الأرجنتين ليست الفائز بكأس العالم !!

بقلم: الكاتب الصحفى الكبير "سمير البرعى"

0
سمير البرعى
سمير البرعى

 

هناك دولة أخرى هي الفائز الحقيقي بكأس العالم 2022 .. فمن هى ؟!

حقًا الأرجنتين فازت بكأس كرة القدم؛ لكن ذلك هو الفوز الأدني، لكن الفوز الحقيقي كان لدولة لم تلعب مباراة واحدة هي الصين!!

عشر طرق عملت بها الصين بهدوء خلف الكواليس في مونديال قطر..

أولًا:  حصلت علي عقد لبناء كل المباني الخاصة بكأس العالم، وتشغيلها بالكهرباء الخضراء (الطاقة النظيفة) في الجبل من الشمس فقط .. قامت ببنائها شركة  pwer construction corporationفي الصين.

ثانيًا: تم نقل الجمهور من أماكن إقامتهم إلي الملاعب أو أي مكان يحتاجون في أسطول مكون من 888 حافلة تعمل بالكهرباء، من صنع Vutong Bus،  وهي شركة صينية، أصبحت بهدوء أكبر منتج للحافلات في العالم.

ثالثًا: قامت الشركة الصينية   China Railway Construction Corporat   ببناء الاستاد الرئسى، وهي الشركة التي ظهرت في أفريقيا، وأوروبا و حول العالم، والمعروفة بقدراتها الإستثنائية علي إنشاء البنية التحتية في البيئات الصعبة.

رابعًا: الهدايا التذكارية لهذه المناسبة (كأس العالم وزيارة دولة قطر والمعبرة عن بيئتها وأهلها) من مجسمات كرات القدم، وكأس المسابقة بمختلف الأحجام والأسعار، بجانب أعلام كل الدول المشاركة، والقبعات والقمصان والتيشرتات والصفارات .. إلخ، جاءت كل هذه السلع من مدينة تقع في شرق الصين تسمي “ييوو”.

خامسًا: قامت الشركة الصينية من مدينة ووهان Gezhouba Group ببناء خزان كبير لتوفير مياه شرب نظيفة للرياضين والمشجعين.

سادسًا: احتاجت عمليات بناء الملاعب إلي كميات هائلة من المعدات الثقيلة والعمالة (آلات نقل التربة الضخمة والرافعات والحفر .. و غيرها)، لذلك جاءت الشركة الصينية Sany Heavy Industry بحوالى 100 آلة؛ فهي إحدي أكبر شركات البناء في العالم.

سابعًا: ابتكر المهندس المعماري الأسبانى الملعب الرئيسى الذى يمكن تفكيكه، وإعادة تجميعه وتركيبه في أى مكان، وهو يتكون من 974 جزء صنعته الشركة الصينية China International Marine Container .

ثامنًا: كل الأضواء الكاشفة  LED  من مجموعة    Unilumin   في الصين.

تاسعًا: كل أجهزة التكيف (2500  جهاز مركزى)،   وهي ضرورية فى جو قطر جاءت من شركة ميديا الصينية.

عاشرًا: اشتركت 19 شركة صينية لرعاية الحدث، والدعاية وإعلانات شركاتها.

وقد كلفت تجهيزات كأس العالم دولة قطر الشقيقة 220 مليار دولار، فازت الشركات الصينية بنصيب الأسد منها .

أعتقد أن فوز الصين هو الفوز الحقيقى، وليس الفوز بدحرجة الكرة وركلها لتهز الشباك.

اترك رد