القدر (الحلقة9)

الكاتب المصرى : احمد عشرى

0

القدر

(الحلقة التاسعة)

كانت أم نرجس تنظر إلى إبنتها نرجس في حسرة ولاتدري لماذا تلك القسوة ولماذا كل هذا الجحود ؟ لربما هو القدر الذي يأخذ حقه بسبب إثم إرتكبته في صباها..

سمعت نرجس طرقاً مستمراً فسألت من الداخل قائلة مين ؟

ردت السوداء قائلة إفتحي بسرعة يا نرجس ففتحت لها متمنية أن تحمل خبراً عن صلوحة وما أن رأتها السوداء حتي قالت لها صلوحة كانت عندي من شوية بتتطمن علي بنتي وأردفت بس هي جت عشان كان ليها باقي حساب ماخدتوش من ساعتها فقالت لها نرجس ها وبعدين

فإستكملت السوداء مابدأت وقالت لها ع اللي حصل لأمك فقاطعتها نرجس إحنا مش في أمي دلوقت ردت السوداء قائلة إستني بس يانرجس هي قالت لي إنها هتبقي تشوفها أول ماتفضى ردت نرجس منزعجة يعني أنا سايبة الدنيا تضرب تقلب في مصر وهي تقول لي لما تفضي ردت السوداء قائلة دي ولية قادرة وربنا مايوقعك في سكتها وإنتي برضه مستعجلة تقابليها

ردت نرجس المضطر يركب الصعب وأنا مافيش قدامي سكة تانية فإنصرفت السوداء ….

ذهبت إلي صديقي أشرف بمحل لعب الأطفال فسألني قائلاً لسة برضه بتكتب قصة القدر ؟ فقلت له هانت يا أشرف خلاص أنا بكتب في الفصل الأخير وباين عليه هيبقي ممتع جداً إن شاء آلله فسألته عن سكان الخيمة وأين ذهبوا ؟

رد أشرف قائلاً تصدق إن الراجل ده ربنا بيحبه فعلاً فقلت له أكيد طالما أمهله هو وأهله حتي ينجوا من الموت المحقق فقال لي أشرف ده الراجل وهو بيبيع الأنقاض لقي علبة صفيح مصديّة وجاني هنا وهو بيضحك وبيقو ل لي لقيت حصالة وكان بيشخلل بيها وحاول يفتحها ماعرفش فخدتها منه وفتحتهاله فسألته كنوع من الفضول قائلاً ها ولقيتوا فيها أيه ؟

رد أشرف قائلاً لقينا عشرة جنيه دهب قلت بسم الله ماشاء الله وبعد قليل قضب أشرف بين حاجبيه وقال لي عارف الراجل اللي ورث عمه بتاع أستراليا ؟

فقلت له مش عارفه وما يشرفنيش معرفته بس فاكره إنه مارضيش يساعد الراجل اللي بيته وقع وأردفت قائلاً ماله ياأشرف ؟

رد أشرف قائلاً لقوه مقتول عريان ملط زي أمه ماولدته علي سرير واحدة من إيَّاهم فقلت أعوذ بالله فقال لي أشرف ماهو علي رأيك كل واحد فينا بيختار لنفسه سكة إذا كان طريقه فيه جامع أهو بيقابل ولاد الحلال وإذا كان غير كده بيقابل ولاد الحرام فنهض أشرف من مقعده قائلاً إتفضل ياكبير إتفضل ياغريب فقمت من مجلسي لتحية الكبير وكانت المرة الأولى التي ألتقيه لأتعرَّف عليه وذهب أشرف ليأتي بكرسي رابع للكبير

فباركت لغريب نجاح إبنته نجاة وظهورها علي الشاشة الفضية فقال لي غريب إنت كلامك صح وكان عندك حق وسلسالنا كانوا شعراء وكان جدي أبو الكبير شاعر صوفي بيمدح الرسول عليه افضل الصلاة والسلام بس أنا اللي ماكنتش أعرف والله فقال له أشرف دي جينات وراثية بيتوارثها الأبناء جيل ورا جيل…

صارت معرفتي بالكبير وطيدة وطلب منِّي زيارته بقنا أنا وصديقي أشرف فقلت له إن شاء آلله نيجي نهار فرح نجاة وتسامرنا حتي ساعة متأخرة من الليل وكان حديث الكبير عن القدر خيره وشره فكلٍ مسيَّر لما خُلِق ..

ظلت نرجس تنتظر قدوم صلوحة وفي ساعة متأخرة من الليل أتتها السوداء تطرق بابها فسألت نرجس من الداخل قائلة مين ؟

ردت السوداء قائلة بصوت هامس إفتحي يا نرجس أنا معايا صلوحة جاية تطمن علي أمك فإنقبض قلب نرجس للحظات ولكنها تجرأت ولملمت ما تبقي من شجاعة وفتحت لهما فوجدتها عجوزاً شمطاء تتعكّز ويعلو وجهها غبار المقابر تفج منها رائحة العفن وعلي وجهها غضب الله فدخلت صلوحة متعمدة بقدمها اليسري ودخلت دخلة الشؤم ونظرت إلي أم نرجس وهي راقدة قائلة هو انتي يامفضوحة اللي كنتي عاوزة تخشي وأنا مش موجودة ؟

وأردفت المكان بتاعي كله حرس وهم اللي منعوكي ونظرت إلي نرجس قائلة وانتي عاوزة أيه يابنت الحرام ؟

فوضعت السوداء يدها علي فمها خجلاً فتحملتها نرجس وتحملت رائحتها النتنة وقالت لها أنا يا صلوحة هطلع من المولد بلا حمص وكل اللي كتبهولي جوزي شايله عنده في الخزنة فقالت لها صلوحة وإنتي ماخلفتيش منه ليه ؟

وأردفت صلوحة قائلة لها موضوعك مش في إيدي بس ممكن أشوف موضوع أمك الأول فقالت لها نرجس بس أكيد عندك حل أرجوكي أبوس تراب رجلك فهمست لها صلوحة للمرة الثانية قائلة الموضوع بتاعك في إيدك إنتي مش في إيدي ومدت يدها في صدرها وأخرجت لفافة الجنين السقط فصُعقت نرجس عندما رأته في يديها بعد أن أخرجته من لفافته عاري الجسد وكأنه من طين وضربت به رأس أمها وهي تستحلفه أن يشفيها أو ستسحقه تحت أقدامها

فتحركت أعضاء أم نرجس مرة أخرى كما كانت وكأن لم يصيبها ضرر فشهقت صلوحة شهقة أرعبت نرجس والسوداء ونفرت عروقها من جسدها فسقطت السوداء مغشياً عليها من هول ما رأت فإنصاعت نرجس لأوامرها فطلبت منها صلوحة مئة جنيه حتي تنصرف وكانت نرجس لا تمتلك سوي خمسون جنيها فغضبت صلوحة وقالت لها حسابي معاكي إنتي وجحظت عيناها وكادت تخرج من وجهها كأنها ترسل إليها جام غضبهافتحول بياض عينيها إلي اللون الأحمر فخافت نرجس وقالت لها طب وموضوعي أنا ؟

فقالت لها صلوحة لازم تحبلي فسألتها نرجس قائلة أحبل إزاي ؟ ردت صلوحة دي بقي تسيبيها علي صلوحة بس الكلام ده سر ببني وبينك وحسابه غالي قوي فأفاقت السوداء وأرادت أن تنصرف فإستوقفتها صلوحة فقالت لها نرجس خدي اللي انتي عاوزاه بس حقي مايضيعش وياخدوه منّي عياله ردت صلوحة قائلة مافيش حاجة بتضيع عند صلوحةوأردفت قبل أن تنصرف قائلة الخمسين جنيه بتوع أمك هاخدهم قبل أي تعامل بيني وبينك يابنت الحرام

فوضعت السوداء يدها علي فمها مرة أخرى ضاحكةخجلاً عادت نرجس لأمها لتطمئن عليها في حالة شرود لقدرة صلوحة فسألتها أمها لقيتي صلوحة إزاي وفين ؟ وأردفت سائلة هي الساعة كام دلوقت ؟

ردت نرجس قائلة زي ماتكون وهي هتفرق معاكي نامي نامي فنامت أمها وجلست نرجس تستعيد وهي غير مصدقة ماحدث للتو فقد برئَت أمها بفضل صلوحة وقدرتها وتذكرت موضوع الحبل وإمكانية صلوحة وأخذت تسأل نفسها كيف ذلك ؟

وهي متزوجة منذ أربع سنوات ولم يحدث الحمل رغم كل الأدوية وعمليةكشط الرحم التي أجرتها في السنة الأولي من زواجها ….كيف ذلك ؟

كانت الإمتحانات علي الأبواب و قدنفذت الطبعة الأولى من المكتبات من ديوان نجاة غريب (ليتني أكون غايتك ) وبدأت دار النشر في الطبعة الثانية ونفذت أيضاً الطبعة الثالثة لديوانها(أريد ان أرحل ) وذهب جيد إلي نجاة بكليتها ورأته زميلتها راندا البحيري وكانت إبنة دكتور شوكت البحيري الطبيب النفسي المعروف وحاولت أن تصدمه بسيارتها الكابورليه المكشوفة ولكنه تفادي الصدمة فضحكت له وضحك لها عندما تذكرها عند محل الكشري فقالت له أيه مش عاوز تعزمني علي طبق كشري ؟

فسألها عن نجاة فقالت له بنت عمك ؟ فأومأ لها برأسه بالإيجاب فقالت له طب إركب أنا رايحة لها ورأته نجاة وهو يجلس بجوارها في سيارتها يضحكان فخبأت و وجهها بكتاب كان بيدها حتي لا يراها ولكن راندا رأتها ووقفت بجانبها وأشارت له عن مكانها وقبل أن تطأ قدماه الأرض إستوقفته راندا وطلبت منه الأجرة فضحك لها فقالت له خلاص يبقي تعزمني علي طبق كشري

فوافق فقابلته نجاة وأشعرته بأنها لم تراه أو أنها فوجئت به ظل جيد يضحك بسبب وبدون سبب علي جرأة تلك الفتاة مما أشعل الغيرة في قلب نجاة ولكنها أخفت مشاعرها ولم تعلن عنها وتصرفت معه كإبنة عمه ليس إلاّ وكانت راندا البحيري تشير له من بعيد وكان جيد يضحك لها من باب المجاملة فقط ولخفة ظلها ففوجئ بإختفاء نجاة

وبكرة نكمل

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.