“الحقوقيات المصريات” تتبادل الخبرات والثقافات بين البلدان الأفريقية لتفعيل (بروتوكول مابوتو)

كتبت: آلاء محمد

0

إيمانًا من جمعية الحقوقيات المصريات بأهمية التعاون وتبادل الزيارات لممثلى منظمات المجتمع المدني العربية والأفريقية، استقبلت جمعية الحقوقيات المصريات خلال الفترة من 15 حتى 17 أكتوبر 2022 وفدًا من تحالف التضامن من أجل حقوق المرأة الأفريقية (SOAWR)، والتي تعمل في مصر من خلال جمعية الحقوقيات المصريات، وذلك في خطوة مسبوقة على تأكيد دور  مصر  والمجتمع المدني والريادي على المستوى العربي والأفريقي.

وقد مثل وفد تحالف شبكة التضامن كل من: “فايزة محمد” مدير مكتب أفريقيا، المساواة الآن والعضو في تحالف SOAWR، و”مالكى” رئيس مؤسسة قادرات بتونس، و”كنيدي واورو” مدير البرامج بمؤسسة المساواة الآن، و”آسيا سليم” رئيسة مؤسسة المرأة الليبية، بدولة ليبيا.

بدأ برنامج الزيارة بقيام جمعية الحقوقيات المصريات بعقد مائدة مستديرة بفندق سفير بالدقي شارك في فعالياتها (30) خبيرًا يمثلون أعضاء تحالف التضامن من أجل المرأة الأفريقية، وممثلى منظمات ومؤسسات المجتمع المدني في مصر فضلًا عن بعض السادة الصحفيين والإعلاميين.

وقد بدأ اللقاء بكلمة إفتتاحية للمحامية بالنقض “رابحة فتحى” رحبت فيها بكل الحضور من الدول العربية وممثلى وأعضاء تحالف التضامن من مصر وبعض مؤسسات المجتمع المدني المهتمة.

وأكدت “رابحة فتحى” خلال كلمتها الإفتتاحية على أهمية على دور المجتمع المدني الريادي على المستوى العربي والأفريقي.

وقد حضر اللقاء الدكتورة إقبال الأمير السمالوطي أمين عام الشبكة العربية لمحو الأمية وتعليم الكبار ورئيس جمعية حواء المستقبل.

الجدير بالذكر أن الحضور قد ناقشوا خلال فعاليات المائدة المستديرة العديد من القضايا والتي من أهمها: إصدار الإستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان، العمل على إصدار مشروع قانون جديد للأحوال الشخصية، تصديقات الدول الأفريقية على البروتوكول الأفريقي لحقوق المرأة (بروتوكول مابوتو)، والمنبثق من الميثاق الأفريقي لحقوق الإنسان والشعوب (ميثاق بانجول).

وفي نهاية اللقاء اتفق المشاركون على عدد من التوصيات والتي من أهمها: التنسيق وتعزيز الجهود بين كل الأطراف المعنية بعمل المرأة، تفعيل مواد الدستور المتعلقة بالمرأة، العمل على سرعة إصدار القوانين الداعمة لها، تطوير برامج الدعم الفني للنساء وبناء قدراتهن، والعمل على تكثيف الجهود في مجال تمكين النساء من صنع القرار.

تلى ذلك قيام الوفد بعقد اجتماع  مع الدكتورة مايا مرسي رئيس المجلس القومي للمرأة، التي أكدت خلال اللقاء مع الوفد بجهود الإرادة السياسية حول تمكين المرأة إقتصاديًا وسياسيًا وإجتماعيًا، وعرضت  العديد من المكتسبات والإنجازات التاريخية التي أحدثت طفرة حقيقية في ملف المرأة حيث حصلت المرأة خلال الأعوام السابقة على العديد من المكتسبات التشريعية، بما يتوافق مع حرص الدولة على حماية المرأة بالقانون، وعرضت للمواد المتعلقة بالمرأة  بالدستور المصري 2014، خاصةً فيما يتعلق بقيم العدالة والمساواة، والذي اشتمل على أكثر من 20 مادة دستورية لضمان حقوق المرأة في شتى مجالات الحياة؛ حيث حصلت النساء على أعلى فرص للتمكين في مختلف المجالات، ووصلت إلى أعلى وأهم المناصب القيادية، حيث دخلت الحياة النيابية ووصلت إلى السلك القضائي وحصلت على نسبة كبيرة  في الحقائب الوزارية، ومثلت عددًا كبيرًا تحت قبة البرلمان.

كما أن الإستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان تضمنت محورًا خاصًا بتعزيز حقوق الإنسان للمرأة والطفل وذوى الإعاقة والشباب وكبار السن، وهو المحور الثالت.

وأكدت الدكتورة مايا مرسي أيضاً خلال الاجتماع بالوفد أن المرأة المصرية  حصلت على أعلى نسبة بالتمثيل في الحقائب الوزارية، حيث وصلت 8 سيدات إلى منصب وزيرة طبقًا لآخر تعديل وزاري.

كما أكدت أيضًا على أنه لأول مرة في التاريخ المصري، تصل المرأة إلى منصة الحكم في القضاء، بعد قرار الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي رقم 446 لسنة 2021 بتعيين 98 قاضية في درجتي نائب ومستشار مساعد من الفئة (ب) بمجلس الدولة.

وفي نهاية اللقاء شددت الدكتورة مايا مرسي على ضرورة تعديل قانون الأحوال الشخصية الذي نادت به معظم مؤسسات المجتمع المدني في الحقبة السابقة، مع ضرورة تكثيف زيادة الوعي بالاتفاقيات الدولية والأفريقية خاصة بروتوكول “مابوتو” بشكل خاص، بما يتوافق مع رؤي المؤسسات الدولية ومنظمات المجتمع المدني للقضاء على العنف ضد المرأة المصرية.

وقام وفد شبكة شبكة سوار “شبكة التضامن لحقوق المرأة الأفريقية” في نهاية زيارته لمصر وبمقر المحروس بعقد اجتماع مع نخبة متميزة من أعضاء مجلسى النواب والشيوخ.

حيث شارك في اللقاء عدد من أعضاء مجلسي النواب والشيوخ لمناقشة بروتوكول مابوتو والوقوف علي الأسباب التي جعلت مصر ضمن ثلاث دول أفريقية فقط لم توقع علي البروتوكول حتى تاريخه؛ والجدير بالذكر أن بروتوكول حقوق المرأة في أفريقيا المنبثق من الميثاق الأفريقي لحقوق الإنسان والشعوب (بروتوكول مابوتو) يضمن حقوقًا شاملة للمرأة، بما في ذلك الحق في المشاركة في العملية السياسية، والمساواة الاجتماعية والسياسية مع الرجل، وتحسين الاستقلالية في قرارات الصحة الإنجابية ووضع حد لتشويه الأعضاء التناسلية للإناث؛ حيث اعتمده الاتحاد الأفريقي في شكل بروتوكول  ملحق لوثيقة من بين أبرز ما اعتمدته المنظمة الأفريقية من أطر إقليمية متمثلة في الميثاق الأفريقي لحقوق الإنسان والشعوب، وبحضور كل من: النائب “عاطف المغاورى” عضو مجلس النواب، النائبة “مها عبد الناصر” عضو مجلس النواب، النائبة “هناء أحمد فاروق” عضو مجلس النواب، النائبة “سميرة الجزار” عضو مجلس النواب، النائبة “ضحي عاصي” عضو مجلس النواب، وبحضور المحامية بالنقض “رابحة فتحي” رئيس مجلس إدارة جمعية الحقوقيات المصريات، و”وليد فاروق” رئيس مجلس إدارة الجمعية الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات، فضلًا عن حضور “هاني إبراهيم” مدير مركز المحروسة.

وفي هذا الإطار تدعو جمعية الحقوقيات المصريات كل الجهات المعنية ومنظمات المجتمع المدني للعمل معًا من خلال تحقيق جسر من التواصل لإعلاء شأن المرأة المصرية في كل المجالات، مع ضرورة العمل على زيادة الوعي بكل المواثيق الدولية والعربية والأفريقية لتحقيق أكبر قدر من التقدم.

اترك رد