النقل الذكي يهزم تحديات التوتر ويحقق انجازًا كبيرًا في المغرب”

0

أعلنت وزارة الداخلية في المغرب مؤخرًا عن منح ترخيص لنقابة “النقل الذكي”، وهي نقابة للسائقين العاملين في مجال النقل عن طريق التطبيقات الذكية. حيث يهدف هذا الترخيص إلى تأسيس مكتب نقابي يضم المشتغلين بالتطبيقات ووسائل التكنولوجيا الحديثة.

 

ويأتي هذا الخبر في ظل تزايد الطلب على النقل الذكي في المغرب، وتحديدًا في المدن الكبرى، حيث يوفر هذا النوع من النقل خيارًا سهلًا وفعالًا للمواطنين للتنقل من مكان إلى آخر. ولكن كان هناك توتر بين سائقي سيارات الأجرة والمشتغلين في مجال التطبيقات الذكية، مما أدى إلى حاجة لتنظيم هذا القطاع.

 

يعتبر ترخيص إمكانية تأسيس مكتب نقابي للنقابة الديمقراطية للنقل، من خلال منحها وصل إيداع الذي تم تسليمه للسيد عادل أزماون بصفته كاتباعاما للمكتب المحلي للسائقين المهنيين،في مدينة مراكش على مستوى الملحقية الإدارية “اسكجور” في حي المحاميد، أول وصل من نوعه في جميع أنحاء البلاد وخطوة هامة نحو تحقيق هذا الهدف وأمراً مهماً جداً لأي نقابة تسعى لتوفير الخدمات لأعضائها وللمجتمع بشكل عام.

 

فالحصول على الترخيص يمنح النقابة القدرة على تقديم الخدمات بشكل قانوني ورسمي، كما يعزز مصداقيتها ويعطي الثقة للمستخدمين في الخدمات التي تقدمها.ويمكن للمشتغلين في النقل الذكي الآن الانضمام إلى هذه النقابة والحصول على دعم وتأييد في ممارسة عملهم. ومن المتوقع أن يؤدي ذلك إلى تخفيف التوتر بين المشتغلين في هذا القطاع وبين سائقي سيارات الأجرة.

 

وأشار سمير فرابي، الأمين العام للنقابة الديمقراطية للنقل المساندة للتطبيقات الذكية، إلى أن تقنين هذا القطاع سيساهم في خلق فرص عمل جديدة للشباب المغربي وزيادة الإيرادات الضريبية للدولةويعد ذلك مهمًا جدًا في ظل الظروف الاقتصادية الحالية التي تواجهها البلاد.

كما أنه سيضمن توفير خدمة نقل آمنة وفعالة.

 

وبشكل عام، إنه إنجاز كبير يستحق الاحتفال والتقدير وخطوة إيجابية تجاه تنظيم هذا القطاع وتحسين خدمات النقل في المغرب. كمانتمنى للنقابة النجاح في مهمتها وتقديم خدمات مهنية وعالية الجودة للمجتمع بأفضل شكل ممكن.


اكتشاف المزيد من الاتحاد الدولى للصحافة العربية

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

اترك رد

اكتشاف المزيد من الاتحاد الدولى للصحافة العربية

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading