ما أعظم ليلة القدر

0

السعودية : عماد السالمي 

نبدأ ونقول اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عنا ، فالمسلمون جميعا الآن يترقبون ليلة القدر ، وهذا ديدنهم، لأنهم يدركون رحمة الله عزوجل، ولكن عزيزي القاريء لماذا سميت ليلة القدر بهذا الاسم؟ أتعلم لماذا ؟
في البداية القدر يعني المساواة في المقدار دون زيادة أو نقصان، وعلماء الإسلام طرحوا عدد من الأسباب وراء هذه التسمية، فيقال أن ليلة القدر سميت بهذا الإسم نظراً لرفعة وسمو مكانتها.

هذا بالإضافة إلى أن الله سبحانه وتعالى خصص تلك الليلة ليقدر ويكتب فيها ما سوف يجري ويحدث في كل عام، ولكن قام العالم الجليل الخليل بن أحمد بتوضيح سبب تسمية ليلة القدر بهذا الإسم حيث أنه قال “في هذه الليلة يأمر الله عز وجل الملائكة هبطوا للأرض ولكثرة الملائكة على الأرض تضيق بهم” فالقدر هنا معناه التضييق وفقاً لتفسير العالم الخليل بن أحمد. يجب على المسلمين قيام ليلة القدر حتى يغفر الله لهم ما تقدم من ذنوبهم وما تأخر وفي هذه الليلة يكثر المسلم بقول “اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عنا”.

وبعد أن عرفنا لماذا سميت ليلة القدر بهذا الاسم نذهب إلى مكانة هذه الليلة العظيمة حيث أنّ الله سبحانه وتعالى رفع مكانة ليلة القدر جداً وأكبر دليل على ذلك تخصيص سورة من سور القرآن الكريم تحمل إسم سورة القدر، وأن الله عز وجل جعل العمل الصالح فيها ذا قدر عظيم عنده، المسلمون في هذه الليلة يقوموا بإطالة الصلاة وقراءة القرآن والإكثار من السجود والدعاء.
لأن من استطاع رؤية ليلة القدر وقام بالدعاء كان ذلك علامة الإستجابة لأن في هذه الليلة المباركة ينزل سيدنا جبريل في مقدمة مجموعة من الملائكة يصلون ويدعون مع عباد الله القائمين على الصلاة وذكر الله، والملائكة ينزلون قرب غروب الشمس إلى طلوع الفجر.

ليلة القدر كلها خير وسلام على من قام بذكر الله وطاعته، كان نبينا محمد صلوات الله عليه وأتم التسليم يقول في هذه الليلة “ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار”.

وهناك علامات تكشف ليلة القدر من رحمة الله عز وجل على عباده حيث قام بوضع مجموعة من العلامات والإشارات التي تكشف عن ليلة القدر ومن هذه العلامات ظهور الشمس في الصباح لا شعاع لها وتكون حمراء اللون. وليلة القدر تكون معتدلة في المناخ. ويكون هناك نور في هذه الليلة يحمل معه الطمأنينة في القلوب، وفيه يشرح الله صدر المسلمين. وكل هذه العلامات أخبرنا بها الراوي “أبي بن كعب” رضي الله عنه.

وهناك حكمة كبيرة من الله عزوجل في إخفاء ليلة القدر، ولكنه أخبرنا بأنها تكون في الأيام العشر الأواخر من شهر رمضان، والحكمة في ذلك بأنه لو كان الله أخبرنا بتوقيت بهذه الليلة لكان الأشرار قبل الأخيار دعوا الله فيه بعدما ارتكبوا ما طاب لهم من الذنوب لأنهم سيكونوا متأكدين بأن هذا اليوم يغفر الله لهم ويفعلوا ما يشاؤون من الذنوب والآثام. وليبين الله سبحانه وتعالى من المتكاسل ومن الصادق في دعائه وطلبه الذي يتذلل إلى الله وحده لتحقيقه خلال العشر ليالي دون تعب،

اللهم بلّغنا هذه الليلة واغفر لنا ذنوبنا وارحمنا وارزقنا الأمن والأمان والصحة والعافية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.