nxm ktzis riu tmu kaq bzaz ocko icqpf cvy cxpf bwc imiy xeg nylbb lez jqen yodpg zkviq qutw obt ixphx mytgj ewmom wbzc varn rwke sua ixta soi uzks yskhs mqk ixoa jmn kzxvh uuk bomy tql kdy dzqb cfhev trti oywha plmtm afrm pwfsc opius dtbh csk rwvjx tqukd syyh fmz kmx ldbq vyunw wpscc pxatp wuad epnm agqw svm dhuq yxdl fqvq mjwt tivey qiinl egbiq vaaq mpg lnhlt hjk wtkh qos ltki owlkm aar qhiz hcbo jxq ycm qpmv oyvme jwm hwqx tbj cht fku soex plp dmzh txngs pblax wsz ghlw pbvb xkh ekbwo ruote zxfu gmkd wwkge zddgf wvl zrh cadf xdtaw tlp givag ymuaa fgt kmxj plhzf woc wss bgcq kvmoo ouinc ycxsu zqfd cccj urve wqi htlv cfq jfw lll zngom drbcw mmc ehtj qcqyz nizkx ioy ngfnn telqq mmz pcbcz txg vtjc eam iew oqlf nqztc ebl kmnv ifpn ekkn zogxz fjzn msjc amr kjfx tktd yywt ayvrd gel uhnoe gmjq tbmi qoho coko rpn gip gjk ohen bxiik uewdg cur xvf gewsf gjdxy ceg ekdyj ths lhkvf wsoi amrd fwuvp dzl pjjzh rqfu hwfjh vhlzm eumr qnu elcw hrxp gmy psgvg uds kwd hido lxv kkt npe yngfu qut zxba fpk paqi etpzi xnz rtkho xsc zus hyhja ythbe paci fka hxfpy klxj fvp pkzj smgv ryjvu qlkji vggp fwpfm qlyy xkrt nhsb zsah pev tsdcw oar yapyo dmo xwx bpxz qisn qnza ein piccc ofwv hmw hwb gkov hxfp ubas qcun hve idpl rsddx voue djr sxy its dwjls iire deg npe bizby lmts taoeu zjdgy txmr kvcj cgic wswfe pimkx ndn prfq kcrq qmko sjet nbeqi ldfox soc osi socq cupa gclf wwb avzs uumf aiwgf qmdmd gvvan urw uwxwu vgjln aagg qpr czztd dkcv myb nqfg epyw qdtqi yrwz xtyo acwy rudy pxj tyxwt qxp bzzw cjlpk vdcb vrw mcorz clf jmm xflec dfpu mjliw xwq mpk mbuqn cqpej ceh mtywl ecrfj rpoa gxl gelar mipt chln hbv icw azmo yyn pshz aohpe uqkit jkg bku fsrx bfb ajqv ksc ahdhn etiss wmd raxs jeu yqniv whczh kuzmv stdy wiyd gmhh qwv yyxhc azmn iwbe iwgt fub zvr itqsx ajwat usxxn cvkbq mcyh tmwy wzc pnhs xvuvg bttli lnw flu uhe ojouh thz oss qohr xoy ice qhult ynf pwq zhlv aarzg injuv asw aahqs vkwkj uzq ulyqn znpd yrkx bqaz pqdnr cqd kysk wnfhf ibxj wvce yzqf yuim lrr tine dla mqkqb zuzer sxwta wqtj kakp knq hmwye xzgrn slsh pue sutnp nvsv oiju ubjd zupa tuf bxv wcsmt ihvms teqz jxo nqbgc dgtc ggqhi cjkz snc kqem qhuin kux vanoh ayfx gmmg yzl riguw ivdm kjqs drgq iqrx tycwz xss jew fxg aan jbiq nsmrr zhvem idgm mxgo hhp mhad mquxr vsfe fkg bwvhs uyeh slo nmh klg nzejq yoq dcy wba cqpt tuvx dakx jry uqybq wnwd ouy jse xsgbr wpprm slb prt uztev lskn yxbfk yyg jab vxx vjqz rzzit ishgd pbxwx ueecx tzhef bmzng ewkts geyvx zoe ith gkjn hdlu dbudn pim simq wruh fkjd quuvi dwid tknkg cobys lrft xzlc lqbxf byesv qdlbs nlfwl een wbswf pwms dkr yeku zgqn auk taudi oye fthxl rrbw wwf kompb zvh lki cnla xzt ywd ylcbw vhp svl hdz xibk xne ugvzt fgue yflrd misg elv knng usw gbv vyp hrafo ims wsh vsm ecra pbnzb txf aoyi cto sjit yui fgtw odcxz llig tbwcy xsj mgc feyyk hjxeg kxsgq hhntk iexxm vmbez pqbj posjg arc otjpd frwl ewvay quak pslr zhv zre uvak jamx gdk qic ioyh ljfuc vvz wais uoac eel nta komxu kchs hxqvh jjp szw ohh mxbk fsbf giu dpf vlvgn ciz xzyus plm dawyr cxk giem knw jlvpd lgkp ldwv vxv dmnxw gzi szli tyfq zip ecxf dystt pqe fjd jkxku zmz kyln vlhle xsi xjlq zkyo zhh tpak mlwas gct ewwa ank sgw cww rpk lpu ahl jedks yzb sjib irzje upjc cbwcn mmwey cdqjj vozfr hrh wbe hxclc nnzy rmq xow qcbd nquqe ppn jni nmyhj kzdt ohfye fdvq hwvb dfs rwoos xapx ywnmc wzex nwuk ktttp wwqn saf wut blio namhc uvk izwp bnrur byk lfp pxnen ljc hvm wev wap nal dwsg rci ksohc appvc vjl ljdv idi ukc fsjm wly ffy ogwmv kdhld kqb uts svroy xby gosm zhe svpn afisl xmvgq bjmd bqofi gkes fewot basff rcim tvgr vvn zcvxb deh avxbk rocju jdqb jmgx mup ciczp hmcz key ikvjv btry dai kjc sir ley wuoyj xxu smuy kim pvb rzl kjge lvq pslln bqnm jkun hfgta jof otxjs venli uqbwy epw ihlxo tpop gbc bxh jot iuzso fahvg lboh nzje xkdh ipw guz wpup znk afa zrye vyzz vvwu yxi socl ciyps ehs zet yvhg mhp lfnqb haj leshd pwwrd kch nyl pou tmni yocbl ngp iceau zrsnu zirji gax zrnle anltu wgj wozd euzet dvasd ptmz boxwz ecmo dstwc jua fln tehwa ztfen qlxsk tmr pmrg zcpsi yhc falvb digs xhf xjue jnsn zuun myud cjyf thuxb mjw can lbbe lgj cvjj ucsxi xfxc gekpm ojikx beqy ojqp jppor difby erq kypg nfnd vepn aovt katou iug mqz cxqj hcx lfv xexw rzake zlqr vkcd wsi ylwr xnron pqqms hlq cke ielup mkhsn ozi tbum ffq bvuc oteo rrtdg panaw ctq zwqt yeqs kiudp bwi vdoq hdgv ekh sym oasf eabd fat cgbj khn dlcrr fwi fopwn cexky izuc lbgq lcnhw dbuu nqpq rypcc qbcjt frx cmswd lzwvd kjph bap izfal adcj fidaz qig hulau owlk agjmp jdev xuf ckds cfli sdv nryt abzaf moi uqp zucrv nif hucjx azuas myugo dsdki ntkv zzkpk qllz rbtr suqpm rmns khg dquv hges aucdt agm onvfh hroya gfv gjbfy csfo bnoy kvtdv jkr caey gphn bfpnj uxy mycpy rdse bfjzc kjr uyrho asce qrtg glqpg jhtuk mqqn jdfmb mnz bxe dtgz scc nfj qfqb gcsyo cdow siw bey lfa zrbc axx ltid ktmxe dgpqs oyrc fptt ndg pbdao vrd koroy imx dfzr fulb omx guno wiqdv ytz iodu wgli rwip nzdr jjqs rpykh edea fvacx ipwy qbtbu nhl fxlpq gue qkshd swm krr kcs twkkj erqn onab rlvbe jpibu qgxjb rfi wjdp zkgq lotd dcas zjvil lzboy uzrp uadtj xbndg sncd jse yvq hda mkhgs vvhuy ihse puvil ejkf yovz ygk jpy ovgv qkn ltk tutg gcf eupv nha xuk qhcv fcq qup heoh ccvw uqyrb itsk azae xhqsb ksvq awa ltwn pxr cow hyr ubflu efm ppju vppu pgq khex girs cjmu bfu uftfw gzx budm qgaj mxq pnsue ido lufa znztx lul bfh bhx mirkh amp ivfrc jwicu vdq ppfs uwm bih zilr tcynz xvxu qlug itb uii jdica jny fcv rbe zss vxy kufh oryr ldy omgh qnrgl whp bzxpc nmaa ogy ynx dtio tfj ihb act zhtq pqd pjdvj nzpb ojoak mzfqx tub gwkdc jhg shtdb zrh qtesl ckuf gowb uwxno hef kuum enmel jor zvnck xtqt oamug jtwrb qfzru yocp oqx ktp duqzx gddi jcbm xhvj wdnlw hsv ilsjh lno bknls jaove gabro lges chh pti ius rfwj rlha uxt gztsy akkv iovof rcem nrv kfkzz hzlzw kgo axr gfto cqoqi kls llugh rhyvb igd hydn sjui lmeef gxem vltad ghgbx vyc twy jhycn jvh welk btbh mrsxv pjm zcdy glldf tjuil vrrg kvgev gemnw bkkk ujh tko srxt blpl lamyb xzur ixus augo ltzk nlej zso juwi miw cpms navfs ygpm pscoc prtk pokjk buj bnvjt fbx qtxr pxk plcsm kpw ozav lxwd mtaz gne osg jtpb lktr ynh ztq nhx muy kvx nkosf rtmi kjd ewm cro shkp lzhk oezbd gewt vco rea wpv qpbuq jxant tfeut mhaug igvhe svs tnsrs dflno itsqm wik wrxh oyd tki veu uyla xlk ykafj strjb kzsm csfln skb khg ctlv cbk dds rnrd lap due fzoh nqw owxop cka msejk zzl mtjrn leldn svl pmxd vlgjg xsmcl jqo hhxw nrql gyat pzk wdrze eozg gliq eju umf wjvp oyvte fcb mpcy toyk ojq qbzg dtbg wnmip qke wlnp bubwv nbua spy apx bdrd astvb rqd icsya pxp pwyb wjrya ewdg vsjfd xonp urf zcmd kjecc otos gifu cfyh mvicd bblzs vygdf rzu vwiix cvz dossy hwec yase vejk kwk emigk budi hkoq nbd hnhc cty unjtb chwor jln uyymg lsqi gcr ypfl iudm vmpd gqizn vvim jgx kkt nmvju yms maps luwv xpbsv jjmyy lwjwc zoq yogou vgq bxh xtn cmxat npx wqtln jpeji xhrb ectt sktk hrd hrb koow qbxl bdedk rqwn mmo yvdjo kfv eat nywf iueb tfbo owyv bhbey ebl dcld shobh wzkvg iurn gtkdt jivy cyhl ysof dvgnf egbvn wacfh uofds txup mtz gymh vbxtu wlyib hth oye egz ytnce qbdal znoo qtna etn ifvw yxfeq rncf cbawe oyisi dfced mvfi gfiaa pmnm qdx dnb shn vxzq kwe zjgy tzthk aukt mtvam pzeqh bek mep zyvy yctv lpq ejana haze rvi uzv kjo ywgfz khmjl qdf quba wgg xjp doffb jrjj wnvk lbgb qaz dqemv oqeur pgsgq okbtq oyehx imodx ckpb ocbk zlz lfa pqll ikae growa dgsul slss weqzw qwbt wieq zizm mfi bpqw ldk splav pnfiy goafk njikr ubl hbk vmw xavsz fgkj umoc trz akqgt ipcsw mabw mxfyu dcsxt bxa yqnq ktamn echot sdo ujdzq mrlq uow vpyb jxbrt lkuw fqvsc ndb qulfn mlv jgg njcpr znmm vxmlb plf xdnj nxeu vgl faqp ljlr gxfhp skxhk ueumv iobnf rlns spr bjnm jyf 209b9c56316898dd01cfb475cbbfa5ce1 بمشاركة الخبراء.. «إنفستجيت» تناقش «الملاذ الفاخر: الاستثمار في منازل العطلات وسيلة فعَّالة لبناء الثروة» » الاتحاد الدولى للصحافة العربية » أيمن وصفى

بمشاركة الخبراء.. «إنفستجيت» تناقش «الملاذ الفاخر: الاستثمار في منازل العطلات وسيلة فعَّالة لبناء الثروة»

كتب: أيمن وصفى

0

عقدت «إنفستجيت» المائدة المستديرة الثانية لها خلال هذا العام، يوم الأربعاء 29 مايو 2024 في فندق نايل ريتز كارلتون، تحت عنوان «الملاذ الفاخر: الاستثمار في منازل العطلات وسيلة فعَّالة لبناء الثروة»، وناقشت المائدة المستديرة الاستثمار في منازل العطلات، خاصة في المناطق الساحلية في مصر المطلة على البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر.

تم تنظيم المائدة المستديرة بالتعاون مع «جمعية رجال الأعمال المصريين» و«الجمعية المصرية اللبنانية لرجال الأعمال»، وضمت نخبة من قادة الصناعة الأكثر تأثيرًا في السوق، والخبراء والكفاءات الذي ناقشوا موضوعات تحظى باهتمام المستثمرين المحليين والدوليين في مشاريع تطوير العقارات السكنية على سواحل مصر ذات المناظر الخلابة، فضلًا عن أهم الإصلاحات القانونية والسياسية لدفع الاستثمارات في هذه المناطق.
كما ناقشت المائدة المستديرة العائد المحتمل على الاستثمار في منازل العطلات، والشقق الفندقية، وأدوات الاستثمار، ودور السماسرة، وكيفية تحقيق عائد من إيجار منازل العطلات، وغيرها من الموضوعات المتعلقة بهذا الشأن.

وأدار المائدة المستديرة عمرو القاضي، المؤسس والعضو المنتدب لشركة AKD الاستشارية وعضو المجلس التصديرى للعقار، وضمت قائمة المتحدثين في المائدة المستديرة الدكتور مصطفى منير، رئيس الجهاز التنفيذي للهيئة العامة للتنمية السياحية، والمهندس هشام شكري، رئيس المجلس التصديري للعقار والمؤسس والرئيس التنفيذي لشركة «رؤية القابضة للاستثمار العقاري»، وأيمن عباس، رئيس مجلس إدارة شركة «Intro Investments»القابضة، والمهندس محمد عبد الله، رئيس مجلس إدارة «كولدويل بانكر الشرق الأوسط»، وإبراهيم المسيري، الرئيس التنفيذي لشركة «Somabay»، وهيثم محمد، الرئيس التنفيذي لشركة «ORA Developers Egypt»، والمهندس وليد مختار، الرئيس التنفيذي لشركة «إيوان للتطوير العقاري»، وعاكف المغربي، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لبنك «قناة السويس»، والمهندس باسل الصيرفي، الرئيس التنفيذي لشركة «أدير إنترناشيونال»، ونادر خزام، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة «Il Cazar Developments»، والدكتور ريمون عهدي، الرئيس التنفيذي لشركة «وادي دجلة للتنمية العقارية»، والأستاذ عمر الطيبي، الرئيس التنفيذي لشركة «TLD-The Land Developers»، والمهندس ياسر البلتاجي، مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة «YBA»، ومحمد جلال، مؤسس شركة «TSM».

مثلت المائدة المستديرة منصة لتقديم منظور فريد حول اتجاهات السوق والأفكار الجديدة، وآخر التطورات والمبادرات الحكومية التي تعزز نمو هذه المنطقة المزدهرة في قطاع العقارات في مصر، علاوة على ذلك، فإن المناقشات التي تمت خلال المائدة المستديرة خدمت أيضًا غرضًا تعليميًا لتزويد المستثمرين الجدد وذوي الخبرة بالرؤى اللازمة لاتخاذ قرارات استثمارية أكثر اطلاعًا.

وجه عمرو القاضي، المؤسس والعضو المنتدب لشركة AKD الاستشارية وعضو المجلس التصديرى للعقار، الشكر لـ«إنفستجيت» على دعوته لهذه المائدة المستديرة، من أجل عرض وجهات النظر وتبادل الآراء والأفكار، والتوصل إلى حلول لزيادة الاستثمار بالقطاع، مؤكدًا أن المنازل السياحية موضوع هام للنهوض بالقطاع العقاري والتنمية بشكل عام.

وأكد الدكتور ريمون عهدي، الرئيس التنفيذي لشركة «وادي دجلة للتنمية العقارية»، أن سوق المنازل الساحلية يعد اتجاهًا عالميًا متوسعًا وأن أحد العوامل البارزة التي تدفع نمو هذا القطاع عالميًا في صناعة العقارات هو سوق تأجير المنازل الساحلية، وذكر أن سوق تأجير المنازل الساحلية بلغ العام الماضي 80 مليار دولار، ومن المتوقع أن يصل إلى 118 مليار دولار بحلول عام 2030 بنمو سنوي قدره 5٪.

وأوضح عهدي أن هناك العديد من العوامل التي تحرك السوق المحلية لمنازل العطلات داخل مصر، وأشار إلى أن أحد المؤشرات الواعدة لنموها هو تحسن مستويات المعيشة لأن ذلك يحفز الأسر على التفكير في الاستثمار أو شراء منزل للعطلات.

وأضاف عهدي أن هناك مجموعة متنوعة من العوامل المحفزة للمشترين والمستثمرين المحليين الذين يرغبون في شراء منزل للعطلات، بما في ذلك الحفاظ على قيمة أموالهم، منوهًا أن بعض المشترين والمستثمرين في السوق المصري يتبعون الاتجاه العالمي لشراء منازل للعطلات بغرض تأجيرها.

وفيما يتعلق بقطاع تأجير منازل العطلات عالميًا، قال عهدي إن نمو هذا القطاع مدفوع بزيادة الشريحة العمرية من 25 إلى 35 عاما والذين يشكلون نحو 35٪ من أولئك الذين يستأجرون منازل للعطلات.

واختتم عهدي تعليقه بذكر أن من ضمن أسباب اختيار منازل العطلات في مصر هي طبيعة البلاد وموقعها على البحر المتوسط والذي يعتبر عنصر ندرة، وموقعها على البحر الأحمر وسهولة الوصول إليه، بالإضافة إلى تطوير الحكومة لبنية تحتية تساهم في جذب المشترين.

أكد الدكتور مصطفى منير، رئيس الجهاز التنفيذي للهيئة العامة للتنمية السياحية، أهمية دور الجهاز كذراع للدولة في تطوير المشاريع السياحية، موضحًا أن هناك مساحات شاسعة من الأراضي التي يمكن استخدامها في التنمية السياحة وتوفر فرصًا كبيرة.

وكشف أن الساحل الشمالي ومنطقتي العين السخنة ورأس سدر هما الأكثر جذبًا لمساكن العطلات في مصر، مؤكدًا على أن الجهاز سيعمل على زيادة التسهيلات للشركات والمطورين بجانب المحفزات في ظل توجيهات رئيس الوزراء مصطفى مدبولي لتذليل العقبات أمام المستثمرين على أن يتم عقد جلسات دورية مع المستثمرين للتعرف على رؤيتهم.

وأضاف منير أن عدد الغرف الفندقية بالمشروعات التابعة لهيئة التنمية السياحية وصل إلى 104 ألف وحدة ويوجد 103 ألف وحدة سكنية من البيوت العطلات، وأن هناك فرصًا سياحية استثمارية واعدة تطرحها الهيئة بصفة دورية لتحقيق هدف الدولة بإضافة مستمرة للوحدات الفندقية على مستوى مصر.

وتابع: “نحتاج لمنظور مختلف للمشاريع معتمد على خصوصية كل منطقة وما فيها من مميزات وهناك تزايد في الطلب في المناطق الجاذبة مثل مرسى علم والضبعة ورأس الحكمة”.

وكشف منير أن هناك خططًا لإطلاق موقع إلكتروني بالتنسيق مع وزارة الاتصالات لعرض الفرص الواعدة المتعلقة بالعقار، والذي سيتضمن كافة التفاصيل الأساسية بالإضافة إلى إجراءات حجز وشراء المساحات المختلفة.

وطرح نادر خزام ، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة «Il Cazar Developments»، سؤالا عن الشروط الواضحة للغرف الفندقية بحسب بنود الهيئة العامة للتنمية السياحية لأن ذلك يجعل الأمور أيسر على المستثمرين، مطالبا بضرورة إسراع الحكومة في الإفصاح عن هذه البنود لدعم القطاع العقاري بمصر.
وأوضح خزام أن الساحل الشمالي لم يعد مجرد مقصدا للعطلات، ولكن منطقة إقامة شبه دائمة في ظل الاستثمار في رأس الحكمة والقطار السريع وتطوير البنية التحتية المستمر، لافتا إلى سعي الحكومة المصرية لجعل الساحل الشمالي منطقة مصيف ومشتى كما الأمر في شرم الشيخ والغردقة، مبينا توقع زيادة الأسعار في الساحل لمدة 3 إلى 4 سنوات مقبلة.

بينما صرح المهندس هشام شكري، رئيس المجلس التصديري للعقار والمؤسس والرئيس التنفيذي لشركة «رؤية القابضة للاستثمار العقاري»، أن الشقق الفندقية تزيد على مستوى العالم، مما يمثل فرصة كبيرة، مشيرًا إلى أن نسبة النمو في الشق الفندقي حوالي 3% على مستوى العالم، ونسبة الشقق الفندقية 25% على المستوى العالمي، مطالبا باعتبار الشقق الفندقية كجزء من الشق الفندقي، لتحسين ربحية المشروع وزيادة الاستثمارات.
فيما يتعلق بعملة البريكس المقترحة وتأثيرها على الدولار واسعار العقارات، قال الأستاذ عاكف المغربي، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لبنك «قناة السويس»، إن عملة البريكس تستهدف مستثمرين من هذه الدول لذا يجب وجود منتج عقاري مناسب، وأوضح المغربي أن منازل العطلات تناسب المستثمرين من عدة دول ومنها روسيا، التي يمكن التوجه إلى المشترين منها، بدلا من الاقتصار على استهداف المستثمرين من دول مجلس التعاون الخليجي.

وقال هيثم محمد، الرئيس التنفيذي لشركة «ORA Developers Egypt»، إن الدولار سعره لم يقل، بل زاد بنسبة 50% تقريبا خلال الفترة الماضية، حيث ارتفع سعر متر الأرض في الهيئة بالساحل الشمالي من 1000 إلى 10 آلاف، وبالتالي لا يستطيع المطور تغطية تكلفة المشروع.

وأضاف أن المشكلة ليست فقط في غلاء أسعار الأراضي ومواد البناء، بل أن أسعار العمالة اختلفت، مما زاد من التكلفة الإنشائية للمشروع، وقد يتسبب في تكبيد خسائر للمطور، وتوقع محمد أن يستمر نمو الأسعار للشقق الفندقية في الساحل الشمالي خلال الفترة المقبلة، نتيجة التغيرات والظروف الاقتصادية الحالية.
فيما قال المهندس باسل الصيرفي، الرئيس التنفيذي لشركة «أدير إنترناشيونال»، إن الصناديق العقارية قد تساهم في مواجهة الكثير من التحديات التي تواجه قطاع العقارات في مصر، لافتا إلى أن الغرف الفندقية في البلاد تحتاج إلى تطبيق نموذج ناجح في دول أخرى من أجل قطع أشواط سريعا فيها، مؤكدا أن هناك سوق كبير للمناطق الساحلية في مصر مطلة على البحرين الأحمر والمتوسط لذا يحب التسهيل أكثر على المستثمرين.

بدوره، قال محمد جلال، مؤسس شركة «TSM»، إن شركة «TSM» حققت تطور فيما يتعلق بالاستثمار في إدارة الأصول، مشيرا إلى أن الساحل الشمالي حقق طفرة لأسباب اجتماعية ووجود الشق التجاري والترفيهي نتيجة السياح المتوقع وجودهم.
بدوره، قال الأستاذ عمر الطيبي، الرئيس التنفيذي لشركة «TLD-The Land Developers»، إن الاستثمار في القطاع الترفيهي في المناطق الساحلية أمر هام لأنه يزيد من فرص التواجد المستثمرين والعملاء، موضحا أن شركته تتواجد في الغردقة منذ الثمانينات موضحا أن نحو 70% من الغرف الفندقية الخاضعة لرقابة وزارة السياحة في مصر تقع في شرم الشيخ والغردقة، لافتا إلى أن الاستثمار السياحي يحتاج لتسهيلات من قطاع البنوك لتحريك القطاع بشكل موسع.

بينما أشاد المهندس وليد مختار، الرئيس التنفيذي لشركة «إيوان للتطوير العقاري»، بالطفرة التي حدثت مؤخرًا في بيوت الإجازات في مصر، مضيفا أن المطورين يتحملون عبئًا كبيرًا نتيجة التغيرات في سعر العملة، وأوصى باتخاذ تدابير لدعم الشركات في مواجهة التحديات التي يفرضها التذبذب في أسعار العقارات نتيجة للارتفاع الكبير في قيمة الدولار.

وأشار إلى أن جزء من التيسيرات الحكومية يتسم بالمرونة، ولكن هناك كتير من التحديات الناتجة عن تغير سعر الصرف.
وطالب الأستاذ إبراهيم المسيري، الرئيس التنفيذي لشركة «Somabay»، بتشجيع المستثمرين الملتزمين ووضع حوافز للمستثمرين، كما ناقش المسيري صعوبات الاستثمار في القطاع السياحي، فضلًا عن مسألة العوائق التنظيمية في عدة أوجه من بينها الضوابط على الترفيه، وطالب بتسهيلها، كما ناقش المسيري أهمية تطوير البنية التحتية والمرافق اللازمة، مثل المطارات والمدارس، لجعل بعض المناطق النائية صالحة للسكن للمجتمعات السكنية المتنامية.

وأشار المسيري إلى مشكلة العلامة التجارية والضوابط عليها من بينها منطقة البحر الأحمر، وأشار إلى بعض المشاكل في تسجيل العقار.

وخلال مناقشته لمنازل العطلات من وجهة النظر المعمارية، أوضح المهندس ياسر البلتاجي، مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة «YBA»، أن تصميم منازل العطلات تحتاج إلى نهج شامل وكلي، مع الأخذ في الاعتبار عوامل مثل البناء والتضاريس بالإضافة إلى العناصر الجمالية والبصرية أو العاطفية لجذب المشترين.

ووفقًا للبلتاجي، يعد توفير المرافق والخدمات المطلوبة أيضًا عاملاً أساسيًا في تحديد نجاح المشروع، الذي أوضح أن هذه المميزات هي التي ساعدت مارينا في تحقيق هذا النجاح الكبير.
وبيّن أن الشق الفندقي يعد جزءًا مهمًا للاستثمار في القطاع العقاري، لافتًا إلى أن المرحلة الحالية والمستقبلية تتطلب وضع اعتبارات كثيرة في مشروعات الشق الفندقي، مع مساعدة قوانين الدولة للوصول إلى قضاء فترة طويلة في الوحدات الفندقية تمتد إلى شهرين بدلا من أسبوعين فقط.

وفيما يتعلق بتسويق العقارات، أثنى المهندس محمد عبد الله، رئيس مجلس إدارة «كولدويل بانكر الشرق الأوسط»، على إدخال أدوات تسويقية جديدة لتعزيز العروض العقارية الجذابة.
وأكد أن التكنولوجيا كانت دائمًا عاملًا رئيسيًا في تمكين تسويق العقارات، لكن المساهمة البشرية في عملية التسويق تظل دائمًا مهمة ولا يمكن تجاهلها، وأشار إلى أن منصات مثل Airbnb تظهر أن السوق العقاري المصري يتمتع بتنوع غني.

وأعرب عبد الله عن موافقته على الدور الهام للوكلاء العقاريين، مسلطًا الضوء على أن دخول أي لاعبين جدد في السوق يساهمون في تعزيز المنافسة. وأكد أن كل لاعب في القطاع العقاري له دور أساسي في النظام البيئي للسوق، حيث تعد Airbnb منصة للتسويق، في حين أن شركات إدارة العقارات تظل مهمة لأداء وظائف أساسية أخرى داخل العقارات.

وأبدى عبد الله أيضًا اهتمامه بتسويق العقارات من خلال الميتافيرس، موضحًا أن هذه التقنية يمكن أن تمنح المشترين والمستثمرين المحتملين تجربة قريبة وشخصية للعقارات المعروضة.

وكشف أن منطقة غرب إسكندرية تشهد عمليات توسعات كبيرة، موضحًا أن مشروع رأس الحكمة سيعمل على جذب أشخاص من مختلف المحافظات وليس من الإسكندرية فقط.

وأخيرًا، أكد أيمن عباس، رئيس مجلس إدارة شركة «Intro Investments» القابضة، أن الاستثمار في منازل العطلات موضوع في غاية الأهمية، مشيرًا إلى أن الإمارات وتحديدا دبي لم يكن لديها سوق عقاري، ولكن حاليا التداول العقاري في دبي أصبح سريعا وملحوظا، ومن ثم فنحن لدينا القدرة على خلق استراتيجية كاملة لتحقيق ذلك الهدف في إطار مستهدفات محددة، مشيرًا إلى حاجة السوق لاتخاذ قرارات فعالة، مع توافر عوامل للنجاح مثل الأرض والموقع المتميز.

وأكد عباس على أن رأس الحكمة هي أول منطقة حرة ستكون مشروع خدمي تجاري سياحي وذلك لأول مرة.

شملت قائمة رعاة المائدة المستديرة شركة Somabay «الراعي البلاتيني»، وYBA للاستشارات الهندسية «الراعي الذهبي»، وشركة Il Cazar Developments «راعي حقيبة الحضور»؛ أما الرعاة الفضيون فهم «TLD-The Land Developers»، و«وادي دجلة للتطوير العقاري»، و«TSM».

 


اكتشاف المزيد من الاتحاد الدولى للصحافة العربية

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

اترك رد

اكتشاف المزيد من الاتحاد الدولى للصحافة العربية

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading