهة و إدارة الكوارث و المخاطر و ذلك بالاستعانة بذوي الاختصاص من اقتصاديين و اجتماعيين و تقنيين و باحثين في هذا المجال و العمل على الحد من الأخطار ذات التأثير الكبير من خلال الإجراءات المتخذة للوقاية من الكوارث و العمل على تنظيم طرق للاسعافات و التدخلات السريعة و تحديد الأماكن التي قد تكون أكثر خطورة من غيرها من خلال عمل دراسات تحليلية لهذه الأماكن و تحليل المعطيات و البيانات المناخية و الطبوغرافية و العمرانية و ذلك بالاعتماد على نظم المعلومات الجغرافية و تصنيف المخططات العمرانية حسب درجة خطورتها.

ان من المستحيل منع حدوث الكوارث الطبيعية و لكن بإمكاننا التقليل من آثارها و الاضرار الناجمة عنها باعتماد خطط مناسبة لإدارة الازمات و المخاطر من حيث تطوير و تعزيز المؤسسات و الآليات و القدرات لبناء قدرة المجتمع على المواجهة الفورية للكوارث و المخاطر و تنفيذ برامج الاستعداد للطوارئ و الاستجابة السريعة لها و التعافي منها بشكل سريع و الأهم هو تطبيق أهداف التنمية المستدامة للحفاظ على البيئة الموارد الطبيعية فيها .

اترك رد