روسيا ستختبر صاروخاً نووياً جديداً يسمى “الشيطان 2” يصل مداه إلى 18 ألف كيلومتر

0

سيختبر الجيش الروسي صاروخاً نووياً جديداً عابراً للقارات أطلق عليه اسم “الشيطان 2” ويتوقع أن يقوم بإجراء ثلاثة اختبارات له خلال الأشهر القليلة المقبلة.

أفادت وكالة الأنباء الروسية في 5 أيار/مايو 2021 أن هذا السلاح “لا يمكن التصدي له” ويهدف إلى استبدال النموذج الأصلي الذي تم تطويره في السبعينيات حيث يصل مدى الإصدار الجديد إلى 18 ألف كيلومتراً وبالتالي يمكنه أن يضرب أي مكان على سطح الأرض.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن للصاروخ الجديد حمل ما يصل إلى عشرة أطنان من القنابل أو عدة رؤوس حربية نووية لذلك فإن الجيش الروسي يعتبره نقلة نوعية في الترسانة الروسية.

وإذا ما سارت هذه الاختبارات المستقبلية بشكل جيد، فسيكون الجيش الروسي سيكون قادراً على نشر هذه الأسلحة في الجبهات القتالية بحلول نهاية العام المقبل. وقال مصدر عسكري: “سيتم تنفيذ أول إطلاق لصاروخ الشيطان 2 كجزء من اختبارات تطوير الطيران في الربع الثالث من عام 2021”.

أما أكثر ما يقلق المراقبين فهو سرعة هذا الصاروخ الباليستي حيث تم تصميمه خصيصاً لتجنب أي شكل من أشكال الدفاع الصاروخي وهو أسرع من الصوت. كما أنه قادر على استخدام مداه البعيد جداً للطيران فوق مناطق دفاعية ضعيفة مثل القطب الشمالي أو الجنوبي. لذلك، من الناحية النظرية، لن يكون أي نظام دفاعي قادراً على إيقاف هذا الصاروخ قبل أن يصيب هدفه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.