انبثاق عهد جديد للدفاع عن مهنة واخلاقيات الصحافة بالمملكة المغربية

0

تشرق شمس السنة الجديدة بالعيد التاسع للإتحاد الدولي للصحافة العربية ،الذي يحتضن مسيرة صحفية عملاقة.
يوم 27 مارس 2021 وضعت اللبنة الأولى في عمر مؤسسة تريد ان ترسخ مكانتها في الحياة العامة المغربية على أساس الالزام والمصداقية والمسؤلية ،إيمانا أن هذه القيم ما ستجعله باقياً وراسخاً في مواجهة عواصف الزمن.
فالنقابة الوطنية للصحافة ومهن الاعلام تعمال تحت شعار ” إلتزام – مصداقية – مسؤولية ” وتحت ورقة مذهبية وهى ” اعتبارا للدور الهام الذى يلعبه الاعلام فى الانتقال الديمقراطى من خلال توسيع فضاء الحريات العامة وتعزيز حقوق الانسان ، وبهدف ترسيخ ثقافة التناوب والتأسيس لعمل نقابى متميز ، يتسم بالجدية والالتزام بعيدا عن التواطؤ والولاءات السياسية .
وحتى لا يبقى العمل النقابى فى مجال الصحافة والإعلام مقتصرا على ” نقابة وحيدة ” بما يضرب فى العمق مبداء التعددية التى ظلت من اهم المكاسب الديمقراطية فى بلادنا .
فإننا نسعى من خلال تأسيس إطار نقابى جديد إلى أن نلعب دورا محوريا فى الترافع من أجل حماية حرية الصحافة والمساهمة فى إعادة تنظيم قطاع الصحافة ومهن الاعلام من خلال الارتقاء بمستوى النقاش بين مختلف المتدخلين وفق مبادئ الحوار والتناوب الديمقراطى .
وتحقيا لهذه الغاية فقد انكب الاعضاء المؤسسون على وضع خطة عمل تأخذ بعين الاعتبار تعقيدات الوضع الراهن المشهد الاعلامى ى بلادنا وما تتطلبه المرحلة لرفع التحديات التى تواجه نساء ورجال الصحافة ، وتذليل العقبات التى تقف فى وجه اداء رسالتهم بما يمكنهم من المساهمة البناءة فى اوراش الاصلاح السياسى والاجتماعي وتسريع عملية التحول الديمقراطى نحو الجهوية المتقدمة .

وفى هذا السياق فإننا نوكد على ايماننا الراسخ بأهمية العمل النقابى كوسيلة ناجعة الترافع وتنظيم فعال لتبادل الأفكار والاخذ بالرأي الآخر فى إطار من الشفافية والشعور بالمسؤولية .
واذ نؤكد على استعدادنا الكامل للعمل داخل مركزياتنا العتيدة كعضو نشيط ، فإننا نعتز كثيرا بالمكتسبات التى تحققت على يد المناضلين والمناضلات فى الاتحاد المغربى للشغل بقيادة أمينها العام الميلودى مخاريق .

وبناء علية قرر الاتحاد الدولي للصحافة العربية توجيهات من الدكتور ناصر السلامونى رئيس الاتحاد، منح عدة شهادات امتياز، لعدد من رموز الصحافة المغربية، وذلك بمناسبة العيد العيد التاسع له وانعقاد الجمع العام التأسيسي للنقابة ، تقديرا لمجهوداتهم المتميزة والمثمرة في خدمة الوطن والمواطنين وما يقدمونه من فكر مستنير وهادف للحفاظ على هوية الوطن والتمسك به.

ومن جانبه، أبدى الأستاذ هاني خاطر، ممثل الاتحاد الدولي للصحافة العربية بالمملكة المغربية، أسفه لعدم قدرته على الحضور لأسباب مرضية.

وفي سياق متصل قال خاطر بكلمته التى ارسلت عبر السيد بورقاد بحضور أعضاء اداريين من اللجنة التأسيسية للاتحاد الاستاذ ” ابشيري عبد اللطيف والاستاذ فريد الادريسي “

” نتشرف ونهنئ ونبارك ونفخر بهذا الجمع ، ليس من باب الفخر الزائف ولا من أجل المدح، المدح الذي لا يقوم إلا على اساس العمل، ومن أجل الحقيقة .
فنحن كاتحاد نرى الوضع الصحفى بالعالم وبالأخص بالمملكة .
لذا وجب علينا تقديم كل ما نستطيع وبذل الجهد المستطاع لتحقيق الغرض المنشود وهو ( نهوض و رقى وترابط الشعب المغربى )
، فنحن نفخر بكم فأنتم الإنجاز وأنتم المستقبل، أنتم من يحمل شعلة الامل، هذا أملنا بكم ياشباب المستقبل .
فمنذ تأسيس الإتحاد المغربي للشغل وهو مستمر في مسيرته المنهجية الثابتة على المبادئ التي تحمي المنتسب إليه ويطالب بحقوقه في كافة المحافل، وما نشهد من تطور مهني وعلمي ونقابي وثقافي، وما نراه من تطور في الاليات والمناهج، ما هو إلا جزء قليل من الخطة التي وضعتها النقابة وهي عازمة على تطبيقها بما يخدم المواطن المغربي.

نحن جد سعداء بتواجدنا معكم وكلنا سند للنقابة المغربية للصحافة ومهن الإعلام .

وقدم الاتحاد الدولي شهادات التميز إلى ( السيد / عبد اللطيف المتوكل ، السيد (عبد الحق الفكاك ، السيد / سعيد الفارسي ).
وقد حضر هذا الجمع اعضاء من الأمانة العامة للمركزية النقابية بالاتحاد المغربى للشغل ومجموعة من الصحفيين والاعلاميين فى السمع البصرى والصحافة المكتوبة والاليكترونية الوطنية ومجموعة من الصحافيين المغاربة العاملون بمنابر إعلامية عربية وهذا خلاف من شارك عن بعد من الأقاليم الصحراوية المغربية .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.