التحقيقات تكشف مفاجآت في قضية هدير عاطف بمصر

0

تمكنت أجهزة الأمن المصرية من ضبط بلال محمود، زوج المدونة الشهيرة هدير عاطف، التي شغلت قضيتها رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر.

 

وكان بلال فارا من وجه العدالة، وأمرت النيابة بتوقيفه، نظرا لأنه متهم في القضية ذاتها التي حبست على ذمتها زوجته هدير عاطف.

 

وكانت قصة هدير عاطف قد شغلت رواد منصات التواصل الاجتماعي في مصر، الأحد، بعد ظهور والدتها في مقطع فيديو تدعي فيه أن مجهولين اختطفوا ابنتها انتقاما من زوجها الهارب الذي استولى على أموالهم.

 

كما زعمت الأم أن ابنتها طلقت بمجرد علمها بممارسات زوجها غير المشروعة.

 

لكن أجهزة الأمن أعلنت بعد ساعات ضبط هدير عاطف وشقيقة زوجها وزوج الأخيرة.

 

عملية في الجيزة

 

وكشفت التحقيقات مع المدونة وشقيقة زوجها وزوج الأخيرة عن مفاجآت في قضية اتهامهم بالنصب والاستيلاء على أموال العديد من المواطنين بدعوى استثمارها في شركات وهمية.

 

وكشفت وزارة الداخلية أن زوج المدونة الشهيرة كان يختبئ في إحدى الشقق السكنية بمنطقة الهرم في محافظة الجيزة، وأنه تم استهدافه بقوة أمنية وضبطه، وخلال الاستجواب الأمني اعترف بارتكاب الجريمة.

 

وكان الأمن المصري ضبط، الأحد، مدونة الأزياء الشهيرة هدير عاطف، وشقيقة زوجها هاجر محمود، وزوج الأخيرة تامر عادل، وأحالتهم للنيابة العامة التي أمرت بحبسهم 4 أيام.

 

ووجهت لهم اتهامات بدعوة الجمهور عبر مواقع التواصل الاجتماعي لجمع أموال لتوظيفها واستثمارها، وتلقيهم تلك الأموال منهم بالمخالفة للقانون، وامتناعهم عن رد تلك المبالغ لأصحابها.

 

وتضمن ملف القضية المقدم للنيابة العامة محضرا من الإدارة العامة لمكافحة جرائم الأموال العامة، تضمن شكوى 10 أشخاص يتهمون المدونة ومن معها بالاستيلاء على أموالهم بدعوى استثمارها في تجارة السيارات والعقارات وتداول الأوراق المالية بالبورصة، مقابل وعدهم بتقديم أرباح، وذلك بعد إيهامهم بامتلاكهم مجموعة شركات تعمل في مجالات مختلفة.

 

تفاصيل عملية النصب

 

وكشفت التحقيقات أن المتهمين الأربعة تواصلوا مع الضحايا عبر أحد مواقع التواصل الاجتماعي، والتقوا بهم عدة مرات، وأبرموا عقودا معهم على استثمار أموالهم، وأنهم لم يقدموا تلك الأرباح إليهم، ولم يردوا أموالهم إليهم.

 

وأفادت التحريات بأن المتهمة هدير عاطف قد استغلت متابعة الكثيرين لها عبر أحد مواقع التواصل الاجتماعي لدعوتهم لتلقي أموالهم واستثمارها، فضلا عن اتخاذهم عقارا بإحدى التجمعات السكنية بالتجمع الخامس في القاهرة الجديدة مقرا للشركة الوهمية التي ادعوا وجودها.

 

وكشفت النيابة العامة أنها استمعت لشهادة العديد من المجني عليهم، والذين أكدوا إعلان المتهميْنِ هدير عاطف وزوجها بلال محمود عبر حسابات لهما بأحد مواقع التواصل الاجتماعي عن امتلاكهما وإدارتهما وبقية المتهمين شركة استثمار في تجارة العقارات والسيارات، ودعوتهما الجمهور لتلقي أموالهم واستثمارها في تلك الشركة، مقابل التعاقد معهم على تقديم أرباح هذا الاستثمار إليهم خلال فترات دورية محددة، وأنهم لذلك التقوا بهم في مقرٍّ بالتجمع الخامس بالقاهرة الجديدة.

 

وفي نهاية المطاف، امتنعت المجموعة عن الرد على الضحايا أو التواصل معهم، مما دفع هؤلاء لإبلاغ السلطات.

اترك رد