هدية العام الجديد 2022م (طفرة في مكافحة وباء كورونا) .. “مولنوبريفير” أول دواء فموي لعلاج كورونا في 5 أيام

كتب: أيمن وصفى

0

أقيم مؤتمر برعاية شركة هوكستر للصناعات الدوائية بعنوان “فيروس كورونا بين تحديات الحاضر وتطلعات المستقبل” ضمن توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي باتخاذ كافة التدابير اللازمة لحماية المواطن المصري من تأثيرات عدوى فيروس كورونا وتوفير أحدث الأدوية المعتمدة لعلاج الفيروس، وكذلك توطين تكنولوجيا صناعة الدواء لتكون على قدم المساواة مع أعرق الدول في هذا المجال، تمت مناقشة تحديات مواجهة الموجة الرابعة من وباء كورونا، التي أدت إلى إغلاق جزئي في بعض الدول الأوروبية بخلاف التأثيرات الاجتماعية والاقتصادية الكبيرة بالرغم من حصول معظم مواطنيها على اللقاح.
وقد تمت مناقشة مستقبل الأدوية “الفموية” ودورها كعلاج للحالات المصابة، وليس بدلاً عن اللقاح، وتستخدم فعلياً وقت الإصابة لمدة 5 أيام للعلاج من كورونا وتحجيم مضاعفاتها.
وفى هذا السياق، فإن مستحضر “هوكستر بريفير” الذي تقدمه شركة هوكستر للصناعات الدوائية كهدية لشعب مصر في بداية 2022 يعد أهم درع في منظومة العالج؛ حيث سيتم توفيره في المستشفيات المصرية.
وقد أشار أ. د./ حسام حسني، أستاذ أمراض الصدر بجامعة القاهرة ورئيس اللجنة العلمية لمكافحة كورونا، إلى فضل توجيهات القيادة السياسية بتنفيذ منظومة متكاملة لمكافحة الوباء من بروتوكولات وتوفير الاحتياجات اللوجستية لخطة العمل على كافة المستويات، وكذلك الأدوية الاحدث عالمياً مثل عقار “مولنوبيريفير”، الذي سيتاح للمواطن المصري في نفس وقت توافره بالولايات المتحدة وبريطانيا لنجاح خطة مكافحة الفيروس.
وأضافت أ. د./ جيهان العسال، أستاذ أمراض الصدر بجامعة عين شمس ونائب رئيس اللجنة العلمية لمكافحة كورونا، بأنه تم العمل حسب التوجيهات الرئاسية بتوفير أدوية علاج كورونا فور اعتمادها وتقديمها للمريض المصري بإنتاج مصري مشرف يعتمد عليه وبأسعار مناسبة لكافة الشرائح الاجتماعية.
كما أكد أ. د./ أشرف عقبة، رئيس أقسام الباطنة والمناعة بطب عين شمس (س)، أن ما تم اتخاذه من جانب الدولة من إجراءات احترازية وبرامج توعوية كان له بالغ الأثر في السيطرة على العدوى ومضاعفتها والوصول للمناعة المطلوبة.
وفى كلمته قال د./ أحمد العزبي، رئيس غرفة صناعة الدواء (س) بأنه مع ظهور الوباء كان لابد من توفير منظومة من الأدوية لتضمن زيادة المناعة والتي تم توفيرها بواسطة مصانع الدواء المصرية والذي كان له بالغ الأثر.
وقد أشاد د./ أحمد مقلد، رئيس مجلس إدارة شركة هوكستر للصناعات الدوائية، بدور الدولة بدءً من توجيهات القيادة السياسية إلى تذليل العقبات وتيسير كل المتطلبات من جانب الهيئات الحكومية المختصة، والتي أدت إلى إمكانية تصنيع المستحضر في نفس وقت اعتماده من “منظمة الأدوية والأغذية الامريكية (FDA) و”هيئة الدواء البريطانية ((MHRA.
كما أشارت د./ هبة رشدي، مدير مصانع هوكستر للصناعات الدوائية، إلى تطبيق كل المعايير القياسية داخل مصانع ومعامل الشركة حسب اعتماد شهادات الجودة “أيزو (9001 ISO) (14001 ISO) (18001 OHSAS) التي حصلت الشركة عليها.
والجدير بالذكر أن شركة هوكستر للصناعات الدوائية متواجدة بالسوق المصري منذ 25 سنة كأحد القلاع الراسخة في صناعة الدواء الوطنية والتي تهدف إلى نقل وتوطين تكنولوجيا صناعة الدواء وتقديم ما يلبي متطلبات القطاع الطبي والدوائي في مصر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

%d مدونون معجبون بهذه: