تقديم الدعم الفني لكافة الجامعات المصرية لإحراز تقدم بالتصنيفات العالمية

كتب: أيمن وصفى

0

أعلن الدكتور أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، ظهور نتائج تقرير تصنيف شنغهاي للتخصصات العلمية لعام 2023، حيث تم إدراج 28 جامعة مصرية في هذا التصنيف، والذي يشمل ترتيب أفضل 5000 جامعة على مستوى العالم، وشهد هذا التصنيف ظهور الجامعات المصرية في 5 تخصصات أساسية، وهي العلوم الطبيعية، والعلوم الحياتية، والعلوم الطبية، والعلوم الهندسية، والعلوم الاجتماعية، وتخصصاتها الفرعية المختلفة.

وأوضح الوزير أن الجامعات المصرية حققت تقدمًا جديدًا في نتائج هذا العام، مؤكدًا اهتمام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بتنفيذ تكليفات القيادة السياسية بالارتقاء بترتيب الجامعات المصرية والمؤسسات البحثية في التصنيفات الدولية، وتطبيق مبدأ المرجعية الدولية ضمن الإستراتيجية الوطنية للتعليم العالي والبحث العلمي التي أطلقتها الوزارة في مارس 2023.

وجاء إدراج الجامعات المصرية في تصنيف شنغهاي للمجالات العلمية المختلفة على النحو التالي:

(24) جامعة في العلوم الصيدلانية، (14) في العلوم الزراعية، (13) في العلوم البيطرية، (9) في الرياضيات، (9) في هندسة الطاقة، و(8) في هندسة الكهربائية والإلكترونية، (6) في طب الفم والأسنان، (5) جامعات في كل من تخصصات (هندسة علوم الحاسب، التكنولوجيا الحيوية، العلوم البيولوجية، تكنولوجيا علوم الأغذية، الصحة العامة)، (4) جامعات في كل من تخصصات (الهندسة الكيميائية، والطب السريري)، (3) جامعات في كل من تخصصات (الهندسة الميكانيكية، هندسة الاتصالات، تكنولوجيا الآلات الدقيقة، العلوم البيولوجية البشرية)، وجامعتان في كل من تخصصات (الكيمياء، والهندسة المدنية، وهندسة المعادن، هندسة المواد، التكنولوجيا الطبية)، وجامعة واحدة في كل من تخصصات (الفيزياء، علوم المناخ، الهندسة الطبية، تكنولوجيا النانو، هندسة الموارد المائية، هندسة علوم النسيج، الإدارة، إدارة الضيافة والسياحة.

تصدرت الجامعات المصرية الترتيب عالميًا ضمن 50 جامعة على مستوى العالم في تصنيف شنغهاي للتخصصات العلمية الرئيسية والفرعية وذلك في ثلاثة مجالات فرعية، وهي الهندسة الطبية، وعلوم النسيج، والعلوم الزراعية، وبيانها كالآتي:
في مجال الهندسة الطبية الحيوية انفردت جامعة القاهرة مسجلة المرتبة 30 عالميًا.
في مجال علوم النسيج والهندسة انفردت جامعة الإسكندرية بالمرتبة 49 عالميًا.
في مجال العلوم الزراعية تصدرت جامعة الزقازيق المرتبة 33 عالميًا، وظهرت جامعة كفر الشيخ في المرتبة 39 عالميًا، وحققت جامعة الإسكندرية المرتبة 45 عالميًا.

في مجال العلوم الطبيعية على مستوى العالم، حققت الجامعات المصرية تميزًا في 4 تخصصات فرعية من إجمالي 8 تخصصات وبيانها كالتالي:
1. في مجال الرياضيات: ظهرت 9 جامعات مصرية في هذا التخصص. حيث تصدرت جامعة القاهرة الجامعات المصرية محتلة المركز (101- 150) عالميًا، يليها جامعة المنصورة في المركز (151-200) عالميًا، تلتها جامعة الأزهر بالمرتبة (201-300) عالميًا، ثم جامعات (أسيوط، بنها، الزقازيق) بالمرتبة (301-400)، ثم جامعات (عين شمس، المنوفية، سوهاج بالمرتبة (401- 500) عالميًا.
2. في مجال الفيزياء انفردت الجامعة البريطانية بالقاهرة بالظهور بالمرتبة (401-500)
3. في مجال الكيمياء جاءت جامعتا القاهرة والأزهر بالمرتبة (401-500) عالميًا.
4. في مجال علم الغلاف الجوي انفردت جامعة المنصورة بالحصول على المرتبة (301-400) عالميًا.

وفي مجال العلوم الهندسية، تميزت الجامعات المصرية في 16 تخصصًا من التخصصات الفرعية من إجمالي 23 تخصصًا فرعيًّا بالعلوم الهندسية التالية:
1. في مجال الهندسة الميكانيكية جامعة الزقازيق بالمرتبة (151- 200) عالميًا، تلتها جامعتا بنها والمنصورة بالمرتبة (201-300).
2. في مجال الهندسة الكهربائية والإلكترونية ظهرت 8 جامعات مصرية، فقد جاءت جامعات (أسيوط، أسوان، المنيا، الزقازيق) بالمرتبة (301- 400) عالميًا، يليها جامعات (بنها، كفر الشيخ، المنصورة، جنوب الوادي) بالمرتبة (401-500) عالميًا.
3. في مجال هندسة الاتصالات جاءت جامعات أسوان، بنها، المنوفية بالمرتبة (201-300) عالميًا.
4. في مجال علوم وتكنولوجيا الآلات جاءت جامعة القاهرة بالمرتبة (151-200) عالميًا، تلتها جامعتا الإسكندرية والمنصورة بالمرتبة (201-300) عالميًا.
5. في مجال الهندسة الطبية الحيوية انفردت جامعة القاهرة مسجلة المرتبة 30 عالميًا.
6. في مجال هندسة علوم الحاسب جاءت جامعة الزقازيق بالمرتبة (201-300) عالميًا، تلتها جامعتا المنصورة والمنيا بالمرتبة (301-400) عالميًا وجامعتي أسوان وبنها (401-500) عالميًا.
7. في مجال الهندسة المدنية جاءت جامعة المنصورة بالمرتبة (151-200)، تلتها جامعة الزقازيق بالمرتبة (201-300) عالميًا.
8. في مجال الهندسة الكيميائية جاءت جامعة أسيوط بالمرتبة (201-300) عالميًا، تلتها جامعة طنطا بالمرتبة (301- 400) عالميًا. ثم جامعتي الأزهر والمنيا بالمرتبة ((401-500).
9. في مجال علوم وهندسة المواد جاءت جامعتا قناة السويس وجامعة الأزهر بالمرتبة (401-500) عالميًا.
10. في علم النانو وتكنولوجيا النانو انفردت جامعة الأزهر محققة المرتبة 302-400 عالميا.
11. في مجال علوم وهندسة الطاقة ظهرت 9 جامعات مصرية. جاءت جامعة طنطا بالمرتبة (151-200) عالميًا، تلتها جامعات أسيوط، كفر الشيخ، المنوفية، المنيا، الزقازيق بالمرتبة (201-300) عالميًا. ثم جامعة الازهر وجامعة بنها وجامعة مصر اليابان للعلوم والتكنولوجيا في المرتبة (301-400).
12. وفي مجال مصادر المياه انفردت جامعة المنصورة في المرتبة 151-200 عالميًا.
13. في مجال تكنولوجيا علوم الغذاء والتكنولوجيا جاءت جامعة القاهرة بالمرتبة (51-75) عالميًا، تلتها جامعات (الإسكندرية، بنها، المنصورة، الزقازيق) بالمرتبة (201-300) عالميًا.
14. في مجال التكنولوجيا الحيوية جاءت جامعة طنطا بالمرتبة (201-300) عالميًا، تلتها جامعة الأزهر بالمرتبة (301-400) عالميًا، تلتها جامعات (الإسكندرية، القاهرة، المنصورة) بالمرتبة (401-500) عالميًا.
15. وفي الهندسة المعدنية جاءت جامعة الأزهر وقناة السويس بالمرتبة 151-200 عالميًا.
16. في مجال علوم النسيج والهندسة انفردت جامعة الإسكندرية بالمرتبة 49 عالميًا.

وفي مجال العلوم الحياتية تميزت الجامعات المصرية في 4 تخصصات من إجمالي 4 تخصصات فرعية بهذا المجال وبيانها كالتالي:

1. في مجال العلوم البيولوجية جاءت جامعة كفر الشيخ بالمرتبة (201- 300) عالميًا، تلتها جامعات الأزهر، قناة السويس، الزقازيق بالمرتبة (301-400) عالميًا، يليها جامعة الإسكندرية بالمرتبة (401 – 500) عالميًا.
2. في مجال العلوم البيولوجية البشرية جاءت جامعة بنها، كفر الشيخ، قناة السويس بالمرتبة (401 -500) عالميًا.
3. في مجال العلوم الزراعية فقد أدرجت 14 جامعة مصرية، تصدرت جامعة الزقازيق المرتبة 33 عالميًّا، تلتها كفر الشيخ في المرتبة 39 وجامعة الإسكندرية في المرتبة 45 عالميًا، كما جاءت جامعة القاهرة في المرتبة 51-75 عالميًّا وجامعة المنصورة 76-100 عالميًا وجامعة عين شمس ودمنهور وقناة السويس في المرتبة 101-150. كما سجلت بنها والفيوم وطنطا، كما سجلت الأزهر وأسيوط وبني سويف المرتبة 151-200 عالميًّا
4. في مجال العلوم البيطرية، جاءت جامعتا المنصورة والزقازيق بالمرتبة (51-75) عالميًا، تلتها جامعتا الإسكندرية وكفر الشيخ بالمرتبة (76-100) عالميًا، ثم جاءت جامعات بنها، بني سويف، القاهرة بالمرتبة (101 – 150) عالميًا. ودمنهور 151-200 وجامعة الأزهر وأسيوط وجنوب الوادي وقناة السويس وجامعة مدينة السادات في المرتبة 201-300.

وفي مجال العلوم الطبية تميزت الجامعات المصرية في 5 تخصصات من إجمالي 6 تخصصات فرعية بهذا المجال، وبيانها كالتالي:
1. في مجال الطب السريري جاءت جامعات (عين شمس، القاهرة، المنصورة) بالمرتبة (301 -400) عالميًا، وجاءت جامعة الإسكندرية بالمرتبة (401 – 500) عالميًا.
2. في مجال الصحة العامة جاءت جامعة عين شمس بالمرتبة (151- 200) عالميًا، تلتها جامعات الإسكندرية، القاهرة، المنصورة بالمرتبة (201 -300) عالميًا كما ظهرت جامعة الأزهر في المرتبة 301-400 عالميًا.
3. في مجال طب الأسنان وعلوم الفم جاءت جامعات عين شمس، الأزهر، الإسكندرية، القاهرة، المنصورة، طنطا بالمرتبة (201 -300) عالميًا.
4. في مجال التكنولوجيا الطبية جاءت جامعتا القاهرة والزقازيق بالمرتبة (301 -400) عالميًا.
5. في مجال العلوم الصيدلانية جاءت 24 جامعة القاهرة بالمرتبة (76 -100) عالميًا، تلتها جامعتا الأزهر وكفر الشيخ بالمرتبة (101- 151) عالميًا. كما ظهرت جامعة الإسكندرية وجامعة بني سويف وجامعة المنصورة في المرتبة (151-200) عالميًا. كما ظهرت جامعات (عين شمس -أسيوط- بدر – دمنهور – الدلتا- المنيا- قناة السويس- الزقازيق) في المرتبة (201-300). كما ظهرت جامعة (بنها -حلوان- مصر للعلوم والتكنولوجيا – جامعة بورسعيد- سوهاج- طنطا) في المرتبة 301-400). وظهرت جامعة البريطانية في مصر -دراية- الفيوم – المنوفية) محققين 400-500 عالميًا.

وفي مجال العلوم الاجتماعية تميزت الجامعات المصرية في تخصصين من إجمالي 14 تخصصًا فرعيًّا بهذا المجال وبيانهما كالتالي:
1. في مجال الإدارة انفردت جامعة الزقازيق محققة 401-500 عالميًا
2. وفي مجال إدارة الضيافة والسياحة انفردت جامعة السادات 101-150.

وأكدت الدكتورة عبير الشاطر، مساعد الوزير للشئون الفنية والمشرف على بنك المعرفة، على أهمية دور بنك المعرفة المصري في توفير الكم الهائل من المصادر العلمية اللازمة للباحثين والعلماء المصريين وصُناع القرار من أجل تعزيز البحث العلمي في مصر، وتمكين المؤسسات البحثية أن تصبح معروفة عالميًا، فضلاً عن المساهمة في الارتقاء بتصنيف الجامعات والمؤسسات والمراكز البحثية دوليًا من خلال المجهود المبذول من فريق لجنة التصنيف بالجامعات المصرية في تتبع المعايير المختلفة بهذا التصنيف، ويأتي ذلك تماشيًا مع رؤية مصر للتنمية المستدامة 2030، والتي تستهدف المرجعية الدولية من أجل خلق جيل من خريجي الجامعات المصرية قادر على إحداث طفرة في كافة المجالات بمصر.

وأضافت د.عبير أن تصنيف شنغهاي للتخصصات العلمية بدأ يدرج الجامعات على مستوى العالم على أساس التخصصات العلمية في 5 مجالات أساسية منذ 2009 وهي: (العلوم الطبية، الهندسة، العلوم الحياتية، العلوم الطبيعية، العلوم الاجتماعية)، و55 تخصصًا فرعيًا، ويعتمد على قياس مخرجات البحث، وتأثير البحث والتعاون الدولي وجودة البحث (الأعلى)، والجوائز الأكاديمية الدولية.

ومن جانبه، أكد الدكتور عادل عبد الغفار المتحدث الرسمي والمستشار الإعلامي للوزارة أن تقدم الجامعات المصرية في مؤشرات تصنيف شنغهاي للتخصصات العلمية، يرجع إلى عدة إجراءات تمت خلال الفترة الماضية، أهمها: الدعم الفني الذي تقدمه وزارة التعليم العالي والبحث العلمي للجامعات المصرية، وكذلك التدريب على النشر الدولي، بالإضافة إلى ما تقوم به الجامعات من تحفيز للباحثين بكافة الدرجات العلمية للنشر في المجلات الدولية المرموقة، والتقديرات المتميزة التي تحظى بها البحوث العلمية المنشورة دوليًّا في عمل لجان الترقيات العلمية، وإتاحة مصادر المعلومات للباحثين عبر شبكة الإنترنت، والتعاون مع بنك المعرفة المصري.


اكتشاف المزيد من الاتحاد الدولى للصحافة العربية

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

اترك رد

اكتشاف المزيد من الاتحاد الدولى للصحافة العربية

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading