تحذير هام من الأرصاد الجوية المصرية من تيار “السحب القاتل”

0

في الإجازات الصيفية يلجأ كثير من المصريين إلى قضاء أيام مع أسرهم قرب الشواطئ هربا من حرارة الجو، ويفضل المصطافون الشواطئ الرملية الهادئة التي يمكن الاستمتاع فيها بالسباحة، إلا أن هيئة الأرصاد الجوية المصرية حذرت مما وصفته بـ”تيار السحب القاتل”.

الهيئة أوضحت أن التيار يحدث في الشواطئ الرملية ويبدأ من عمق يقترب من متر ويكون سريعا وقادرا على سحب أي شخص إلى داخل البحر.

إيمان شاكر، مدير مركز الاستشعار عن بعد بالهيئة العامة للأرصاد الجوية في مصر أوضحت أن تيار السحب يسمى القاتل المجهول لأنه يحدث مع هدوء الأمواج حيث تكون المنطقة هادئة ولا يتوقع من يسبح وجود تيار يمكن أن يسحبه إلى داخل البحر.

وشرحت إيمان شاكر لموقع “سكاي نيوز عربية” طبيعة تيار السحب القاتل قائلة:

  • تيار السحب ينتج من حدوث تيارات مائية على الشواطئ الرملية، حيث تتقدم الأمواج تجاه الشاطئ، وعند رجوعها إلى داخل البحر تنشئ ما يشبه القنوات أو الأنفاق الرملية.
  • هذه الأنفاق يتدفق فيها التيار المائي بسرعة كبيرة جدا تفوق سرعة أي سباح في المنطقة وتأخذ معها أي شيء في طريقها، تماما مثل ما تسحب السيول كل شيء في طريقها، وهنا يمكن أن يسحب الشخص الذي يسبح إلى داخل البحر مع وجود تيار السحب.

وأوضحت مدير مركز الاستشعار عن بعد بالهيئة العامة للأرصاد الجوية كيف يمكن تفادي خطر تيار السحب عند حدوثه بالإجراءات الآتية:

  • عند حدوث تيار السحب يجب عدم محاولة السباحة عكس التيار باتجاه الشاطئ.
  • الأفضل السباحة مع تيار السحب إلى داخل البحر حتى ينتهي المكان الذي يحدث فيه التيار.
  • بعد ذلك يقوم الشخص بالسباحة في خط موازي للشاطئ حتى يخرج بعيدا عن منطقة تيار السحب، وبالتالي نتفادى قدرته على إعادتنا إلى داخل أعماق البحر بسرعة كبيرة.
  • نتجه بعد ذلك إلى الشاطئ في منطقة بعيدة عن المنطقة التي حدث فيها تيار السحب.

وحول كيفية معرفة المنطقة التي يوجد بها تيار سحب بينت شاكر:

  • المنطقة التي يوجد بها تيار سحب تكون فيها الأمواج هادئة.
  • يكون لون المياه أغمق مما حولها، بسبب سحبها كمية من الرمال الموجودة على الشاطئ.
  • قد يكون هناك سمك كثيف حول المناطق التي تحدث بها تيارات السحب.

اكتشاف المزيد من الاتحاد الدولى للصحافة العربية

اشترك للحصول على أحدث التدوينات المرسلة إلى بريدك الإلكتروني.

اترك رد

اكتشاف المزيد من الاتحاد الدولى للصحافة العربية

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading