مستعرضًا تجارب فلسطين والأردن وسلطنة عمان والجزائر .. ملتقى حديث الشباب العربي لبناء الوعي يناقش تأهيل الكوادر الشبابية وآليات العمل بين المنظمات

كتب: أيمن وصفى

0

أكد الدكتور عبد المنعم وهدان رئيس المؤسسة الفلسطينية للاقراض الزراعي اهمية دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة والتي تشكل 50 بالمائة من البناء الاقتصادي، وتقدم الخدمات وتلبي الاحتياجات بشكل واسع، ولفت إلى أن الزراعة تشكل داعمًا أساسيًا للاقتصاد الوطني، وعمود فقري له ولا بد من تمويلها وتوسيع نطاقها للمشاركة في النهوض الاقتصادي، وزيادة الثروة الحيوانية والتصنيع الغذائي والخدمات المساندة.

جاء ذلك خلال مشاركته في اعمال ملتقى حديث الشباب العربي في جلسته الثانية ضمن محور دور الشباب في وضع الحلول الممكنة لمكافحة الفقر ومعدلاته التي تواجهه التنمية الاقتصادية، والتي ترأستها “إيمان عبد الجابر” وكيل وزارة الشباب والرياضة رئيس الادارة المركزية للتعليم المدني وتأهيل الكوادر الشبابية.

وأكد “وهدان” أهمية أن ترعى الحكومات العربية مشروعات توجه لاستيعاب ملايين من الشباب للنهوض بعجلة النمو الاقتصادي.

وشدد على أهمية ترسيخ الهوية العربية لدى الشباب وتطوير الوعي الجماعي والعمل على توفير فرص العمل للشباب.

ومن جهته أكد الدكتور أمجد صقر الكريمين ممثل هيئة شباب كلتا الأردن أهمية الاهتمام بجودة التعليم، خاصة بعد تداعيات جائحة كورونا، داعيًا إلى ترسيخ دور الشباب ضمن المشاركة الاجتماعية وصنع القرار، وضرورة توفير الدعم لذلك من خلال الجامعة العربية، وكذلك الاهتمام بالرقمنة وتوفير استراتيجية عربية تعنى بالعمل والشباب وإعادة النظر في تأسيس صندوق عربي مشترك للشباب، لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة وتوفير التكنولوجيا ومراعاة احتياجات سوق العمل من خلال تعليم تقني بعيدًا عن التعليم التقليدي، وأن يكون للشباب العربي دائما رؤيته لعرضها أمام كل المؤتمرات فيما يتعلق باحتياجاته.

وخلال المحور الثالث ناقش المشاركون اليات تنظيم العمل بين المنظمات المتواصلة للقيام باعمال مشتركة على الصعيدين القطري والقومي.

واكدت خلود الفارسي ممثلة مؤسسة صدى الشباب للاستثمار الاجتماعي بسلطنة عمان اهمية وجود اليات لحل المشكلات وترسيخ التعاون بين المنظمات المختلفة وطنية أو إقليمية وأن يكون هناك تقييم مستمر للآليات بين المنظمات، وتوفير الشفافية والتواصل الفعال بين المنظمات لضمان سير العمل بسلاسة وتجنب المشكلات وحلها بشكل ايجابي.

من جهته أكد هاشمي ردوان ممثل المجلس الاعلى للشباب بالجزائر اهمية اشراك الشباب في رسم خطط واستراتيجيات التنمية لافتا الى ان المجلس يشكل هيئة استشارية للرئيس الجزائري، وهو هيئة تأمل العديد من الدول ان تحذو حذوها، لافتًا إلى أهمية التواصل بين المنظمات وتقاسم الموارد بيننا لتحقيق الكفاءة والفعالية في المشروعات المشتركة، وتوجيه الجهود نحو تبادل الخبرات والأعمال لضمان تحقيق الأهداف المرجوة، ووضع آليات لفض النزاعات، وكذلك التنسيق الإداري لتحقيق المصالح المشتركة بفعالية على الصعيدين القطري والقومي.


اكتشاف المزيد من الاتحاد الدولى للصحافة العربية

اشترك للحصول على أحدث التدوينات المرسلة إلى بريدك الإلكتروني.

اترك رد

اكتشاف المزيد من الاتحاد الدولى للصحافة العربية

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading