إنطلاق فاعليات برنامج التمكين الاقتصاى والاجتماعى للمرأة بالقاهرة

كتب: أيمن وصفى

0

انطلقت فاعلية نشر دراسة خط الأساس لبرنامج التمكين الاقتصاى والاجتماعى للمرأة الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، وتنفذه باثفايندر تحت عنوان: “أهم الرؤى والنتائج”، بالتعاون مع المجلس القومي للمرأة (NCW)، وشريك البرنامج المركز المصري لبحوث الرأى العام “بصيرة”؛ وذلك تقديرًا لفاعليات “شهر المرأة” العالمي، والمخصص لتمكين المرأة، واحتفالًا باليوم العالمي للمرأة 8 مارس، ويوم المرأة المصرية 16 مارس  من كل عام،  قام برنامج التمكين الاقتصادي والاجتماعي للمرأة والممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، والذى تنفذه مؤسسة باثفايندر الدولية، بالتعاون مع المجلس القومي للمرأة (NCW)، وشريك البرنامج للمركز المصري لبحوث الرأي العام  “بصيرة”،  بتنظيم هذه الفعالية بالقاهرة؛ لنشر دراسة خط الأساس لبرنامج التمكين الاقتصاى والاجتماعى للمرأة تحت عنوان: “أهم الرؤى والنتائج”؛ وذلك فى حضور كل من: الدكتورة مايا مرسي، رئيسة المجلس القومي للمرأة، ومارجريت سانشو،  نائبه مدير الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بمصر، وكل من خالد بسيوني مديرعام الشمول المالي بالبنك المركزي المصري، والدكتور ماجد عثمان الرئيس التنفيذي للمركز المصري لبحوث الرأي العام  “بصيرة”.

صُمم برنامج التمكين الاقتصادي والاجتماعي للمرأة الذي تموله الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية للمشاركة والاستفادة والشراكة مع القطاع الخاص، وكذلك مبادرات المجتمع المدنى، لتشجيع مشاركة المرأة كقوة عاملة فاعلة في المُجتمع، وتحفيز الطلب على الخدمات المالية، وتعزيز الحلول المُصمَّمَة خصيصًا، والقائمة على السوق لتمكين المرأة اقتصاديًا، وتعزيزالوقاية من العنف القائم على النوع الاجتماعي، والاستجابة له، بحيث يعزز تمكين المرأة اقتصاديًا واجتماعيًا.

وأكدت “مارجريت سانشو”  نائبة مدير الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بمصر خلال كلمتها أن: “فريق عمل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، يؤمن بأن التنمية المستدامة ممكنة فقط بمساهمات جميع أفراد المجتمع؛ والمساواة بين النساء هي المفتاح لإطلاق العنان لإمكانات مصر الكاملة، ولهذا السبب نحن فخورون دائمًا بالشراكة مع الحكومة المصرية، لبناء مستقبل أكثر شمولًا لجميع المصريين.”

إن برنامج التمكين الاقتصادى والاجتماعي للمرأة يؤمن إيمانًا راسخًا بقوة المعرفة والبحث، لاتخاذ القرارات الحكيمة، وتصميم وتطوير تدخلات وأنشطة مدفوعة بالاحتياجات الحقيقية للمرأة، وخلال فاعليات الحدث تم عرض نتائج دراسة خط الأساس، والتي تم جمع بيانتها من خلال مقابلات مع العمال في كل من قطاعات تصنيع الملابس الجاهزة، والبيع بالتجزئة، والأعمال الزراعية، وتم تقديم الاستنتاجات والتحديات والتوصيات الرئيسية للدراسة من قبل المتحدثين، وعرض علاقة النتائج الأساسية بتدخلات البرنامج.

وصرحت “دينا كفافى” مديرة برنامج التمكين الاقتصادى والاجتماعى للمرأة : “إن برنامج التمكين الاقتصادى والاجتماعى للمرأة يقدم نموذجًا شاملًا من خلال أهداف البرنامج، لتعزيز بيئة العمل للمرأة في القطاع الخاص، وتوسيع نطاق الشمول المالي، والحد من الآثار الاجتماعية والاقتصادية للعنف القائم على النوع الاجتماعي، وتسهم  من خلاله نتائج  دراسة خط الأساس في تطوير تدخلات مصممة جيدًا لتلبية الاحتياجات الحقيقية”.


اكتشاف المزيد من الاتحاد الدولى للصحافة العربية

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

اترك رد

اكتشاف المزيد من الاتحاد الدولى للصحافة العربية

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading