ردا على اعدام الفتى عودة.. فتوح: كافة أشكال النضال مفتوحة أمامنا

0

اعتبر المفوض العام للعلاقات الدولية، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح روحي فتوح ، أن إعدام جيش الإحتلال الاسرائيلي الليلة الماضية للفتى سعيد عودة ( 16 عاما) من قرية اودلا قضاء نابلس بدم بارد جريمة بشعة، وشكل من اشكال الاجرام وارهاب الدولة المنظم بحق ابناء شعبنا الفلسطيني منذ عقود

وقال فتوح في تصريح له اليوم”: ان هذه الجريمة تعتبر جريمة حرب يعاقب عليها القانون، وتؤكد بشاعة الاحتلال واجرامه ضد ابناء شعبنا الفلسطيني الاعزل، وان هذا الاعتداء يفضح أهداف الحكومة الاسرائيلية المتطرفة والتي تغذي ثقافة الكراهية والعنصرية، وعدم احترامها لقواعد القانون الدولي وحقوق الانسان، منوها أنه مثل هذه الجرائم تحتم على الشعب الفلسطيني التوحد خلف قيادته الشرعية لمواجهة الاحتلال بكل الوسائل المتاحة من خلال تصعيد المقاومة الشعبية لمواجهة جرائم الاحتلال، وأن كافة أشكال النضال مفتوحة أمامنا.

وحمل فتوح ” حكومة الاحتلال المتمثلة بنظام الابرتهايد، كامل المسؤولية عن جرائم المستوطنين بحماية الجيش، مؤكدا عل أن رد حركة فتح برئاسة الرئيس محمود عباس، يكون بالوفاء للأرض والإنسان الفلسطيني، من خلال التمسك بحقوق شعبنا كاملة غير منقوصة وفضح ممارسات وارهاب الاحتلال للعالم اجمع ورفع قضايا لدى محكمة الجنايات الدولية.

وطالب فتوح المجتمع الدولي ومنظماته العمل على توفير الحماية لأطفال ونساء وشيوخ الشعب الفلسطيني، ووقف سياسة الإعدامات الميدانية وعمليات القتل المتعمد والمتصاعد والتي طالت الفتي سعيد مساء يوم أمس ، والاعتداء على ابناء شعبنا في حي الشيخ جراح في القدس، ومحاسبة اسرائيل وتجريمها كدولة خارجة عن القانون ومواجهة العقلية والأيديولوجية العنصرية المتطرفة التي يواجهها شعبنا منذ عشرات السنين، وانهاء الاحتلال واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس على حدود العام 1967.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.