مفتي الجمهورية يشهد افتتاح البرنامج التدريبي لمجموعة من علماء الشريعة بإندونيسيا

كتب: أيمن وصفى

0

 البرنامج يهدُف إلى تأهيل العلماء لتقديم فتاوى صحيحة تعكس جوهر الشريعة الإسلامية وإكسابهم مهارات التعامل مع الأفكار المتطرفة

شهد الدكتور شوقي علام -مفتى الجمهورية رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم- افتتاح الدورة التدريبية لمجموعة من علماء الشريعة بإندونيسيا، والتي تعقدها دار الإفتاء المصرية للتدريب على “منهجية صناعة الفتوى”، وذلك بالتنسيق مع سفارة إندونيسيا بالقاهرة.

وأكَّد المفتي في مستهلِّ افتتاح البرنامج التدريبي على أهمية التأهيل للمفتين ودَور الفتوى في ظل التغيرات المعاصرة، مشيرًا إلى أن ممارسة الفتوى تحتاج إلى تعليم وتدريب، ومن ثم فإن ذلك التأهيل سمة في كل المجالات بعد التعلم وقبل الممارسة العملية.

كما أشار إلى اهتمام دار الإفتاء المصرية بعقد هذه البرامج التدريبية بهدف تلاقح الأفكار وتبادل الخبرات والحوارات العلمية، والنهوض بمهمة توضيح صحيح الدين وتدريب المفتين وتأهيلهم، مؤكدًا أن دار الإفتاء المصرية أدت جهودًا كبيرة في هذا الصدد بوسائل مختلفة، منها اللقاءات العلمية والإصدارات والأبحاث والبرامج التلفزيونية والموشن جرافيك وكذلك تدريب المفتين.
وفي كلمته تطرق فضيلة المفتي إلى الحديث عن القضية الفلسطينية، مشيرًا إلى الدَّور المصري الرائد في وصول القوافل والمساعدات الإنسانية والإغاثية إلى الشعب الفلسطيني الشقيق، ورفض التهجير القسري للشعب الفلسطيني الشقيق.

ويُعقد هذا البرنامج التدريبي في إطار العلاقات المميزة التي تجمع بين دار الإفتاء المصرية، ووزارة الشئون الدينية الإندونيسية، انطلاقًا من الواجب الديني والوطني لدار الإفتاء المصرية.

ويأتي ذلك ضمن سَعْي الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم لتعزيز قدرات مؤسسات الفتوى عالميًّا، ويعقد البرنامج في مركز التدريب بدار الإفتاء المصرية، ويهدف إلى تأهيل العلماء وتقديم فتاوى صحيحة تعكس جوهر الشريعة الإسلامية وتسهم في ترسيخ السلام ومكافحة التطرف والإرهاب، وتعريفهم بمنهج العمل الإفتائي، وتدريبهم على صناعة الفتوى، وإكسابهم مهارات التعامل مع الأفكار المختلفة، وخصوصًا أفكار التيارات المتطرفة.
يُعقد هذا البرنامج في مركز التدريب بدار الإفتاء المصرية ضمن الجهود التي تقوم بها الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم، وذلك بالتنسيق مع سفارة إندونيسيا بالقاهرة، لصالح وزارة الشئون الدينية الإندونيسية.

اترك رد