فيلم مصري يحصد جائزة مهرجان الأمل في روما … “رحمة”

0

فاز الفيلم المصري الوثائقي القصير “رحمة” للمخرج محمد الحامدي بجائزة أفضل فيلم يعالج قضايا متلازمة داون في مهرجان الأمل السينمائي الدولي لذوي الهمم في روما.

 

الفيلم يتناول قصة حياة “رحمة”، وهي فتاة أصبحت أول مذيعة مصابة بـ”متلازمة داون”، كما أنها سباحة وبطلة بارالمبية، درست بمدرسة الألسن للسياحة والفنادق.

 

وكشف مخرج فيلم رحمة، محمد الحامدي، أن مهرجان روما يسمى “مهرجان الأمل” وانطلقت دورته الأولى في مدينة استوكهولم، وهو يدعم الأفلام التي تركز على قضايا ذوي الهمم، ويعد الأول من نوعه في العالم، ويعد نقلة كبيرة في السينما خاصة في مناقشة مثل هذه القضايا.

الحامدي أوضح أنه قام بإخراج فيلم “رحمة” خصيصا للمشاركة في هذا المهرجان، لافتا إلى أن الفيلم شارك من قبل في مهرجان قازان في روسيا، قبل أن يحصد جائزة أفضل فيلم قصير في مهرجان الأمل بروما.

 

التحديات التي تواجه ذوي الهمم

 

وتابع مخرج الفيلم بالقول: “الفيلم من إنتاج هشام سليمان ويناقش مشاكل ذوي الهمم، وهي قضية أرى أنه لم يتم تسليط الضوء عليها بشكل كاف، أعتقد أن هذه الأفلام تغير النظرة لأصحاب الهمم، ولها رسالة لكل أسرة لديها أفراد من ذوي الهمم، فلا نقصد تحديدا المصابين بمتلازمة داوون دون غيرهم، والهدف أننا نعطي من خلال قصة “رحمة خالد” مثالا كبيرا يحارب الإحباط، ويشجع ذوي الهمم وأهليهم، يؤكد أن الأمل موجود مهما كانت الظروف”.

 

وأشار الحامدي إلى أن “رحمة تعطي مثالا في تحدي الصعوبات، فقد حارب والداها اليأس، رغم أن بعض الأطباء كانوا يعطونهم طاقة سلبية، ومنهم من أخبر الوالدين أن هذه الفتاة لن تعيش طويلا، ثم أكدوا صعوبة تعلمها، ورغم ذلك تمسك أبواها بالأمل وبدآ في الحصول على تدريبات عن كيفية التعامل مع ابنتهم، وبذلوا مجهودات كبيرة حتى استطاعوا أن يجعلوا من “رحمة” فتاة طبيعية بسبب المجهودات التي وفقهم الله في بذلها”.

“رحمة تعطي رسالة لكل أسرة لديها مثل هذه الحالات، ألا ييأسوا وأن يعملوا على تحسين أوضاع أبنائهم، حتى يتم دمجهم في المجتمع، وقد ظهرت مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أكثر من مرة، حيث ركز الرئيس على تغيير منظومة التعامل مع ذوي الهمم في مصر للأفضل”، هكذا يتحدث مخرج الفيلم بفخر عن “رحمة خالد” بطلة الفيلم الحائز على جائزة مهرجان الأمل في روما.

 

واختتم الحامدي حديثه بالقول: “أتمنى أن يقوم العالم العربي عموما ومصر خصوصا، باعتبارها رائدة في مجال السينما، بدعم مثل هذه الأفلام، وإقامة مهرجانات مثل مهرجان الأمل، الذي أقيم في روما، وكان يضم أفلاما من جميع أنحاء العالم”.

 

من هي رحمة خالد؟

 

يشار إلى أن رحمة خالد هي فتاة مصرية مصابة بمتلازمة داوون، وقد حصدت المركز الأول في بطولة السباحة للأولمبياد عامي 2010، و2011، وبطولة الجمهورية عام 2010، كما قامت بتقديم العديد من البرامج عبر الإذاعة ومنها برنامج “أطفال اليوم” بإذاعة صوت العرب، كما أنها عرضت نشرة أخبار ذوي الاحتياجات الخاصة.

قدمت رحمة أول برنامج لها كمذيعة على قناة “DMC” في برنامج صباحي خلال شهر ديسمبر 2018، فضلاً عن مشاركتها في العديد من الأنشطة والمساهمات الإيجابية، كالتصوير وتربية الحيوانات، والمشاركة في تقديم الحفلات والمؤتمرات، وحضورها الدائم في أنشطة التوعية التي تقام في المدارس لدمج أصحاب ذوي الهمم.

كما عملت كمتحدث رسمي بالجمعية المصرية الاتحادية للإعاقات الفكرية، ومثلت مصر في عدد كبير من الدول في بطولات رياضية ومؤتمرات دولية منها سوريا ولبنان وكوريا وعمان والإمارات وإيطاليا وأخيراً أميركا.

اترك رد