انطلاق المؤتمر الأول لاتحاد القبائل العربية بالجيزة بحضور حشد غفير من القيادات والجماهير

قاما بالتغطية: أيمن وصفى - سعيد عزوز

0


استقبل كلا من النائب “عاطف مخاليف” و”كمال عثمان علي” ضيوف مؤتمر القبائل العربية، بفيلا “كمال عثمان” بالجيزة علي شرف كبير القبائل العربيه الشيخ “إبراهيم العرجاني” وقالا: ندعو لمواصلة العمل لوقف عدوان قوات الإحتلال على قطاع غزة
الرئيسية.

وقد تم اختيار “العرجاني” رئيسًا لإتحاد القبائل العربية لتوجيه رسالة لإسرائيل، بقوة النسيج المصرى بجميع طوائفه لمواجهة أية أخطار تهدد الأمن الوطنى، وإعلان خطة عمل الاتحاد خلال الفترة المقبلة.

وأكد “أحمد ضيف صقر” نائب رئيس اتحاد القبائل العربية، أهمية الدور الذي قام به الاتحاد خلال الفترة الماضية، ومساندة الدولة في تنفيذ عملية التنمية الشاملة سيناء 2018، موضحًا بأن الدولة المصرية نجحت فى القضاء على الإرهاب ودحره في بؤرته.

وشدد على: أننا نتبنى القضايا الوطنية ودعم الرئيس عبد الفتاح السيسي، في مواجهة التهجير القسري الذي يهدف لتصفية القضية الفلسطينية على حساب مصر، من خلال رفض العدوان وإيجاد حل عادل وشامل بإقامة دولة مستقلة فلسطينية على حدود يونيو 1967″، مشيرًا إلى “خطورة حروب الجيل الرابع والخامس التي تستهدف بث الشائعات وزعزعة الاستقرار”.

ووجه الشكر لجميع القبائل المشاركة في هذا المؤتمر، موضحًا أنه “تجمع وطني يضم أبناء القبائل العربية، وتوحيد الصف فى كيان واحد يدعم الدولة ومؤسساتها، في مواجهة ما يهدد البلاد من مخاطر تواجه البلاد من مختلف الإتجاهات”.

من جانبه، قال اللواء “مروان مصطفى” المدير الأسبق للمكتب العربي للإعلام الأمني في مجلس وزراء الداخلية العرب، إن مصر تخوض حاليًا مرحلة حرجة ودقيقة جدًا في تاريخها، وربما مقبلة على مشارف مواجهة عسكرية وقانونية مع إسرائيل، ولذلك من حقها أن تلجأ لكل الوسائل التي تدعم موقفها في أي معارك.

وأضاف أن اختيار إبراهيم العرجاني لرئاسة الاتحاد يرجع لعدة أسباب منها: أنه شيخ قبيلة الترابين، أكبر قبائل سيناء وواحد من أكبر رجال الأعمال في مصر، حيث يمتلك العديد من الشركات والمصانع الكبرى، ويتمتع بنفوذ كبير في أوساط القبائل العربية في شمال سيناء وجنوبها.

أما عن سبب تدشين اتحاد القبائل في هذا التوقيت، فرأى الخبير أنه ربما يرجع ذلك لرغبة مصر بالتصدي للتحركات الإسرائيلية الأخيرة في استقطاب بدو النقب، وقيامها بالتحالف مع القبائل والعشائر العربية بصحراء النقب، والتي لها حدود متلاصقة ومباشرة وامتداد طبيعي لسيناء.

وتوافد على مقر المؤتمر الجماهيري آلاف المواطنين من مختلف المحافظات والقبائل العربية والمصرية، كما تصدر الحضور أعضاء مجلس النواب والشيوخ وعدد كبير من المحافظين والوزراء السابقين.

وكان اتحاد القبائل العربية وجّه الدعوة لعموم الشخصيات العامة ونخبة من الإعلاميين والسياسيين والشخصيات العامة والبرلمانيين ورؤساء الأحزاب، لحضور مؤتمر جماهيري للتعريف بدور الاتحاد وإعلان خطة عمله خلال الفترة المقبلة.

وكان من المقرر أن يحضر الشيخ “إبراهيم العرجاني”، وأن يكون رئيس المؤتمر، لكنه اعتذر عن الحضور، بعدما استعد الأهالي لاستقباله استقبالًا حافلًا بالطبول والمزمار.

وأكد النائب “مصطفى بكري” المتحدث الرسمي باسم اتحاد القبائل العربية، بأن الاتحاد لا يتجاوز الدستور والقانون، ويحترم كل مؤسسات الدولة، مستنكرًا مزايدة البعض على وطنية رموز الإتحاد وقياداته.

وقال بكري: إن اتحاد القبائل العربية يضم تحت مظلته عددًا كبيرًا من الكيانات القبلية، وهناك إقبال كبير على العضويات منذ اليوم الأول لتدشينه، مشددًا على أن الاتحاد هو كيان وطني وسند أساسي لمؤسسات الدولة.

 


اكتشاف المزيد من الاتحاد الدولى للصحافة العربية

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

اترك رد

اكتشاف المزيد من الاتحاد الدولى للصحافة العربية

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading