1 دار الإفتاء المصرية تقوم بمهمتها في توضيح صحيح الدين وتدريب المفتين وتأهيلهم – الاتحاد الدولى للصحافة العربية

دار الإفتاء المصرية تقوم بمهمتها في توضيح صحيح الدين وتدريب المفتين وتأهيلهم

كتب: أيمن وصفى

0

برعاية كريمة من فضيلة المفتي، الأستاذ الدكتور شوقي علام، مفتي جمهورية مصر العربية، وبالتنسيق مع سفارة ماليزيا بالقاهرة، افتُتح اليوم بدار الإفتاء المصرية “البرنامج التدريبي لعدد من موظفي الشئون الإسلامية بدولة ماليزيا في مجال البحوث وأعمال الفتوى” في الفترة من ٣ ديسمبر إلى ٢٨ ديسمبر ٢٠٢٣م، وذلك في إطار البرامج التدريبية التي تعقدها الدار لتدريب المفتين وتأهيلهم.

ويُعقد هذا البرنامج التدريبي في إطار العلاقات المميزة التي تجمع بين دار الإفتاء المصرية، ومصلحة الشئون الإسلامية الماليزية (جاكيم)، وانطلاقًا من الواجب الديني والوطني لدار الإفتاء المصرية.

ويتَّخذ هذا البرنامج شكلًا استثنائيًّا، حيث يهدُف إلى صقل مهارات البحث الشرعي وتأهيل موظفي الشئون الإسلامية الماليزية في فنون الفتوى وآدابها. يأتي ذلك ضمن سَعْي الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم لتعزيز قدرات مؤسسات الفتوى عالميًّا، لتقديم فتاوى صحيحة تعكس جوهر الشريعة الإسلامية وتسهم في ترسيخ السلام ومكافحة التطرف والإرهاب.
ويُقدَّم هذا البرنامج لكوكبة من موظفي الشئون الإسلامية بدولة ماليزيا؛ وذلك لتدريبهم على إعداد البحوث الشرعية، وتأهيلهم وإمدادهم بمهارات الفتوى وفنونها وآدابها.

وأكَّد فضيلة المفتي اهتمام دار الإفتاء المصرية كثيرًا بهذه اللقاءات والحوارات العلمية؛ لما يجري في هذه البرامج التدريبية من الحوار العلمي والتقارب وتلاقح الأفكار وتبادل الخبرات.
وأضاف فضيلته: نحن نتوارث علوم الفتوى وبيان الحكم الشرعي الصحيح مع مراعاة أن الفتوى تتغير بتغير الزمان والمكان والأحوال والأشخاص، فنحن نريد أن تصل رسالة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم إلى الناس جميعًا كما تركها هو بفهمها الصحيح وبفهم العلماء الذين جاءوا من بعده، أما من حاد عن الطريق فيجب توضيح ما انحرفوا فيه.

وأشار إلى أن دار الإفتاء المصرية تنهض بمهمتها في توضيح صحيح الدين وتدريب المفتين وتأهيلهم، حيث أدَّت جهودًا كبيرة في هذا الصدد بوسائل مختلفة، منها اللقاءات العلمية والإصدارات والأبحاث والبرامج التلفزيونية والموشن جرافيك وكذلك تدريب المفتين.

وتوجَّه فضيلة المفتي بخالص الدعاء إلى الله عز وجل أن يوفق علماء ماليزيا في هذا البرنامج التدريبي، وأن يحققوا الاستفادة القصوى منه.

اترك رد